الأحد، 14 سبتمبر، 2014

ممثل جبهة البوليساريو بدول البلقان يستقبل من قبل عمدة بلدية سراييفو البوسنية

استقبل ممثل جبهة البوليساريو بدول البلقان السيد ماء العينين بغادة يوم 11 سبتنمبر 2014 من طرف عمدة بلد ية سراييفو البوسنية السيد ابراهيم حاجبربيك برفقة عضو المجلس البلدي و مسؤول الشئوون البلدية و التفتيش السيد سعاد حند ناجيك.
و كان الاجتماع مناسبة للممثل الصحراوي الاطلاع المسؤول البوسني على جوانب مختلفة من كفاح الشعب الصحراوي و الوضع القائم في مخيمات الاجئين الصحراويين و الوضع الخطير السائد في المناطق المحتلة و الاستغلال الغير مشروع للموارد الطبيعية في الصحراء الغربية و مشروع السلام الذي ترعاه الامم المتحدة
من جانبه اعرب رئيس بلدية سراييفو عن دعمه القوي و تضامنه مع الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل تقرير المصير و الاستقلال و استعداده لبدء العلاقات الثنائية مع البلديات الصحراوية
كما ينبغي الاشارة الى ان الممثل الصحراوي خلال زيارته لسراييفو عقد عدة اجتماعات مع مسؤولين في وزارة خارجية البوسنة و الهرسك و مع شخصيات سياسية و اجرى مقابلات مع الصحافة الوطنية.

النظام الصحراوي يضحك على ذقون المواطنين البسطاء


خلال عملية تعميم نتائج الندوة المسرحية للاطر الصحراوية التي احتضنتها ولاية اوسرد يوم 10 سبتمبر 2014 على المواطنين في الندوات التي اقيمت على المستوى المحلي يوم 11 سبتمبر 2014 ، تم فتح النقاش للمواطنين والمواطنات بطلب من اعضاء الأمانة الوطنية واعضاء الحكومة الذين اشرفوا على هذه الندوات مما يعطي الإنطباع بوجود أوامر فوقية لتحقيق هذا المسعى ، خاصة بعد الضجة السياسة والإعلامية التي خلفها قرار الرئيس بمنع الاطارات الصحراوية من الادلاء بأرائها وهو مالاقى استهجان في اوساط الحاضرين، وادى الى انسحاب النائب البرلماني التاقي مولاي ابراهيم من الندوة احتجاجا على مصادرة النظام لحق إطارت الدولة الصحراوية في التعبير، مما ينذر بمخاطر جمة تهدد المكتسبات التي حققها الشعب الصحراوي في سبيل بناء دولة ديمقراطية حقيقية لا مكان فيها للتغطرس والإستبداد الذي شكلت الندوة نموذجا صريحا له.
وهكذا يواصل النظام الصحراوي سياسة الضحك على ذقون المواطنين البسطاء متناسيا ان هذا النوع من السياسات كان سببا مباشرا في النهايات المأسوية لعدد من الأنظمة الشمولية على غرار نظام القذافي وبن علي وحسني مبارك.

بريطانيا تقبل بما يخاف منه المغرب !!

اسكتلندا او ايقوسيا هي احدى الدول الاربع المكونة للمملكة البريطانية المتحدة، تحتل الثلث الشمالي من جزيرة بريطانيا، تحدها جنوبا انجلترا وشرقا بحر الشمال وشمالا وغربا المحيط الاطلسي، عاصمتها "ادنبرة" واكبر مدنها واهمها "غلاسكو". مساحتها حوالي 79 الف كلم مربع، وسكانها حوالي ستة ملايين نسمة.
منذ 6000 سنة قبل الميلاد استوطن اسكتلندا بعض الصيادين القادمين من الجنوب، وتوالى بعد ذلك قدوم مجموعات اخرى من انجلترا و اواسط اوربا و ايرلندا. وقد غزاها الرومان في العام 43 الميلادي، كما غزاها اقوام اخرون.
كانت اسكتلندا عرضة للتأثيرات الانجلو- سكسونية منذ بداية القرن العاشر الميلادي، لتصبح بعد ذلك جزءا من مملكة انجلترا بعد ان احتلتها عنوة، و لتظل العلاقة بينهما في مد و جزر وصلت في احيان كثيرة الى حروب طاحنة بفعل ثورات الاسكتلنديين ضد السيطرة الانجليزية، والتي توجت بنيلهم الاستقلال في عشرينيات القرن الرابع عشر. غير ان ذلك لم يحد من المطامع ولا الحروب بين البلدين حتى بداية القرن الثامن عشر حيث تم اقرار "قانون الوحدة" لعام 1707، والذي اتحدت بموجبه انجلترا واسكتلندا في ما عـُرف بمملكة بريطانيا العظمى.
ورغم تمتع اسكتلندا بحكم ذاتي واسع فإن الحركة الداعية الى الاستقلال ظلت تتنامى وتزيد لتحصل على غالبية الاصوات في البرلمان الاسكتلندي في العام 2007. وفي 15 اكتوبر 2012 تم توقيع "اتفاق ادنبرة" من طرف الوزير الاول البريطاني ديفيد كامرون والوزير الاول الاسكتلندي ألكس سايموند والذي ينص على تنظيم استفتاء يوم 18 سبتمبر 2014 يختار فيه الاسكتلنديون بين الاستقلال او البقاء ضمن المملكة المتحدة.
هذه خلاصة جد مختصرة عن تاريخ العلاقة بين انجلترا واسكتلندا غير انه يمكن منها استنتاج ما يلي:
1-ان محاولات الاحتلال والضم بالقوة لم تفلح بل زادت من تنامي حركة المقاومة والاستقلال،
2-تأكد انجلترا ان مطامعها التوسعية لن تجلب لها سوى المزيد من الدمار والفقر والتذمر الشعبي،
3-ان الوحدة بين الدولتين تمت بعد مفاوضات توجت باتفاق "قانون الوحدة"،
4-لم تواجه المملكة المتحدة الاسكتلنديين المطالبين بالاستقلال بالعنف والتنكيل والسجن بل بالنقاش والحوار، في جو من الديمقراطية والحرية،
5-التزام المملكة البريطانية ب "اتفاق ادنبرة" وعدم مماطلتها في تنفيذه.
اخيرا يبقى السؤال الذي يحير ابناء الشعب المغربي قبل غيرهم: الى متى سيظل النظام المغربي يخاف من تنظيم استفتاء حر ونزيه في الصحراء الغربية؟؟
و يبقى سؤال اهم وعاجل واكثر إلحاح ألا وهو: ما الذي تنتظر القيادة الصحراوية بعد مرور اكثر من 23 سنة على ميلاد مخطط السلام الاممي الافريقي والذي لم يلتزم به النظام المغربي و لا يزال يماطل في تطبيقه؟؟ وما الذي سيقع اذا طالبت هذه القيادة بتحديد سقف زمني لتطبيق هذا المخطط معلنة انها حِـلً منه بعد مرور الفترة الزمنية المحددة وستعود الى الكفاح المسلح؟؟ هل ستسقط السماء على الارض؟ وهل سنتعرض لحصار اقتصادي وسياسي و و و؟؟ وهل و هل...؟ ام ان القيادة الصحراوية تخفي عن الشعب الصحراوي اشياء لا تريده الاطلاع عليها؟؟
انها اسئلة تقض مضجع كل صحراوي ويتمنى ان يجد اجوبة عنها غير تلك التي جاءت بها ندوة الاطر الاخيرة المنعقدة بولاية اوسرد.
بقلم: الناجم الشيعة

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

عين على الفيس بوك: فضيحة "إبنة البشير مصطفى السيد تمثل أدوار خليعة في فيلم إسباني"

تداول ناشطون صحراويون على صفحات التواصل الإجتماعي الفيس بوك، مقطع فيديو لفيلم يحكي قصة حياة تاجر مخدرات مغربي ، حيث أكد النشطاء أن ابنة عضو الامانة الوطنية البشير مصطفى السيد، "مريم البشير" تمثل في الفيلم الإسباني في مشاهد خليعة غير اخلاقية مع ممثل اسباني ،تخدش الحياء وتتعارض مع القيم والاخلاق و العادات والتقاليد الصحراوية والعربية والاسلامية.
الفيلم تحت عنوان El Niño يحكي قصة المهرب المغربي الدولي زعيم شبكة المخدرات المشهور النيني .
مريم البشير مصطفى السيد شاركت في بطولة الفيلم الإسباني الذي تم تمثيل جانب من مشاهده في المغرب ،وفي تصريح لها قالت أنها قامت بمراسلة المواقع الإعلانية للحصول على عمل في إعلان ما براتب 50 اورو ونصحتها أحد صديقاتها بالتمثيل في فيلم قد علمت أنهم يبحثون عن ممثلات حسنوات يمثلن فيه مشاهد حميمية .
وفي ورقة تعريفية لها في أحد المواقع الاسبانية كتب أنها طفلة متبنات عند أحد العائلات الإسبانية وفقيرة جدا .
وهي ابنة الرجل المعروف "البشير مصطفى"عند كل الصحراويين.
وكيف لها أن تكون فقيرة وأبوها عنده من المال ما يمكنها من عيش كريم ، وهل وصل فساد القيادة الى رمي اولادهم في مفاسد العالم الغربي دون رقيب.

النائب البرلماني التاقي مولاي ابراهيم ينسحب من ندوة الأطر بولاية اوسرد

 اكد النائب البرلماني الأستاذ التاقي مولاي ابراهيم في بيان وزعه على مختلف المنابر الإعلامية المستقلة إنسحابه من ندوة إطارات الدولة الصحراوية المنعقدة بولاية أوسرد اليوم بسبب مصادرة أراء إطاات الدولة الصحراوية من قبل القيمين على هذه الندوة تحت حجج واهية.
وأضاف ذات النائب بأن رئيس الدولة الأمين العام للجبهة قال للحضور بأن الندوة ستتحول الى محاضرة حول نتائج الدورة الأخيرة للامانة الوطنية ،في تنافي صارخ مع طبيعة وأهداف الندوات التي تعتبر الفضاء المناسب للنقاش وتبادل الأفكار من اجل الوصول الى خلاصات واستنتاجات من شأنها النهوض بالجسم الوطني في سبيل تحقيق أهدافنا السامية.
وأضاف النائب بأن الرئيس أكد للحضور أن نتائج الدورة الأخيرة للأمانة الوطنية هي زبدة التقارير والأراء الواردة من مختلف الجهات وبالتالي لاحاجة لإعادة النقاش وإضاعة الوقت،وهنا يتساءل النائب عن أية جهة رسمية او ندوة محلية او جهوية طالبت بإضافة سنة من عمر العهدة الحالية للمؤتمر السابق؟
كما ان المنشور الذي وزع على اكبر عدد من الإطارت لا يعبر عن الإرادة الحقيقية لهم،الشئ الذي يمكن من خلاله اعتبار هذه الندوة بمثابة سطو لاقانوني ولاأخلاقي على حرية الإطارات الصحراوية في التعبير،فمابالك بصوت المواطن البسيط.
ويضيف النائب بأنه مادام قد وزع منشور حول نتائج الدورة الأخيرة للامانة الوطنية على الإطارات الصحراوية منذ أيام فما الجدوى من عقد هذه الندوة.
واستغرب النائب من هذه السلوكات المخجلة، معبرا عن دهشته الشديدة بحكم ان الندوة السنوية للتعليم جرت في ظروف مثالية من الشفافية والنقاش البناء ودامت يومين متتاليين ،في حين أن ندوة بحجم اطارات الدولة تمر كالمسرحية التي لاتتجاوز ثلاث ساعات ولا يطبعها سوى التصفيق لأبطال المسرحية.
ووجه النائب نداءا الى القيادة السياسية الصحراوية ضمنه دعوته الى أشراك جميع الفعاليات في صناعات القرارات الحاسمة للدولة حتى لا تتكرر تجربة قرار وقف اطلاق النار الذي لازال لحد الإن لقيطا لان من وقع عليه لايملك الشجاعة الكافية لمصارحة الشعب في سبيل التكفير عن ذنبه الذي كلف الشعب الصحراوي أكثر من 23 سنة من الإنتظار القاتل.

هروبا من الواقع المر: الندوة الوطنية للاطر تكلمت القيادة وانصتت الاطر

بخلاف ما كان متوقعا من الندوة الوطنية للاطر المنعقدة بولاية اوسرد بانها ستكون فضاء مفتوحا للنقاش حول تحديات الوضع الراهن، والبحث عن ايجاد حلول للانشغالات والهموم اليومية، باشراك الاطر، تحولت الندوة التي تحمل شعار "استنفار شامل لتقوية الذات ومواجهة التحديات" الى محاضرة يلقيها الرئيس الصحراوي عن تقييمه الايجابي للواضع، واستعراض المكاسب والتغاضي عن الانقاص والسلبيات التي يتخبط فيها التنظيم السياسي وتشهدها بعض المؤسسات، بالاضافة الى تعميم وثيقة الاستنفار التي خرج بها اجتماع الامانة الوطنية الاخير.
وتسأل البعض ما الفائدة من استدعاء الاطر لتعميم وثيقة والقاء خطاب سياسي لا يتناسب والمرحلة التي تمر منها القضية الوطنية والتي تتطلب حزما في المواقف وشجاعة في مواجهة الضعف واسبابه التي باتت تدب الى جميع القطاعات بسبب اللا قانون وسياسة الافلات من العقاب.
الندوة الوطنية كانت افضل لو انصتت لانشغالات الاطر القادمة من مختلف المؤسسات والقطاعات، والبحث بجدية عن حلول للمشاكل والانشغالات المعبر عنها.
واعطاء مساحة اكبر للاستماع لوجهات النظر في الوضع العام، والازمات التي يتخبط فيها المجتمع.
ويى البعض ان الاسلوب المعتمد في الندوة بالعمل بنظام التأشيرة، وتكميم الافواه بمنع المداخلات والانصاب فقط لما تقوله السلطة في تجاهل لصوت الشعب هو استمرار لمسلسل الهروب الى الامام.
لم توفق القيادة السياسية والتي نزلت بثقلها الى ولاية اوسرد في إطار الندوة الوطنية للاطر الى تسويق بضاعتها المستهلكة هذه المرة بتجاهلها لاراء الناس ما دامت تعمل بقول فرعون و ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.
المصدر: لاماب المستقلة.

في غياب تدابير الحكومة ازمة عطش تجتاح ولاية السمارة من جديد


تعيش ولاية السمارة هذه الايام حالة عطش غير مسبوقة منذ بداية الصيف وتعود اسباب الازمة الى عطل اصاب أنابيب نقل المياه الى الخزان الخاص بالولاية، وبعد عملية الاصلاح والتركيب التي استغرقت يومين شهدت وقوف ميداني لوزير المياه الذي تغيب عن اجتماع الامانة الوطنية للوقوف على المشكل الذي اتسعت رقعته لتصل الى العديد من البلديات والدوائر.
الولاية وبعد اصلاح انابيب نقل المياه لم تستطع القضاء على ازمة العطش ما جعلها تطلب الدعم من الولايات الاخرى وهو ما تمت الاستجابة له بعد تدخل الوزير الاول من خلال ارسال ستة صهاريج دعم من ولايتي اوسرد وبوجدور.
وحسب مصادر متفرقة فإن وزير المياه منع دعم ولاية اوسرد في وقت سابق كما منع الصهاريج التي تتبع لولاية السمارة من التعبئة خارج حدود الولاية بسبب خلاف مع والي ولاية السمارة.
يذكر أن ازمة العطس داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين تبقى مستمرة، رغم ان الحكومة الصحراوية تضع برنامجا سنويا يتعلق باستهلاك المياه داخل المخيمات ترى فيه انه كفيل بتلبية حاجيات اللاجئين لكن الواقع يقول غير ذلك خاصة في موسم فصل الصيف.
وكانت لاماب المستقلة تطرقت في وقت سابق الى احتمال موجات عطش خلال الصيف وهو ما حصل بالفعل بسبب عدم تحديد فترة محددة تلتزم بها الوزارة المعنية كما كان معمول به في السابق، وكذا عدم تكافؤ الكمية المحددة لكل ولاية وعدد مواطنيها، وهو ما دفع بعض الولاة الى التعبير عن صعوبة تنفيذ البرنامج الذي صادق البرلمان على تمريره لانه لا يستجيب لحاجة المواطنين، ما يعني ان نواب الشعب صادقوا عليه دون وعي بالعواقب التي يدفع المواطن ثمنها خلال فصل الصيف.
ويتعرض الماء في حياتنا اليومية لاخطار كثيرة سواء المتعلقة بضعف التسيير والتحكم في ترشيده او ما يرجع الى ضعف ثقافة المواطن في الحفاظ على هذه النعمة، او الوسائل وضعف التجهيزات مع تزايد الاحتياجات داخل المخيمات مما يحتم ضرورة البحث المستمر عن الطرق الانجع للحفاظ على هذه النعمة والاهتمام بها وترشيد استهلاكها والحفاظ على مصادرها ومواردها.
المصدر: لاماب المستقلة

الأب المناضل الجليل مولود سعيد بابا بداد في ذمة الله


قال الله تعالى: " كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة " .
وقال جل جلاله: " يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي " صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الأب المغفور له بإذن الله مولود سعيد بابا بداد. التحق المرحوم بصفوف الجبهة الشعبية منذ سنواتها الاولى وظل صامدا الى ان وافاه الاجل المحتوم.
وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم بتعازينا الحارة الى جميع افراد عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله وذويه جميل الصبر والسلوان.
سائلين المولى عز وجل ان يتغمد روحه الطاهرة و يجعل مقامه جنة الخلد مع الصديقين الأبرار و أن يلهم اهله الصبر و السلوان
إنا لله و إنا اليه راجعون

هكذا أتصور الوضع.. وقد لا أكون على صواب


منتهى الحرية أن يفكر الشخص بصوت مرتفع، وان يقبل سماع صوت من يجادلونه بصوت مرتفع أيضا، وأن يناقش مع الناس بحرية أيضا وأن يسمع اعتراضاتهم وملاحظاتهم حول تفكيره وحول تحليله. حينما أجلس وحدي أقرأ كف الوضع العام في وطني ابدأ عادة "أتفلسف" مع ذاتي، وأحاول أن أحلل لها الوضع بصفة عامة وبصراحة. هكذا احلل الوضع لنفسي حين أبقى وحدي: أخذ ما هو موجود بين يدي من معلومات، أقوم بتجميع المادة، أحلل الوضع عالميا وجهويا، ثم أبدأ في الوصول إلى الاستنتاجات.
ما هو موجود على الساحة هو، حسب قراءتي الشخصية، كالاتي:
- لا توجد قوة في العالم تستطيع أن تفرض الآن على الشعب الصحراوي والبوليساريو قبول الحكم الذاتي أو أي حل آخر أعوج أعرج غير تقرير المصير والاستقلال أو أي حل لا يقبل به الصحراويون .
- من جهة أخرى، لا يوجد في الوقت الراهن- أقول الوقت الراهن بدون تحفظ- ما يفرض على المغرب أن يتخلى عن الصحراء الغربية أو يسمح بتنظيم الاستفتاء: لا توجد حرب والدبلوماسية في الحالة الصحراوية مثلما هي الحال في الحالة الفلسطينية غير مجدية ولن تنفع.
- الحرب بسبب الوضع الجهوي والعالمي مستبعدة وليست في الأجندة بسبب الكثير من التعقيدات التي تحول دون عودتها والتي لا داعي لذكرها.
- المفاوضات ومجيء وذهاب روس والأمم المتحدة لن تحل القضية بتاتا.
- المغرب يراوغ كي تنتهي عهدة اوباما ويتمنى فوز الجمهوريين، أصدقاؤه، في الانتخابات الأمريكية القادمة حتى يربح ثماني سنوات طويلة من المماطلة.
- ما بناه الصحراويون على الأرض وفي نفسية العالم من مكتسبات سواء خارجية أو داخلية أصبح حقيقة قائمة معترف بها. فحتى لو بقى صحراوي واحد- أقول واحد- على أرض اللجوء أو في المناطق المحتلة سيبقى الشعب الصحراوي موجودا وستبقى المفاوضات متواصلة والتلفزيون يبث والسفارات مفتوحة والإذاعة تذيع.
الاستنتاج الآخر هو أن الصحراويين سوف لن يتفرقوا ولن يضربوا في مجاهل الأرض مثلما يريد ويحلم المغرب. سيبقون في المناطق المحتلة وفي اللجوء ولن تقبلهم لا أسبانيا ولا موريتانيا ولا أمريكا؛ أي لا خيار آخر لهم ما عدا الصحراء الغربية والكفاح والصمود والاستقلال. هذه حقيقة أخرى مثل الشمس.
في الأخير سيكون الاستقلال وتقرير المصير هو الحل حتى لو تأخر مئة سنة. معنى هذا أنه يجب علينا أن نصمد دون أن نضع اجندة للاستقلال أو نقول أننا نستطيع أن نفرضه على العالم غدا.هذه حقيقة لم تعد تخفى على أي أحد.
إذن، هذا التحليل المدعم بهذه "الحقائق" قد يقودني وحدي –أتمنى إن يبقى محصور اعلي وحدي فقط- إلى الوصول إلى نتيجة قد لا تكون منطقية عند الكثيرين أو عند الجميع، وقد تكون حتى حتى مزعجة وثقيلة وهي أننا بصدد الدخول في المرحلة الثانية من اللجوء والتي ستسمى اللجوء الطويل، والتي يجب إن نصنع لها عوامل الصمود ونحشد لها الطاقات. قد يكون دخول الضوء والطريق أول إشارات هذه المرحلة، ثم تليها مرحلة البناء الاسمنت وبناء الديار بالاجور. إذن، عنوان المرحلة القادمة هو الصمود في اللجوء وفي المناطق المحتل. إن الذي يجب أن ينصب عليه التفكير الآن ليس هو المفاوضات ولا الحديث عن عودة الحرب المستبعدة ولا تخليد الذكريات ولا أي شيء من كل هذا، إنما يجب إن يتركز على التفكير في خلق عوامل الصمود الطويل والاستعداد للجوء قد يكون- لا قدر الله- مثل لجوء الفلسطينيين. في الأخير اللهم اجعل تحليلي هذا مجرد تحليل ولا تجعله هو الحقيقة المزعجة.
بقلم: السيد حمدي يحظيه

لقاء مع ممثل جبهة البوليساريو بالبرازيل السيد محمد ازروك الجماني


اجرى اللقاء : سعيد زروال
ترجمة : المحفوظ محمد لمين بشري
المستقبل الصحراوي: في البداية كيف استقبلتم كممثل لجبهة البوليساريو قرار البرلمان البرازيلي القاضي بالاعتراف بالدولة الصحراوية؟أشكر لكم منحي هذه الفرصة ، لكي نقوم ببعض التوضيحات حول القرار الأخير الذي إتخذه مجلس النواب بجمهورية البرازيل الشقيقة ، و الذي يطالب رئيسة البلاد بالتأسيس للعلاقات الديبلوماسية مع بلادنا.
القرار 6225 قبل كل شيء هو إعتراف بحق شعبنا في الإستقلال. ثانيا هو دعم صريح للدولة الصحراوية من أجل مواصلة السير نحو الساحة الدولية ، لكي تتمتع بحقوقها مثلها مثل باقي دول العالم. ثالثا، الإعتراف من قبل مجلس النواب البرازيلي لم يأتي فقط للتذكير بمسيرة كفاح شعبنا التاريخية من أجل إفتكاك حقه في تقرير المصير، و الثناء على مميزات شعبنا المعروف بقيم الإنفتاح و التسامح، إلا أنه أتى كذلك ليمتحن دورنا و واجبنا في مواصلة مقاومتنا النبيلة ضد أخر حالة إستعمار في إفريقيا، هذه المعطيات انفه الذكر هي بالتحديد التي يتنكر لها المغرب لوحده منذ ما يزيد عن 39 سنة.
في هذه الظروف التي يمر بها كفاح شعبنا، فإن قرار البرلمان البرازيلي يأتي كدعم معنوي و سياسي ذات أهمية بالغة لطموحنا في الحرية ، و هو في الوقت ذاته يشكل إدانة للمغرب ، و يضعه في زاوية الأنظمة المعزولة و التي لا زالت ذاكرة الماضي القريب تحتفظ بهم كما هو الحال بالنسبة ل "بينوشيت" سترونسر" "فيديلا" أو النظام العنصري "أبارتايد" .
المستقبل الصحراوي: البرازيل دولة ذات وزن علئ المستوى الدولي وايضا القاري وعضو في مجموعة "بريكس"، كيف سيكون تاثير القرارعلئ الديلوماسية المغربية في القارة الامريكولاتينية؟قرار طلب الإعتراف بالجمهورية الصحراوية الذي صوت عليه بالأغلبية هو رسالة واضحة للمغرب مفادها أن الأمور لن تبقى عل الحال الذي كانت عليه من قبل في هذا البلد. على ضوء هذه الإشارة من طرف البرلمان، تكون البرازيل مجمعة منذ الأن على القيام ب خطوات جديدة في علاقاتها مع الجمهورية الصحراوية، من خلال الدفاع عن حقوق الإنسان في الإقليم و كذلك من أجل تقديم المساعدة للاجئين.
الدور القيادي الذي تلعبه البرازيل في المنطقة و كذا نشاط مؤسساتها المختلفة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية أمر يتم متابعته من قريب و حتى محاكاته من طرف شركاءها في مختلف المنظمات "إتحاد دول أمريكا الجنوبية" ، "مجموعة دول أمريكا اللاتينية" ، "السوق الجنوبية المشتركة".
ليس هناك شك في أن هذا الإتفاق سيشجع مختلف البرلمانات الوطنية و الإقليمية من أجل مواصلة دعمهم للقضية الصحراوية و لمطالب الشعب الصحراوي في إنهاء الإحتلال المغربي الاشرعي لأرضنا.
المستقبل الصحراوي: هل من توضيح لطبيعة القرار الذي صادق عليه مجلس النواب البرازيلي والذي دعى وبشكل صريح رئيسة البلاد الى الاعتراف بالجمهورية الصحراوية؟
أود أن أشير إلى أن قرار بهذه المميزات، جاء بفضل جهود الكثير من الحلفاء و المتضامنين مع القضية الصحراوية داخل و خارج البرلمان، حيث أنه تم البدء في الإعداد له بمجهود مكثف منذ ديسمبر سنة 2013.
منذ ذلك الوقت، تحول العمل من مرحلة النشر و التحسيس الإعلامي و التي يمكن أن نسميها مرحلة جس النبض ، إلى مرحلة التركيز على هذا الهدف بالتحديد، بمعنى المساعدة على تحسين الظروف السياسية التي يمكن أن تسمح للحكومة البرازيلية بالمراهنة على قرار صائب، من أجل ذلك لم يكن يكفي دعم جزء من النواب فحسب ، و لا حتى حسم الأصوات بالأغلبية البسيطة.
السلطات الصحراوية نظمت لقاءات مع كافة المجموعات السياسية ، بغض النظر عن خلفياتها و توجهاتها، و كذا مع رؤساء و أعضاء بارزين في لجنة العلاقات الخارجية و حقوق الإنسان . كان من الأهمية بمكان القيام بشرح الحجج التي بحوزتنا بطريقة سلسة و مقنعة ، كما قام حلفاؤنا بإطلاق مبادرات تشريعية على إمتداد الأشهر الماضية كالقيام بإستجوابات للحكومة ، و جلسات إستماع علنية في ديسمبر 2013 و أبريل 2014 بحضور ممثلين عن الحكومة ، أخصائيين ، صحفيون و أعضاء من السلك الديبلوماسي.
في خضم هذا المجهود المبذول من أجل إيصال موقف جبهة البوليساريو و الجمهورية الصحراوية بشكل واضح قام بزيارة للبرازيل الوزير المنتدب المكلف بأمريكا اللاتينية حيث تم إستقباله إستقبال حار من طرف ممثلين عن الحكومة و عن مختلف المؤسسات ، إضافة إلى العمل الممتاز الذي قام به ممثل الجبهة السابق. و الذي يشغل حاليا منصب وزير منتدب مكلف بالعلاقات مع إفريقيا.
القرار كان كذلك مصحوب بمبادرة أخرى و التي تعبر فيها مختلف جمعيات المجتمع المدني و كذا النقابات عن قلقها إزاء الموضوع، و قد كان دور هذه الجمعيات و النقابات محوري في الحراك المتضامن الذي أظهرته الأحزاب السياسية داخل البرلمان.
و بهذه المناسبة نتوجه لكل هؤلاء باسمى عبارات الشكر و العرفان نيابة عن جبهة البوليساريو و عن كل الشعب الصحراوي.
المستقبل الصحراوي: هل هناك ضغوط على الحكومة البرازيلية لثنيها عن الاستجابة لقرار مجلس النواب؟ وبحكم عملكم السابق في دولة تشيلي هل تتوقعون ان يشجع هذا القرار بقية برلمانات القارة على اتخاذ قرارات مماثلة ؟
الديبلوماسية المغربية تقوم على أساس إيديولوجية تربط بإحتراف بين ثلاث ممارسات كلها تدل على أن النظام القائم هناك نظام مجرم يعتمد على سياسة الإبتزاز.
الأولى هي مغرب "الألف ليلة و ليلة" ، مملكة أين توجد الحرية المطلقة ل"أصدقاء البلاط "، نظام قادر على تلبية رغبات و نزوات زبائنه الذين يتم إختيارهم بكل دقة، حيث يتم مراعاة التأثير الذي يمكن أن يشكل هؤلاء، و هم الذين يتم إستخدامهم فيما بعد كلوبي مخزني ، يخرجون من المغرب محملين بأوسمة و لكن كذلك بمهام قذرة.
مجموعة تحمل أسس و مبادئ ملكية إقطاعية تتكون وظيفتهم من ثلاث نقاط : التواجد في كل مكان يمكن أن يتواجد به "خطر" القضية الصحراوية ، محاولة التكتم و القفز على حقيقة النزاع ، تقزيم تأثيرات هذا الصراع و عدم ذكر الضحايا الناتجة عنه، و كأسمى هذه "الواجبات" تنصيب أنفسهم ك "مستشارون " و خبراء في الشؤون المغاربية عندما تتاح لهم الفرصة مع أي حكومة أو وسيلة إعلامية ، و أخيرا التغني الببغائي في أي مناسبة بمحاسن المغرب كمهد "الديمقراطية و الحريات " في المنطقة ، و التي حسبهم يفوت العالم الفرصة في إكتشافها مع كل يوم يمضي.
هذه الورقة حققت زمنا من "المجد" لهؤلاء ، و إستطاع المغرب خلالها أن يكسب إلتزامات أولية من طرف حكومات و شخصيات و الذين تقدموا بجدية في البداية ،إلا أنه و مع مرور الوقت خاب ظنهم و فهموا الأمور على حقيقتها.
السلوك الثاني هو نظرية "المغرب المنقذ" ، على الرغم من عجزه عن إنقاذ شعبه الذي يتواجد بالمراتب السفلى في كافة المجالات ، و عجزه كذلك عن تقديم تفسير لمغامرته التوسعية إلا أن المغرب يقدم نفسه على أنه المنقذ و الصديق ذو التأثير الكبير و الذي يظهر تحديدا في الأوقات الصعبة لكي يقدم يد العون بكل كرم و سخاء.
ربما تكون هذه الحالة هي التي يشعر فيها الديبلوماسيون المغاربة براحة أكثر ، إنهم يجيدون بكل إحترافية كل الطقوس و حتى الحركات و الإيماءات المرتبطة بطبيعتهم الأرستقراطية و الإقطاعية و التي تجمع بين طبيعتهم التي الفت العبودية و بين ميزة إحتقار و إزدراء الأخرين.
تدخل في هذا المجال دول صغيرة هنا و هناك، بعض الحكومات تتماشى مع السياسة الفرنكفونية، و كذلك كل الذين توجد لديهم نقاط إلتقاء معينة من حيث الظروف السياسة الغير ملائمة سواء كانت نتيجة إنقلابات أو فشل النظام المؤسساتي، أو التعرض لتهديدات إرهابية ، الطلب الوحيد الذي يمكن أن يقدمه القصر الملكي في هذه الحال هو ان تقوم الحكومة الأن بتحرير بيان و الذي غالبا لا يحتاج إلى ختم أو توقيع أين يقول بأي حجة كانت أنه سيتم تجميد العلاقات مع الجمهورية الصحراوية أو أن الضغط على دولة صديقة في المحافل الدولية أمر غير منطقي.
هذه الإستراتيجية، يتم القيام بها بسلاسة مع حكومات ذات التأثير النسبي عن طريق أداة محددة من أدوات العلاقات الثنائية، من بينها إتفاقيات التعاون و التشاور السياسي و التي يعتبر المغرب من مستخدميها إلا أن الأهداف المرسومة من قبل المغرب لن يكتب لها النجاح.
أما فيما يخص كل القضايا المتبقية فإن المغرب أثبت أنه يكفيه مجرد التهديد بالفيتو الفرنسي.
كل هذه الطرق على الرغم من فشلها أمام زيادة تحكم الشعوب في قضاياها السيادية ، إلا أن المغرب يلجأ في كل مرة إلى هذه الأساليب الدنيئة بالرغم من علمه اليقين أن التضامن الدولي القوي مع القضية و قدرة و فعالية العمل الديبلوماسي الصحراوي سيضحده و يتفوق عليه عاجلا قبل اجل.
الإرتباك الحاصل على مستوى الديبلوماسية المغربية هو حسب رأيي ناتج عن الوعي السائد عموما في ظل الظروف الجديدة التي تسمح بالتعامل مع أنظمة ذات معايير ديمقراطية عالية، و في الوقت الذي نشهد فيه تعدد أساليب المقاومة الصحراوية ، و إتساع حركة التضامن العالمية مع قضية الشعب الصحراوي ، و مع إصرار ديبلوماسية البوليساريو بالرغم من عجز المجتمع الدولي ، في ظل هذه المعطيات فإن كل تلك الأساليب التي يستخدم العدو سوف لن تأتي أكلها.
الكثير من السفارات لم تعد تتحرج من التعبير للمغرب عن عدم رضاها عن التأخير الغير مبرر لإستفتاء تقرير المصير ، و عن قلقها إزاء الإنتهاكات الجسيمة التي يقوم بها في المناطق المحتلة ، كما تعبر عن رفضها عن التدخلات المتكررة في الشؤون ذات الصلة بالسيادة الوطنية لهذه الدول بسبب المواقف المتقدمة و المساندة للقضية الصحراوية، فضلا عن مطالبتهم المغرب بالتعامل و الحديث عن أمور أخرى لا علاقة لها بالصحراء الغربية.
أؤكد هنا أن تشبث الشعوب بسيادتها الوطنية في سياستها الخارجية إضافة إلى التأثير المتنامي لمختلف المؤسسات ، الأحزاب و كذا الإعلام و المجتمع المدني إضافة إلى المصالح الوطنية الإستراتيجية على هذه السياسة ، كل هذه الأمور و التي لا تصب كلها في مصلحة المغرب هي التي أبطلت مفعول كل أساليب الديبلوماسية المغربية.
بعد أن عجزوا عن إيجاد وسائل مماثلة للرد على هذا الإنتصار، تبقى علامات الحيرة و الفشل بادية على ؤجوه سفراء المغرب الذين في الأصل لا يمثلون إلا "ديكور" لأن كل أعمالهم تأتي عن طريق أوامر و التي قد تكون "إنتحارية" تأتي من القصر الملكي . بعد أن ذهبت جهودهم سدى تتحطم المعنويات و يبدؤون في إظهار مؤشرات الإستسلام. القوى الديبلوماسية الحليفة للمغرب و التي لطالما أبدت ـولا تزال ـ تأييدها لأطروحاته لم تعد تمدها بذلك القدر من الدعم اللامشروط كما كان عليه الأمر من قبل عندما كانت لهذه الدول اليد الطولى في المواقف المخجلة لبعض البلدان و المؤسسات، وفي المقابل فإن عدد الدول التي ترافع عن الشعب الصحراوي و عن حقوقه في المحافل الدولية في تزايد.
و في نفس الوقت فإن كميات الأموال الكبيرة التي يصرفها المغرب على اللوبيات المؤيدة له في أوروبا، الولايات المتحدة و الأمم المتحدة أثبتت أنها لا تحقق إلا لفت إنتباه الجميع إلى حقيقة من يدفع هذه الأموال أي المغرب و حول تجاوزاته في قضية الصحراء الغربية ، و كذا جهازه القضائي المهترأ إضافة إلى حالة الحريات المغلقة في هذا البلد.
في ظل العجز و الإرتباك الحاصلين على مستوى الديبلوماسية المغربية، تلجأ هذه الأخيرة إلى أسلوب أخر يتمثل في لعب دور الضحية الغاضبة ، و التي تم اللعب بشرفها بطريقة مهينة و غير مبررة، ليس فقط من طرف البرلمان البرازيلي في هذه الحال، أو من طرف برلمانات كل من الشيلي ، السويد، كولومبيا و إيطاليا (أمثلة عن أخر حالات طلب الإعتراف) و إنما أيضا من طرف الأمين العام للأمم المتحدة و محيطه ، مبعوثه الشخصي، الإتحاد الإفريقي ، الصحافة الحرة ، المنظمات الدولية ، مقرروا الأمم المتحدة الخاصين بحقوق الإنسان ، البرلمان الأوروبي... إلخ.
يشعر المغرب أنه "اسيئ فهمه" إضافة إلى شعوره بالخذلان من طرف من كان يعدهم حلفاءه الرئيسيون و شركاءه في غيه و زلاته، يتأسف المغرب و يعتبرها طريقة "قاسية" تلك التي يعامل بها العالم معه "متناسيا" الأهمية البالغة التي يشكلها إستقرار الملكية في هذا البلد ، حول هذه النظرية تتحالف كل من الديبلوماسية المغربية و اللوبيات المؤيدة له بحجة أن أي مساندة لإستقلال الصحراء الغربية يقابله تهديد مباشر للعرش و الملكية و هو الأمر الذي في نظرهم ستكون له عواقب كارثية على الجميع.
مهما تكن الإنعكاسات التي ستتلقى البرازيل بدعمها لهذه القضية العادلة، ما هو مؤكد هو أن المغرب ليس في وضع يُمكنه من ثني إرادة بلد مثل البرازيل ، إلا أنه سيبحث عن تلقي أقل الأضرار.
القرار 6225 يوجد الأن على طاولة رئيسة الجمهورية ، فهي التي يتوقف عليها إتخاذ القرار النهائي في هذا الموضوع، الطلب الذي قام بتقديمه البرلمان إلى السيدة "روسيف" يمكن تلخيصه في: "تحظى فخامتك بدعمنا الكامل و المطلق من أجل إتخاذ القرار الذي يتم بموجبه التأسيس لبداية العلاقات الديبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية ، بنفس الشروط و الضوابط التي تم بها إنشاء العلاقات الديبلوماسية أنذاك مع دولة فلسطين".
ما ذكرناه أنفا يعد مؤشر مهم جدا بحيث أن كافة القرارات ذات الصلة بالعلاقات الخارجية تتم بهذه الطريقة التي يحصل فيها إجماع وطني، القرار الذي يتواجد الان بيد رئيسة البلاد موقع من طرف 22 زعيم من زعماء الأحزاب التي يتشكل منها البرلمان بمن فيهم زعيم الحزب الذي تنتمي له الرئيسة "روسيف"، بالإضافة إلى كافة التشكيلات السياسية المكونة للحكومة فضلا عن بقية التشكيلات التي تتقدم للإنتخابات الرئاسية.
يبقى أملنا كبير في أن تراهن رئيسة البرازيل على عديد المزايا السياسية و الإستراتيجية التي سيوفرها قرار إقامة علاقات ديبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية ، في الحاضر و كذلك في المستقبل. هذا القرار من شأنه كذلك أن يقوي مكانة البرازيل في العالم و بالتحديد في بلداننا الإفريقية التي أرهقها ليل الإستعمار الطويل.
في نفس السياق ، يعد إعتراف البرازيل بالجمهورية الصحراوية أمرا ملحا بسبب التأثير الإيجابي الكبير الذي سيكون له من أجل تمهيد الطريق نحو حل عادل ، و الذي يمتنع أحد الأطراف عن قبوله ، و من بين الأسباب التي يحتج بها هذا الطرف عبثا و يستخدمها لصالحه للأسف هو الموقف الضبابي و الغير واضح لبعض الدول الوازنة كما هو الحال بالنسبة للبرازيل ، هذا من أجل تقوية موقفه المتمرد على الشرعية الدولية.
المغرب صرح علنيا أنه لا ينوي القبول بمهمة المجتمع الدولي في النزاع و يأبى الإنصياع للشرعية من خلال رفضه الذهاب إلى إستفتاء تقرير المصير، لقد عبر عن هذا الموقف كتابيا، و إذا قام الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم طلب لمجلس الأمن بمراجعة الإطار الذي كان يستخدم كحجة في المفاوضات الجارية منذ 2007 و حتى أبريل 2014 ، فإنه على مختلف الحكومات أن تتمعن في ما الذي حدث منذ ذلك الحين و حتى الأن.
نذكر هنا أن المغرب في 09 أبريل 2004 قام بتبليغ الأمم المتحدة بقراره القاضي بالتنصل بشكل نهائي من فكرة الإستفتاء ، وأنه سيقبل بالتفاوض و الحديث فقط في إطار مقترح للحكم الذاتي ، هذا الأخير الذي بدأ المغرب بالترويج له في كل المحافل و اللقاءات إبتداءا من سنة 2007 ، هذا السلوك الذي قام به المغرب تم التعرض له و الحديث عنه في التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة أمام مجلس الأمن في 23 أبريل من نفس السنة.
و إذا كان المنتظم الدولي قد أمر المغرب بإعادة النظر في هذا الإطار فإن هذا يعني تسليمه بعدم جدوائية هذه الأطروحة و التي لم تفلح إلا في محاولة صرف النظر عن المبدأ الأساسي و الذي يتمثل في إستشارة الشعب الصحراوي حول مصيره ، كما ساهمت في تقوية الإحتلال من خلال نهب الثرواة الطبيعية ناهيك عن الإنتهاكات المستمرة ضد المدنيين في المناطق المحتلة.
في هذا السياق ، فإن البدائل المتبقية قليلة أمام الكثير من الحكومات التي يجب أن تتخذ موقفا من هذا الأمر. نحن نؤمن بعمق أن هذه المعطيات هي التي يجب أن تشجع البرازيل من أجل إتخاذ موقف مشرف و الذي حدده مجلس النواب في بناء العلاقات الديبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، و هي نفس الأسباب التي حفزت و شجعت دولة أخرى عضو في "بريكس" و هي جنوب إفريقيا لتبني هذا الموقف القاضي بمعاقبة المغرب و الأبتعاد عنه لتعنته على الشرعية الدولية، و إقامة العلاقات الثنائية مع الدولة الصحراوية في 01 أغسطس 2004.
المصدر: المستقبل الصحراوي

انتفاضة الاستقلال: الرهان والتحدي


لقد ظل الحراك الشعبي السلمي خيارا استراتيجيا ثابتا لدى الثورة الصحراوية، التي تقودها طليعة الشعب الصحراوي الصدامية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، في كفاحها من اجل الحرية والاستقلال نظرا للشرعية التي يتمتع بها هذا الحراك والبعد الانساني الذي يحمله، وشكل احد اهم الاسلحة التي اثبتت فعاليتها في مواجهة الاستعمار ومخططاته.
فالفكر الذي اسس لانتفاضة الزملة التاريخية 17 يونيو 1970 ضد الاستعمار الاسباني كان يدرك اهمية هذا الفعل ومعانيه فيما يخص استنهاض الهمم وروح الوطنية والاصرار على فرض الاستقلالوانعكاساته على تعزيز حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، وقاد الى الاعلان عن الكفاح المسلح كواجهة جديدة للضغط على المستعمر، حيث لم يكن امام هذا الاخيرسوى القبول بالهزيمة والتعاطي مع الواقع الجديد الذي فرضته المقاومة الصحراوية والذي تجسد بشكل نهائي مع مجيئ بعثة الامم المتحدة لتقصي الحقائق نهاية 1975 التي اقرت بارادة الشعب الصحراوي في الاستقلال الوطني.
وانتفاضة الاستقلال اليوم في المناطق المحتلة هيامتداد طبيعي لهذا الفكر نظرا لان نفس الاكراهات والاهداف لازالت قائمة ولوان المواجهة الان مع المحتل المغربي وليس الاسباني لكن يظلان متشابهان في السياسات رغم اختلاف ظروفهما مادام بيت القصيد يبقى هو اجهاض حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال واستغلال ثرواته وطمس هويته الوطنية. والمرحلة الحالية التي يمر بها كفاح شعبنا العادل تجعل من الانتفاضة ان تكون محورية تغذي كل اطراف الجسم الوطني لكونها تأتي في ظل ظرف يتسم بوقف لغة البنادق وانسداد في افق الحل من جراء التعنت المغربي في احتلاله اللاشرعي للصحراء الغربية.
وبفضل القدرات اللامتناهية لهذا الشعب العظيم على صنع المستحيل، طورت الحركة النضالية الصحراويةهذا الفكر الذي مزجبينالمآسي والآلام والتطلعات فيالحرية والانعتاق فحولها الى صخرة قوية تبلورت في انتفاضة سلمية كأسلوب حضاري عجزت امامها الآلة العسكرية الضخمة التي حشدها النظام المغربي ، واتخذ هذا الفعل ابعادا سياسة مختلفة داخلية ودولية اذهلت المحتل الغاشم وفرضت الاعتراف بوجود هذا الشعب وكرست هويته الوطنية وحقه في تقرير المصير والاستقلال.
لقد اختزلت الانتفاضة آلام كل الصحراويين اينما تواجدوا وجسدت خياراتهم الوطنية في حراك دائم مع العدو يلغي بظلاله على كل جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية ويشمل كل فئات الشعب ومن مختلف الاعمار لضمان التواصل والتربية السياسية. ووقفت الانتفاضة بالمرصاد امام كل محاولات العدو الرامية الى تفيكيك الوحدة الوطنية واجماع الصحراويين على الاستقلال ، فأستطاعت ان تفشل سياسات الابتلاع والاسيتطان والتهجير التي انتهجتها السلطات المغربية منذ البداية لتغيير البنية الديمغرافية الصحراوية،وذلك بالحفاظ على عادات الشعب الصحراوي وتقاليده وتلاحمه وفرضت التسليم بخصوصيته كمجتمع .
وراهنت هذه الانتفاضة على اوضاع حقوق الانسان المتردية وحالة الحصار التي تشهدها المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وجعلت من معاناة السجون والقمع والترهيب رسائل قوية بلغت مداها ربوع العالم، وذلك ما سبب احراج كبير للمغرب وجعله يتناقض مع نفسه خاصة ان هذا يحدث في وقت كان هذا الاخير يسوغ “لاصلاحات سياسية عميقة”مع مجئ الملك الشاب للعرش. إن الكشف عن جرائم ضد الانسانية التي قامت وتقومبها السلطات المغربية في الصحراء الغربية اعطى لواقع حقوق الانسان في المناطق المحتلة ابعادا دولية ، وهو الامر الذي جعل المنظمات الدولية والمختصة منها بالخصوص والصحافة العالمية سواء المكتوب منها اوالرقمي تهتم بالموضوع وتضغط باتجاه الانفراج الذي لعب فيه النشطاء الحقوقيين دورا بارزا واسسوا لمعركة توجت بتأثر الرأي العام العالمي بالاوضاع التي يعيشها المواطنين الصحراويين في المناطق المحتلة وهو ما دفع بالمجتمع الدولي الى التعامل مع قضية الصحراء الغربية انطلاقا من القانون الدولي بصفتها قضية تصفية استعمار واستقرار الموقف في حلهاعلى مبدء تقرير المصير والاستقلال للشعب الصحراوي.
لقد اصبحت انتفاضة الاستقلال، بزخمها وانتشارها الواسع وتعدد اساليبها، حقيقة تتصاعد وتيرتهاوقلبت موازين القوى، وشكلت ضربة قاسية للسياسات التي ظل يراهن عليها النظام المغربي من اجل اضفاء الشرعية على احتلاله للصحراء الغربية، وأكدت ان المناطق المحتلة جزء لا يتجزء من الجسم الصحراوي ككلوتبقى متمسكة بخيارات الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، لاتقهرها الابادة الجماعية، ولا السجون المظلمة، ولا الآلة القمعية الضخمة، ولا الترهيب اليومي، ومستعدة ان تقدم المزيد من التضحيات وتلحق بالاعداء اكبر الهزائم.
وتعتبر انتفاضة الاستقلال محورية في المرحلة الحالية من كفاحنا التحريري ، كما اشرت الى ذلك آنفا، خاصة امام الرفض المغربي الصريح للارادة الدولية الداعية الى احترام الشرعية الدولية من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال وحماية حقوقه الانسانية ومنع نهب ثروات بلده. فالمغرب يحاول كبح هذه الارادة، التي ستؤدي بالتأكيد الى انهاء احتلاله للصحراء الغربية، وبالمقابل يريد انيسلم له باستمرار هذا الاحتلال وهو ما دفعه مؤخرا الى انتهاج سياسة تصعيد بدأت بمواجهة عنيفة مع الامم المتحدة بعد قرار مجلس الامن 2152 لابريل الماضي مما ادى الى تعطيل او لعله رفض لمهمة المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة، وبعدها استعراض للعضلات وتسويق” للتهديدات الارهابية المحتملة”والمس بأمن واستقرار الجيران، وموازاة مع ذلك تشديد القبضة الحديدية على المناطق المحتلة من خلال المضايقات المتكررة للنشطاء ومنع زيارات الوفود المتضامنة بالاضافة الى تضييق الخناق على الجماهير المنتفضة هناك . كل هذا يزيد من المسؤولية الملقاة على الانتفاضة والآمال المعلقة عليها في افشال ما يخطط له النظام المغربي واوله محاولات تفكيك وحدتنا الوطنية وتلاحمنا واصرارنا على انتزاع حقوقنا المشروعة في الحرية والاستقلال، فمطلوب الحذر، كل الحذر، وتجنيد كل طاقاتنا من اجل تحقيق هذا الهدف.
بقلم: الديش محمد الصالح

الأحد، 7 سبتمبر، 2014

تعيين رئيس لهيئة البترول والتعدين في الجمهورية الصحراوية

عين رئيس الجمهورية-الامين العام لجبهة البوليساريو، السيد محمد عبد العزيز، الدكتور غالي حمادي الزبير، رئيسا لهيئة البترول والتعدين للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ،حسبما افاد مرسوم رئاسي نشر اليوم الخميس
نص مرسوم رقم: 15/2014
المتضمن تعيين رئيس لهيئة البترول والتعدين
" إن رئيس الجمهورية،
يناء على الصلاحيات التي يخولها إياه دستور الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لاسيما المادة 58 منه،
وبعد الاطلاع على المادة الأولى، الفقرتين 03 و04، وعلى المواد 04، 05، 06، 07 و08 من قانون التعدين.
يصدر المرسوم التالي نصه:
المادة الأولى: يعين الدكتور غالي حمادي الزبير، رئيسا لهيئة البترول والتعدين للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المعروفة اختصارا بـ (ه. ب. ت. ص).
المادة (02): يمارس مهامه طبقا لمقتضيات قانون التعدين رقم 02/014 المؤرخ في 26 رجب 1435هـ الموافق لـ 26 ماي 2014م، والمراسيم والقرارات المفصلة له.
المادة (03): ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
حر بتاريخ: 03/09/2014
محمد عبد العزيز
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، الأمين العام للجبهة لشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب."
للاشارة فان غالي حمادي الزبير، من مواليد، 15 مارس 1970، بمدينة العرقوب بالصحراء الغربية، حاصل على دكتوراه جيولوجيا ومعادن، من جامعة روسيا.
درس سنواته الاولى في المحاضر القرآنية بالصحراء الغربية لينتقل بعدها لدراسة الابتدائية بليبيا ومن ثم الثانوية بمدينة مستغانم الجزائرية، وبعدها لدراسة الجامعة بروسيا حتى تحصل على شهادة الدكترواه هناك.
للتذكير فقد صادق المجلس الوطني الصحراوي مؤخرا على قانون البترول والمعادن رقم 02/014 المؤرخ في 26 رجب 1435هـ الموافق لـ 26 ماي 2014م.
المصدر: (واص)

اوزار ممثل الجبهة بمورثيا

طالعنا موقع الضمير ـ وهو مشكورـ يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 بلقاء مع ممثل الجبهة الشعبية بمقاطعة مورثيا الاسبانية محمد لبات. وهو حوار كسابقه مع ممثلة الجبهة باكسترامادورا فاطمة لبيظ ، لايعدوان كونهما محاولة لمسح بعض اثار الوحل الذي علقا فيه.
ما يهمنا هنا هو ليس الخطأ أو التصرفات غير المسؤولة التي حملت جمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي في المقاطعتين الاسبانيتين ـ وتحديدا بمورثيا ـ على الاحتجاج ومطالبة الهيئات العليا في الدولة الصحراوية الى ضرورة تغيير هؤلاء الممثلين وتعويضهما باخرين اكثر كفاءة، وأقدر على تحمل المسؤولية ، ويتقنون جيدا ابجديات الاتصال وكسب الثقة.
اذن كل ذلك وارد ، لكن المهم هنا، كما اسلفت، هو محاولة محمد لبات تبرير الحرج الذي وقع فيه، اولنقل الاحتجاجات المتوالية التي كشفت ما كان مستورا، بالهجوم على المواقع الاعلامية الصحراوية المستقلة التي اوردت خبر ممثل الجبهة واحتجاجات العائلات والجمعيات الاسبانية على تصرفاته اللامسؤولة، وهو هجوم له ما يبرره، خاصة اذا ما علمنا بأن ممثلنا بمورثيا عادة ما يلجأ الى نفس هذه المواقع لتصفية حساباته الشخصية من جهة، وتجميل صورته وتلميعها من جهة أخرى.
كلنا نتذكر مقال صاحبنا “أوزار الوزيرة”، ويعني وزيرة التعليم والتربية. فحين لم يجد ممثل الجبهة بمورثيا سبيلا الى ادراج ابنته التي ترعرعت ودرست بالخارج في لائحة الطلبة العشر زائد خمسة المبشرين بدراسة الطب في كوبا، لجأ الى المواقع الاعلامية المستقلة، وراح يقدح ويصدح لحاجة يطلبها، وخلق لذلك اعذارا عديدة، وجمع ادلة كثيرة ليدعم رأيه ويصل الى غايته. وفي مقاله ذاك كتب يمدح المواقع الاعلامية المستقلة فقال : “هذا النوع من السلطات (ويقصد سلطة وزيرة التعليم طبعا) لا يدرك بعد بان الوعي الشعبي أصبحت له منابره الصحافية، التي تجعل منه إحدى ضرورات إصلاح الأعطاب، أو على الأقل، إثارتها.. ذلك النوع من المنابر لم يعد مُمكناً معه البقاء في مربَّع الإطراء والتزلف الذي تؤطره نزعة النفاق والدجل السياسي”.
طيب، عَلِم “الوعي الشعبي” فيما بعد أنه تم ادراج ابنة ممثل الجبهة في مورثيا في لائحة العشرة وهي تدرس الطب حاليا في كوبا، بينما بقي اكثر من طالب صحراوي حازوا الباكلوريا وما يفوقها ، ودرسوا في مدارس اللجوء وبالجزائر ومنهم من حرمته ظروف ليبيا مواصلة دراسته ، ولم يحصلو على منحة او غيرها.
اذا “سلاح القوى الناعمة” كما يريده ممثل الجبهة بمورثيا، يجب أن يكون متلائما مع مصالحه وغاياته، ينسف به من يريد، ويمسح عنه ما يعلق به كيفما شاء.
والحقيقة أن المواقع الاعلامية الصحراوية المستقلة لم تعد كما يريدها اصحاب المناصب والوظائف بمختلف انواعها، وأصبحت تشكل ، على تنوعها، رأيا عاما لا يمكن تجاهله أو القفز عليه بأي حال من الاحوال.
واصبحت وسائلنا الاعلامية تتابع الاخبار، بدل أن تأتيها جاهزة ومصاغة، كما غدت تتحرى الوقائع وتسترسل في تداعياتها، معتمدة في ذلك اما على مراسليها او على الادلة المادية والعينية لتطلع القاريء الصحراوي بكل مصداقية ودقة على مايدور في محيطه.
ولم تعد الوسائط الاعلامية الصحراوية المستقلة فضاءا لتصفية الحسابات وتحقيق مآرب او غايات ضيقة على حساب المهنة والمصداقية والنزاهة.
إن تنوع مواقعنا الاعلامية المستقلة وتعددها، ومهنيتها في المقام الأول ، هي معطيات تقطع الطريق أمام كل من يحاول استغلال نفوذه لقلب الحقائق وتزويرها، كما انها تضيق الخناق على الذين يغطون عجزهم بالظهور امام الكاميرات وخلق اخبار وهمية.
يبقى أن نذكر ، لعلى الذكرى تنفع ، أن مواقعنا وهي تتابع اخبار ممثلينا كغيرها من الاخبار انما تروم الترويم من جهة، وتقويم ذوي الاعوجاج وتنبههم الى زلاتهم ليعتبروامن جهة اخرى، لكنهم إن تجاهلوا رسائل الصحافة وغايتها ، كما يتجاهلون مطالب المحتجين الاسبان ، فإنهم لامحالة منتهون.
بقلم المحجوب الناه

من يرعى صغارنا؟


خلال السنوات الأولى العسيرة و التي نزح فيها الصحراويون من وطنهم إلى المخيمات، إستطاعوا الحفاظ على تلك الشيم النبيلة التي عُرفوا بها منذ الأزل، و التي إستطاعوا أن يجعلوا منها قواعد إجتماعية مقدسة.
هربا من القنبلة ، الجوع، البرد و الأمراض نزح الصحراويون على أرجلهم، على الجمال أو في بعض الأليات و حرصا على أن يتلقى الأطفال أقل قدر ممكن من المعاناة، لم يكن بإمكان أي كان أن يستمتع ب كوب من الماء أو قطعة خبز يابس أو مكان ضيق في ألية قبل أن يتم تقديم كل الأطفال الحاضرين أولا.
ربما لأن الصحراويين أنذاك كانوا يعرفون أنهم معرضون لأي كارثة قد تحل بهم، فعزموا على أن تبقى فلذات أكبادهم و أجيال المستقبل بعيدة عن الخطر قدر الإمكان.
أما في يومنا هذا للأسف فإننا نشاهد تصرفات و سلوكيات مذمومة و مثيرة للإستياء و الإستهجان، يتعلق الأمر بمحاولة إعطاء الأولوية للكبار على حساب الأطفال ، يبدوا أن هناك من لا يستوعب أنه في سن هؤلاء الأطفال أن تكون بعيدا عن والديك أمر ليس بالسهل بل قد يشبه إحساس من تم أسره من قبل عدو.
فلنذهب إلى الأحداث:
أولا: مجموع الأطفال 151 طفل بما في ذلك الأطفالا لخمسة الذين أتو عن طريق الأندلس إلا أنهم قضوا الصائفة رفقة عائلات من مقاطعة مورثيا.
ثانيا: عدد الأشخاص “البالغين” الذين كانوا يستعدون للسفر من مطار مورثيا 18 مسافر و الذين لا ينتمي معظمهم إلى مقاطعة مورثيا.
ثالثا: عدد مقاعد الطائرة 163.
رابعا: تفرض شركة الخطوط الجوية الجزائرية مرافق مع كل 25 طفل، بمعنى أنه يكفي 6 مرافقين للسفر مع مجموع الأطفال البالغ عددهم151، ضف إلى ذلك أن 5 أطفال عدد قليل لا يستدعي أن تدخل حسابات حول إمكانية إستبدالهم ببالغين.
خامسا: الإجراءات التي يتم إتخاذها من قبل مصلحة المهاجرين في مورثيا تمت على أساس أنه يوجد 151 طفل، و بالتالي فإن كل من شركة الطيران الجزائرية و تمثيلية الجبهة في المدينة قد تم إخطارهم بعدد الأطفال المسافرين.
إذن فإن المبرر الجاهز بإن الأطفال الخمسة ينتمون إلى منطقة الأندلس في الواقع يزيد الطين بلة، لأنه إذا إفترضنا أننا قبلنا بهذه الحجة الساذجة أي أن الأطفال ينتمون إلى منطقة الأندلس بل نضيف لذلك أن الأطفال قد قضوا عطلتهم في الأندلس و أن العائلات التي إستضافتهم أيضا من الأندلس، و لكن هل قام كل المسافرين “البالغين” بإظهار شهادة سكن تثبت أنهم يقطنون في منطقة مورثيا؟ إذن، بأي منطق نطلب من أطفال قصر ما لم نطالب به البالغين؟
و الأدهى، كيف يمكن أن نفسر لطفل قضى شهرين و هو يعد الأيام من أجل العودة إلى أهله، كيف يمكن أن نفسر له أنه لم يتمكن من السفر لان الممثل قرر أن يسافر المرافقون أولا؟!،حتى و إن إستطعنا إقناع الصبي، كيف يمكن أن نفسر الأمر و نقنع أهله في المخيمات؟.
من جهة أخرى، فإنه من المؤسف جدا أن يقوم وسيط إعلامي محترم كما هو الحال بالنسبة لمجلة المستقبل الصحراوي بنشر أخبار ساذجة تتعلق ب ” قيام بعض الأطراف بتصفية حساباتها الشخصية مع ممثل الجبهة عن طريق إستغلالالعائلات الإسبانية”.
بقلم: حدمين مولود سعيد
ترجمة: المحفوظ محمد لمين بشري.

ليشترى كل واحد منا مصباح

مؤسف حقا ما كتبه بعض مراهقي الفيسبوك ، عقب نهاية برنامج حوار أنواكشوط مع عبيد إميجن الذي استضاف الشاعرة الصحراوية النانة لبات الرشيد ، من تأليب للرأي العام الصحراوي ضد الجارة موريتانيا بل ذهب البعض إلى حد القول أنها أخطر عليهم من المهلكة المغربية !!! بعض النخب ما إن يسعى أحد من الإخوة الأشقاء إلى التقارب وردم الماضي السحيق ، نجدها لا تجد غضاضة من تذكية النعرات وتأليب الإخوة بعضهم ضد بعض ، وكم أخشى أن يكون الماضى حجر عثرة أمام تقدم وتكاثف الشعبين ، لذلك وجب التصدي لهم ، فمن المعلوم أن النخب لها مقدرة كبيرة في إنكاء جراح ما فتئت تندمل ولا يجب الإستهانة بهم فهم يلوثون أفكار أشخاص لا حيلة لهم ويستغلون جهلهم خطاب الوعي يجب أن يستمر حتى تتحقق العدالة والسلم والأمان .
قدرنا التاريخي والجعرافي أن نعيش معا ، هذا جهد جبار علينا أن نبذله فعلى كواهلنا تاريخ ثقيل من البغضاء ، وإزاحته يحتاج إلى الكثير من الكد والتعب ، شخصيا لا أجد علاجا للكراهية سوى المحبة أما مبادلة الكراهية بالكراهية فستودي بنا جميعا ، #الصحراويين أنتم أصحاب رسالة فكونوا أوفياء لمبادئها ، لا غوغاء ناعقين في وجه كل تقارب موريتاني صحراوي ، نحن لدينا قضية واحدة وهي قضية شعب بيظاني بكافة مكوناته يريد أن يحكم نفسه وينعتق من الإستبداد فلا تدحسونا .
الكل اليوم يعاني من تبعات الماضي ، وبالنسبة لي من لازال حبيس أخطاءه ليس لديه ما يقدمه للقضية الصحراوية ، وكذا مستقبل العلاقات الصحراوية الموريتانية وبدل أن نسعى لأن نكون حلقة وصل باستحضارنا تلك الأخطاء نكون حجر عثرة في نجاح المشروع الوطني .
وما تقوم به الشاعرة الصحراوية النانة لهو عمل جبار يستحق الثناء والدعم بكافة الوسائل المتاحة كخطوة في مشوار الألف ميل إذا تم اقتناصها والاستفادة منها لرسم مستقبل الشعبين الشقيقين ، وأشد على يدها ويد النخب الصحراوية والموريتانية الواعية في مضاعفة الجهود لمد جسور التواصل ، التي قطعا تحتاج إلى تحرير النفوس من السماع إلى الماضي و اعتناق الحاضر لتصحيح الماضي و العمل بذكاء للوصول إلى المستقبل الجميل إن شاء الله هي شمعة أشعلتها الشاعرة الصحراوية النانة ، ويجب علينا أن نحافظ عليها كل من موقعه لتكون نارا في وجه المغرب وأزلامه ، وعلى كل من يعطل التمكين لهاته الأمة البيظانية العظيمة .
الشاهد الآن الكثيرين من نخب شعب البيظان يسعون إلى بناء الجسور ، لكن هناك من يفعل المستحيلات لتجحيشها وهو ما نراه كل يوم .وليشترى كل واحد منا مصباح
بقلم: أحمد سالم جكني.

الصحراء الغربية العضو الذي لم يتداعى له سائر الجسد


اولا سكان الصحراء الغربية او الساقية الحمراء ووادي الذهب ينتمون عرقيا وتاريخيا و جغرافيا للجسم والانتماء العربي , ولكن اذا اعتبرنا ان العالم العربي جسم متكامل اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى , فان هذا العضوا وللاسف الشديد لم يجد هذا التداعي بل الاهمال لهذا الجرح , الذي يهدد امتداد رقعته سلامة وحتى حياة هذا الجسم ولا يدخل في ذالك بعض الاستثناء العربي من هذا الجسم ولكن الجرح مازال ينزف ويؤثر في النمو الطبيعي للجسم العربي , وخصوصا المغرب العربي .
اما من الناحية التاريخية فان العالم العربي لم يحتوي القضية الصحراوية ( الصحراء الغربية ) من اول يوم ضد الاستعمار الاسباني , بعد تاسيس جبهة البوليساريو 1973 باستثناء الجزائر وليبيا , ,والذي كان من الممكن ان يجد حل دائم للقضية قبل سنوات , بل ذهب بعض الدول العربية الى ابعد من ذلك والمتمثل في دعم الاحتلال المغربي بعد جلاء الاستعمار الاسباني.
ولكن حق لنا ان نسال لماذا لا تملك الدول العربية او الجامعة العربية الجراة من اجل حل هذه القضية ؟
الجواب الصحيح هو بالاجاب ولكن بدون تهميش لاي طرف من الاطراف ( البوليساريو و المغرب ) كيف لا و الواقع القائم إلى اليوم في عمل وقرارات وتوصيات جامعة الدول العربية وهيئاتها وأجهزتها المتخصصة تقول: لا، دون غموض أو التباس الأمر الذي يجعلنا نحن بدورنا نتساءل عن الخلفيات والأسباب التي حالة دون احتضان هذا المنتظم لنزاع قائم على أرض يفترض أنها تعد ضمن مجال اختصاصها، وأطرافه جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الذي هو قاعدة عملها باعتبارها تستمد مشروعية قراراتها من الرأي العربي العام، بل أنها تعد قاطرة العمل العربي المشترك بكل أبعاده ومجالاته , ولماذا نترك القضايا العربية المصيرية في يد دول لا ترى العالم العربي الا خزان وقود او سوق تجاري ؟؟؟؟
بل ان بعض الدول العربية عمقت الجرح من خلال تهميش الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ( البوليساريو ) سواء علي مستوى الاقطار العربية او على مستوى الجامعة العربية التي يفترض بها الحياد وعدم تهميش طرف على حساب طرف اخر .
وهذه لمحة تاريخية مختصرة اختصارا شديدا عن قضية الصحراء الغربية :
بعد الانتصارات الباهرة للبوليساريو في عدة معارك ضد المحتل الاسباني , أعلنت إسبانيا نيّتها الإنسحاب من الصحراء الغربية، إنسجاماً مع قرارات الأمم المتحدة بإلغاء أشكال الإستعمار كافة، وحق تقرير المصير للشعوب، رفعت قضية الصحراء الغربية إلى محكمة العدل الدولية، كشكل من أشكال النزاعات القانونية، وقد نظرت المحكمة في القضية قانونياً، وناقشت طلبات الأطراف المشتركة فيها، وادعاءات كل منها، وما يملك من براهين قانونية ومستندات تثبت الحق الذي يدعيه في ملكية الصحراء الغربية ، ولكن بعد المناقشات والمداولات أصدرت المحكمة الدولية حكمها، بأن أيّا من الأطراف المدعية لا يملك الإثبات الكافي للحق في ملكية الصحراء الغربية ، واعتبرت أن الصحراء الغربية تعود لأهلها الذين يسكنون فيها ولهم الحق في إدارة أنفسهم وتقرير مصيرهم، وهذا ما رفضته كل من المغرب وموريتانيا وإسبانيا، بينما أيّدته جبهة «البوليساريو»، لذلك سارعت هذه الأطراف ما عدا الأخيرة إلى عقد «إتفاقية مدريد» المشؤمة التي كانت القطرة التي افاضت الكاس , لتخرج موريتانيا من الحرب 1979 , ويبقى الصراع بين المغرب و بالجمهورية العربية الصحراوية بين العامين 1976 و1991 حين استطاعت الأمم المتحدة تثبيت وقف إطلاق نار بين الطرفين، وشكلت بعثة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية ما زالت ولايتها تمدد حتى الآن من دون التوصل إلى تطبيق هذا الاستفتاء المصيري الذي بموجبه سيقرر شعب الصحراء الغربية الاستقلال او الانضمام , بسبب عرقلة الحل من المناورات المغربية وخوف المفرب من الاستفتاء لان الشعب الصحراوي يرفض بالكلية الانضمام للمغرب .
وفي الختام اقدم كلمة للحكام العرب وللجامعة العربية بالخصوص ان يكونوا في مستوى تطلعات الشعب العربي في الساقية الحمراء ووادي الذهب ( الصحراء الغربية ) والشعب العربي قاطبة الذي مل من الفرقة والعداوة بين الاخوة ويتطلع لعالم عربي
يحترم حقوق الشعوب ويحترم خيارات
بقلم :عمار الصالح 

الأربعاء، 27 أغسطس، 2014

البوليساريو تنسحب من أحد أبرز طرق المخدرات في المنطقة بعد شكوى مغربية لبعثة “المينورصو”


بعد أن أرسل إليها قوات في وقت سابق، الدرك الصحراوي ينسحب من أحد أشهر طرق المخدرات في المنطقة والمعروف ب”بوقربة” الواقع غرب مدينة تندوف على الحدود الجزائرية المغربية، وذلك على إثر شكوى رفعها النظام المغربي لدى بعثة الامم المتحدة الى الصحراء الغربية “المينورصو” بحجة أن المنطقة لا علاقة لها بالصحراويين، وتعود تفاصيل القضية إلى مطلع شهر يوليو/تموز المنصرم عندما دعت الحاجة الملحة لوقف تدفق المخدرات التي يسعى الإحتلال المغربي من خلالها لزعزعة الأمن والإستقرار داخل المخيمات الصحراوية والمنطقة.
ولتلك المهمة أرسل الدرك الصحراوي قوات له للمنطقة الإستراتيجية وتمكن من إقفالها أمام تجار السموم والإجرام وهو ما أثار حفيظة النظام المغربي الذي يبحث عن مخرج لمخدراته، ويعرف الطريق المذكور بإستغلاله من قبل بارونات مخدرات صحراويين يعملون على تهريب السموم المغربية إلى مخيمات العزة والكرامة والأراضي المحررة وكذا التراب الجزائري بتواطؤ مفضوح من أجهزة الأمن المغربية، وبفعل تلك العوامل، فقد كان هناك إتفاق ضمني بين الدولة الصحراوية والجزائر على أن يتولى الجانب الصحراوي مسؤولية حماية المنقطة من المهربين وتجار المخدرات رغم أوقوعها خارج نطاق التراب الوطني.
للإشارة، ففي إطار حربها المستمرة ضد الجريمة المنظمة والتهريب، فقد تمكنت القوات الأمنية الصحراوية في السنوات الأخيرة من إعتقال العديد من بارونات المخدرات بهذه المنطقة التي تشهد تورط قيادات امنية في غض الطرف عن بعض المتعاونين معهم والذين يستغلون تلك الحماية في صفقات لا تقل خطورة عن صفقات تجار المخدرات.
وحجزت السلطات العسكرية الصحراوية كميات معتبرة من القنب الهندي وغيره من السموم القادمة من المغرب، وفي موضوع متصل، وحسب مصادر مطلعة، فإن الجيش الجزائري دفع بتعزيزات عسكرية للمنطقة المذكورة بعد إنسحاب قوات الأمن الصحراوية لمنع تهريب المخدرات.
المصدر: (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)

انتخاب مولاي امحمد ابراهيم امينا عاما لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب


انتخب المؤتمر الثاني لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، مولاي امحمد ابراهيم امينا عاما للاتحاد بعد حصوله على النصاب القانوني في الدور الثاني الذي جرى يوم الثلاثاء بولاية اوسرد، بحسب مصدر من رئاسة المؤتمر.
وقررت رئاسة المؤتمر الثاني لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب ، تمديد عقد المؤتمر 24 ساعة لفسح المجال أمام الناخبين لاختيار أمين عام للاتحاد بعد فرز نتائج الدور الأول حيث لم يحصل أي من المتنافسين على الأغلبية البسيطة.
و جرى الدور الثاني بين كل من مولاي محمد إبراهيم وودادي السالك.
للاشارة فان الامين العام الجديد خريج جامعة قسنطينة الجزائرية- شعبة بيولوجيا- من مواليد 1988. سبق كذلك وان عمل كامين لرابطة البطة الطلبة بالجزائر وجامعة تبسة الجزائرية .
للتذكير تم انتخاب المكتب التنفيذي الذي ضم كلا من : الناجم بشري إبراهيم ، خليهنا محمد المصطفى ، علالي محمود الشيخ ، عبد الحي المحفوظ أعلي سالم ، كبادة حمد السيد ، سلامة مصطفى ، شريهان يكبر والعزة إبراهيم السالم.

التصعيد المغربي: مغامرة جديدة لضرب أمن واستقرار المنطقة


لطالما استغل المغرب موقعه الجغرافي المتاخم لأوروبا للمبالغة في الدورالمنوط به باعتباره “حارس للضفتين” و “جسر نحو افريقيا” وتسويقه بما يخدم سياساته الاستبدادية واطماعه التوسعية مستعملا في ذلك اوراق الهجرة السرية، الارهاب، التهريب والمخدرات. وحين كان يعتبر حليفا للغرب، خاصة اثناء الحرب الباردة، حصل المغرب على مقابل لهذه الخدمة ويتعلق الامر بالمساعدة في ردع اي تهديد داخلي وبالصمت عن الاوضاع المتردية في البلد وعن احتلاله اللاشرعي للصحراء الغربية، الا انه في الفترة الاخيرة ، ومع التغيير الذي حدث في الخارطة جيوسياسية، بدأ يلاحظ تراجعا كبيرا في السياسة التي كانت متبعة.
ومن اسباب هذا التراجع هو عدم وفاء المغرب بوعوده في احداث اصلاحات عميقة وهو ما عكسته تقارير المنظمات الدولية المتتالية في المدة الاخيرة وتركيزها على وضعية حقوق الانسان المتدهورة خاصة ما يتعلق بالتعذيب والاختطاف القسري والحريات.
ومن بين الاسباب كذلك هو عدم احراز تقدم في موقف المغرب بخصوص قضية الصحراء الغربية، التي تعتبر بؤرة توتر، وبدون انهائها لايمكن للاستراتيجية الدولية المرسومة ان تبلغ اهدافها في صد الخطر من خلال إرساء دعائم الاستقرار والامن في المناطق مصدر الغلق وفسح المجال امام مشاريع التنمية التي ستعود بالفائدة عليها وفي هذا الاطار تأتي المعالجة الحقيقية لاسباب الهجرة عن طريق توفير مناصب الشغل.
خطر الارهاب الذي يتخذه المغرب الآن ذريعة للتصعيد لايخرج عن مجال المناورة المعهودة لدى النظام المغربي من اجل افشال ما تحقق بسرعة على طريق استتاب السلم والامن في المنطقة بفضل تكاثف جهود دولها وكردة فعل على العزلة الدولية التي مني بها خاصة في افريقيا بعدما تأكد انه احد المصادر التي تغذي التوتر وتروج المخدرات. وفي هذا الاطار، فان قضية الصحراء الغربية تظل عقبة كبيرة امام تحقيق هذا الهدف الذي بدأته المنطقة ، والذي جعل الامم المتحدة تعلن عن عزمها على حلها انطلاقا من مبدء تقرير المصير والاستقلال. ومن كون أن هذا الحل لايحلو للمغرب، يجد هذا الاخير في ورقة الارهاب طريقة للفت انتباه العالم والتشويش على مساره.
فالمغرب، بدون شك، يريد ان يؤثر على الزيارة المرتقبة للمبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد كريستوفر روس والتي ستكون نتائجها حاسمة في جلسة الاستماع لمجلس الامن مع نهاية شهر اكتوبر المقبل. فمن المحتمل جدا أن يسلط المبعوث الشخصي الضوء خلال هذه الجلسة على معالم المرحلة المقبلة التي تحدث عنها الامين للامم المتحدة في تقريره لشهر ابريل الماضي خاصة امام الموقف المغربي الرافض لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية عبر استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.
الكل يعرف أن المغرب احتل الصحراء الغربية في اطار حلمه الذي يمتد الى موريتانيا وبعض الاراضي الجزائرية والمالية لتوسيع نطاقه الجغرافي للسيطرة على المنافذ الاستراتيجية التي يمثلها المتوسط والاطلسي، كما ان الموارد الاقتصادية التي تزخر بها هذه المنطقة تؤهله لأن يكون قويا اقتصاديا. لكن صدمة تلاشي هذا الحلم لازال نظام المخزن لم يستوعبها بعد وبذلك ما يقوم به وما سيقوم به هو جزء مما عودنا على القيام به وهو تصدير ازماته للخارج.
فالاوضاع الداخلية المغربية المقبلة على الانفجار، وفشله في اضفاء الشرعية على احتلاله للصحراء الغربية، قد يجعل المغرب يقوم بمغامرة لاعادة المنطقة من جديد الى التوتربل يزيدها توترا وبذلك يبدد آمال شعوبها التي استبشرت خيرا في المصالحة المالية، والارادة الدولية لانهاء صراع الصحراء الغربية ومحاربة الارهاب.
بقلم: الديش محمد الصالح

أفيون الوطن….خنوع

” الحرية قتلت الملايين من الارواح ربما أكثر مما قتل الحب والديمقراطية”
مترجم من رواية أجنبية
صدح النداء في أرجاء الصحراء وملأ الربوع كما ملأ القلوب التي كانت عطشى فتنادى القوم من دون تفكير ربما ومن كل أنحاء البلد وأجتمعوا ووضعوا اليد في اليد وألتمت القلوب على عهد واحد وسلمت زمام الأمور للرسل الذين جاءت بهم الأقدار ووضعتهم على الرؤوس، والرؤوس لم تمانع لأن القلوب مملوءة بحسن النية بل أُذعنت وخنعت واستسلمت وبدأت المسيرة بإسم الوطن، متماسكة متجانسة متحدة نحو هدف واحد.
بدأ الجسم يتحرك كتلة واحدة، عين الجسم الواحد مصوبة على نقطة واحدة وروح الجسم الواحد ذائبة ومنصهرة لتحقيق حلم واحد، وبدأت ملامح تحقيق الغاية تقترب وشق على العدو تمزيق الصف وتشتيت الإنتباه. لكن القوم ممن تنادى بحسن نية لاحظوا تراجعا في الأداء وبدا أن خطبا ما يتغلغل في دواخل الجسم الواحد والغريب أنه ليس من الخارج بل من ثنايا الجسم الذي لا يُستثنى من قاعدة أنه إذا تألم منه عضو تداعت له باقي الأعضاء بالسهر والحمى. ولكن الرسل مرسلين يعرفون جيدا نفوس الأتباع وكلما تاثر النداء الذي لم يكن خافتا بل صارخا مدويا، وكلما مسه الخفوت يصيح كبير الرسل أن هبوا لنجدة الوطن وعندما يسمع القوم ممن تنادى عن حسن نية كلمة الوطن تملأهم روح جديدة ويقعون تحت طائلة القيم والترفع ويتذكرون السبب وراء التنادي ويلعنون الشيطان الرجيم الذي لا يعلمون أين يختبئ فيعودون مجددا الى الإذعان والإستسلام والخنوع بإسم الوطن.
تطول المسيرة مع الايام واصبحت نقطة الوصول أبعد مما كانت عليه وتزداد الظروف قسوة، وتتعقد وتتداخل العوامل المحيطة بطريق الركب، فالرسل أوكلوا تعميم الرسالة لرسل السلام ويكتشف سكان الصحراء ممن تنادوا لهدف واحد أن غايتهم لم تعد بأيديهم، ويعلو صوت المطالبة بتقصير الطريق ووضع العلامات لمعرفة طول المسيرة والإطلاع على ما يجري والغريب أن العديد منهم صنف في خانة ماكانوا يعتقدون أن الرسل يجرؤون على التفكير فيها، وأزداد الجرح توغلا في الجسم الواحد ولكن بسكين محلية الصنع وبأيدي من يحملون مكبرات الصوت ويصرخون بإسم الشعب والوطن.
يقترب الجمع من التفتت فينتاب القوم الهلع ويصرخون مرة اخرى بالعزف على وتر الخطر المرتقب ويوزعون أفيون الوطن على المدمنين ومرة تلو مرة يتغلب الأفيون على دم من تنادوا عن حسن نية ويتراجع الجسم عن التحرك الى الأمام بسبب تأثير مخدر الوطن، فيبقى يراوح مكانه يتماءل مع نسمات الريح ومع تمايل سرابيل خيم المنفى، الصغار ممن وُلدوا أيام الصيحة الأولى صاروا اباءا، الفتيان ممن عاينها صاروا شيبا، والمسنين ممن جرتهم الأقدار دفنوا تحت تراب الغير وكل هذا بإسم الوطن.
ويستمر تاثير الافيون ويستمر الإذلال والخضوع والخنوع والإستسلام ودائما بإسم الوطن، والان وقد مات الكثيرين في سبيل الوطن فهل أصبح من الضروري البحث عن دواء أو نقع أو إكسير يزيل تأثير المخدر ويضع حدا لمأساة من شربوا السم من كأس الوطن.
بقلم: حمادي البشير.

الاثنين، 18 أغسطس، 2014

قراءة على هامش مقال: البشير يطرق باب قصر ملك المغرب ..!!

في جدب صحرائنا الإعلامية الرسمية و منشورات قيادتنا التي تستعجل بكل بساطة كيل الإتهامات و التخوين للاقلام الوطنية الحرة والإعلام الوطني الحر و إلباسهم لبوس العمالة بل وصفهم بجرة قلم بيان وزير الداخلية بأنهم أخطر من إعلام المخزن
........ لكن قيادتنا الرشيدة التي توزع تأشيرات الوطنية و الخيانة وفق أمزجتها المتقلبة
لم تكلف قيادتنا الرشيدة نفسها عناء إصدار منشور و لو داخلي لتعطينا الخيط الأبيض من الأسود حول الموضوع ناسية أو متناسية و مستخفة !! أن مسألة المصير تعنينا كلنا فنحن مواطنين بما يتداعى عن و على المواطنة و لسنا رعـــــايا صاحب الجـــلابة و لسنا رعايا في زرائب المترنحين بين:<<أَتْـرَيَّــــه >> و << ألدَّراعَـــــــه
و حتى الإستعداد لإستبدالهم دون خجل بي: << أَجَــــلاَبَـــــا
لم يستحق عندها رأيها الوطني العام الخروج عن صمت القبور و جثوم على رؤوسها الطيـــــر
و تشرف مقتضيات المسؤليات التي يفرضها إحترام شعبها أن توضيح الصورة
........ أتمنى أن لا يخرج علينا المزايدون بالقول أن الصورة واضحة
!!!.......لأن الدلائــــــل تضع المشهد في مواطن الرمادية في المواقف
و مسائل المصير لا تقبل الرمـــــــادية في المواقف و لا المواقع .
اندكسعد هنان.

اختطاف دوريتي”perdo” و ” domingo ” أكبر عملية ضد أسبانيا

عملية للضغط على أسبانيا وعلى البعثة الأممية
كانت مدينة السمارة تغلي تلك الأيام الأخيرة من ابريل سنة 1975م. كان الفرع في المدينة يحضر لاستقبال البعثة الأممية، وكان يريد أن يقوم مناضلوه والمنخرطون بمظاهرات ضخمة وبعملية كبيرة استعراضية ضد أسبانيا تكون في حجم عملية حرق الحزام الناقل التي نفذها مناضلو فرع مدينة العيون. بدأ التفكير يتجه نحو عمل عسكري مهم يقوم به المناضلون المنخرطون في قوات تروبا نومادا Tropas Nómadas. كان أولئك الرجال، وأكثريتهم من الحركة الطليعية، قد قرروا إن يلتحقوا بالجبال للقتال، لكن، في نفس الوقت، يريدون أن يكون التحاقهم ذلك عبارة عن عملية كبيرة تدخل التاريخ. جاءت الفرصة في وقتها. عَلِمَ مناضلوا الفرع من أولئك الجنود أن دوريتين تحملان اسمين مشفرين هما Pedro و Domingo ستخرجان في وقت واحد من السمارة والمحبس على التوالي يوم 6 مايو في ذات الساعة وبنفس العدد من الجنود والسيارات والتجهيز، وأن دورية ثالثة لم يتوصلوا بمعرفة اسمها المشفر ستخرج من اجديرية. كل تفاصيل تحركات الدوريتين المذكورتين كانت موضوعة على الطاولة أمام فرع مدينة السمارة حين أجتمع يوم 1 مايو 1975م. التفكير في تنفيذ تلك العلمية كان مبادرة محضة للفرع المحلي لمدينة السمارة، وحتى دون علم قيادة البوليساريو العسكرية ولا السياسية ودون التنسيق معها. الذين اجتمعوا ذلك اليوم في دار باب ولد البلال برئاسة عضو المكتب السياسي بلاهي السيد، كانوا مدنيين وعسكريين. كان هناك سيدي لبصير، صاحب خزينة المال الشهير في الحركة الطليعية والذي أصبح أيضا هو مؤتمن الفرع المالي في السمارة بعد تأسيس البوليساريو. كان هناك أيضا البطل الشهيد محمد سالم برير، والناجم عيلة، حمودي البو، الشهيد سلامة المراكشي، ومجموعة أخرى من حوالي 13 شخصا. تم استعراض تفاصيل تحركات وتجهيز الدوريات الثلاثة: الدورية التي ستخرج من اجديرية لن تخرج بسبب شكوك راودت العسكريين الأسبان حول تحركات الصحراويين الذين سيخرجون فيها وعلى رأسهم عبد الحي سيد محمد القائد العسكري الميداني الذي كانت الحركة الطليعية قبل انتفاضة الزملة تريد تكليفه بمهمة تكوين الجيش. بالنسبة لدوريتي المحبس والسمارة كانت كل دورية تتكون من 7 سيارات ومن 8 عسكريين أسبان ومن حوالي 27 مجندا صحراويا. هؤلاء الصحرايون المجندون الذين سيخرجون في الدوريتين هم الذين سيتكلفون باختطاف الدوريتين. كان من ضمنهم منْ هو مناضل معروف وينتمي للجبهة، ومَنْ هو صحراوي، لكن لا أحد يعرف توجهه الايدولوجي ولا احد يعرف هل هو مناضل أم لا؟. ركزَّ الفرع السياسي تلك الليلة على الدورية التي ستخرج من السمارة على أن يتم التنسيق مع فرع المحبس ليتكلف بالدورية الثانية.
ولم يتم فقط التطرق إلى الأهمية العسكرية للجوستيكية لاختطاف الدوريتين، لكن تم استعراض الأهداف البعيدة المدى من اختطافهما . كانت هناك ثلاثة أهداف:
- يتم تبادل الجنود الأسبان الذين سيتم اختطافهم بالصحراويين المقاتلين الأسرى عند أسبانيا وعلى رأسهم محمد سيدي براهيم بصيري وجماعة حرق الحزام النقال للفوسفاط وجماعة عملية قلب لحمار، واسيران تم أسرهما في نوفمبر 1973م.
- أن يتم الضغط بالاسرى على أسبانيا فيقال لها إذا قتلت أي شخص في المظاهرات التي ستنظم بمناسبة مجئ البعثة فلا تنسي أن هناك جنود أسبان في قبضة البوليساريو.
- أن تكون الجبهة في موقع قوة في أية مفاوضات قادمة مع أسبانيا.
إذن، العملية لم تكن فقط من أجل الحصول على أسلحة وسيارات جديدة يحتاجهما الجيش، لكنها كانت لها أهداف سياسية واضحة وذكية وبعيدة المدى.
يجب أن لا تعود الدوريتان
تلك التفاصيل الدقيقة جعلت أفراد الفرع المجتمعين تلك الليلة يصلون إلى قرار نهائي وهو “أن لا تعود الدريتان إذا خرجتا. يجب الذهاب بهما إلى معسكرات البوليساريو.”
كان سيخرج مع الدورية خمس “كاوبات”(cabos) صحراويين على رأسهم محمد سالم برير، وإثنين معه هم أصلا مناضلين سريين في البوليساريو، وإثنين آخرين ليس أعضاء في الحركة. بالنسبة للأثنين الذين لا ينتميان للجبهة، تكلف سيدي لبصير بالاتصال بهما لإشعارهما بالعملية ومحاولة إقناعهما بالانضمام للجبهة وفي حالة رفضهما كان سيطلب منهما أن يبقيا في المدينة بحجة المرض أو بحجة أخرى. هؤلاء الإثنان هما محمد عبللة، واعلي سالم محمد أحمد. وحتى يتصل سيدي بالكابو الأول محمد عبللة الذي لا يعرفه كان عليه أن يبحث عن شخص ثقة حتى يجعله ذريعة كي يدخل إلى دار الرجل( الكابو) المعني الذي سيتم عرض الخطة عليه. وجد الشخص المناسب الذي هو صديق قديم له وعضو سري في الجبهة وحركة النضال، لكنه يسكن في العيون. تم الاتيان به في سيارة إلى السمارة لذات المهمة، وذهب مع سيدي لبصير إلى دار الكابو المذكور محمد عبللة. حين عرض عليه سيدي الأمر بدأ يلومه أنهم لم يتصلوا به من قبل كي يصبح مناضلا معهم، وفي الأخير وافق على المشاركة الإيجابية وطرح عليهم شرطا واحدا: ” إذا جاء العيد احملوا كبشا إلى عائلتي”. تكلف له سيدي بكل شيء ثم ذهب ليتصل بالرجل الثاني علي سالم محمد احمد. دعاه إلى زيارته في متجره وعرض عليه الفكرة فوافق هو الآخر دون تردد وطلب نفس طلب زميله السابق: يتم بعث كبش إلى عائلته للعيد. باستقطاب الكابوات الصحراويين الخمسة نجحت الخطة مسبقا بنسبة 50% أو أكثر.
بسرعة بدأ أولئك الرجال يعدون خطتهم التقنية. الدورية ستخرج يوم 6 مايو، ثلاثة أيام فقط قبل مجئ البعثة، ويجب أن يكون خطفها هو حديث الساعة غداة مجيء البعثة ثم تتم مطالبة أسبانيا بإطلاق سراح الاسرى الصحراويين لديها وعلى رأسهم بصيري.
تم تكليف محمد سالم برير بالكوماندوس الذي سيسيطر على الدورية التي ستخرج من السمارة والذي يتكون من المجندين أنفسهم أعضاء الدورية ويذهب بها إلى حيث لا ترجع أبدا. كانت الخطة تقتضي إن يتم التعامل مع الصحراويين المجندين الذين يعصون أو يحاولون المقاومة بتقييدهم فقط وعدم إذائهم. في نفس تلك الليلة تم جمع الحبال التي سيتم بواسطتها تقييد الذين قد يرفضون الأوامر. وحسب الخطة أيضا فإنه يجب استغلال وقت الاستراحة لتنفيذ عملية الخطف. فحين يبدأ الجنود والضباط الأسبان بتناول الأكل يبدأ المجندون الآخرون، أعضاء الكوماندوس، بلعب ” لعبة اراح” لإلهاء الجنود الآخرين ثم تتم السيطرة على كل الأسلحة وعلى الجنود الأسبان في وقت واحد وبسرعة، وتنتهي العملية في دقائق. قبل إن تخرج الدورية تم التأكد أيضا من هوية المجندين الصحراويين الذين سيذهبون فيها. كانوا حوالي 26 مجندا نصفهم تقريبا هم أعضاء سريين في البوليساريو. أصبحت الخطة أسهل. تم إشعار أولئك الجنود بالخطة سريا فوافقوا عليها دون تردد. بقى هناك شخص أخر كان يجب الاتصال به لكن لم يحدث ذلك. هذا الشخص هو بزيد بابا حمو. في الطريق أخبروه بالعملية فوافق هو الآخر عليها بحماس وكتم الأمر. حين يعود بزيد باب حمو بعد ذلك ويتم تسريحه سيتصل بأعضاء الفرع في السمارة ويسلمهم ماله وجماله ويطلب منهم إرسال كل ذلك الدعم إلى المقاتلين الصحراويين.
حين أصبحت الدورية في الصحراء حين لا يسمع ماعدا صوت الرياح توقفت لتناول الغذاء. تم تنفيذ الخطة كما تم التخطيط لها والسيطرة على الدورية بنجاح وبدون إن تطلق طلقة واحدة أو يتم تقييد أي من عناصرها ماعدا الجنود الاسبان. كان هناك شاب واحد فقط طلب ” شرع الله” فتركوه في المكان بعد أن رفض أن يذهب معهم. في اليوم الموالي وصلت تلك الدورية المخطوفة إلى منطقة وديات الطوطرات فنفذ مخزونها من المحروقات وتوقف. هنا أتصل بها عناصر من البوليساريو وذهبوا بها هي وغنيمتها الثمينة.
دورية Domingo
الدورية التي تحمل Domingo كاسم سري لها انطلقت من المحبس متأخرة بيوم عن الدورية التي تحمل Pedro كاسم سري لها والتي انطلقت من السمارة وتمت السيطرة عليها. كانت دورية المحبس تتكون من نفس عدد الجنود والسيارات التي تتكون منها الدورية الأخرى التي خرجت من السمارة: 7 سيارات و27 جنديا. كانت تلك الدورية بقيادة النقيبFandido وينوب عنه السرخينتو Fuentes.
كانت اغلبية المجندين الصحراويين على علم بالعملية وخطتها المرسومة بدقة. كان القائد الذي تم تكليفه بكوماندوس المجندين هو البطل البشير سيدي حماد المجند في الجيش الأسباني. كانت مهمة الذين سيختطفون دورية المحبس أسهل لإن المجندين الصحراويون فيها كلهم أعضاء سريين من البوليساريو ما عدا ستة جنود.. بعد العصر توقفت الدورية للاستراحة فتمت السيطرة عليها بسرعة. رفعوا كلهم أيديهم في البداية بما في ذلك الأسبان، لكن حين كان الجميع يظن أن الدورية تمت السيطرة عليها دون إطلاق نار حاول الجندي Angel Moral وجنديين آخرين إطلاق النار من مسدساتهما على الثائرين. أطلقوا النار من مسدساتهما لكن أصيبوا بسرعة من طرف الثائرين. مات الجندي Angel Moral وجرح الآثنان جروحا غير خطيرة.
نتائج العملية
العملية هزت الرأي العام الأسباني. خلال يومين فقط تم أسر حوالي 14 جنديا وقتل واحد وجرح اثنين آخرين. في كناريا ومدريد خرج الأسبان إلى الشارع في مظاهرات تطالب الحكومة بكشف ما يجري في الصحراء وبإعادة الأسرى. لم تتأخر الحكومة في تلبية طلب الشارع. بدأت الاتصالات بالبوليساريو في الجزائر على شكل مفاوضات سرية بين وفد من الخارجية الأسبانية ووفد من البوليساريو يضم كل من إبراهيم حكيم وعمر منصور. استمرت المفاوضات وقتا أطول. كان مطلب البوليساريو يتركز حول نقطتين: الاعتراف بالبوليساريو وتسليمها السلطات بعد خروج أسبانيا وتبادل الأسرى. المفاوضات وصلت إلى اتفاق يقضي بأن يتم تتويجها بمفاوضات بين وزير خارجية أسبانيا وأمين عام جبهة البوليساريو الولي مصطفى السيد. تمت فعلا المفاوضات في الجزائر يوم 9 سبتمبر وبموجبها تم الاتفاق على تبادل إطلاق سراح الأسرى وتعهدت أسبانيا بمواصلة المفاوضات حول تفاهمات “تؤدي” إلى الاستقلال. تم عقد اجتماع واحد بين أسبانيا والجزائر والبوليساريو يوم 22 كتوبر1975م بالمحبس، لكنه كان متأخرا كثيرا لإن أسبانيا كانت قد باعت الصحراء للمغرب سريا.
لائحة بأسماء الجنود الأسبان الذين تم اختطافهم في الدوريتين:
Oficiales (tenientes)الضباط
Juan Alvarez خوان الفاريث
Antonio Fandiño Navarroانطونيو فانديدو نافارو
José Sánchez Venega خوسي سانشيس بينيغا
Francisco Lorenzo Vásquez فرانسيسكو لورينثو فاسكيس
Otras graduaciones جنود
Antonio Moras Benito انطونيو موراس بينيتو
Jacinto Escalante Caldito خاثينتو يسكالنتي
Antonio Bausa Demain انطونيو باوصا دومين
Daniel Fuentes Garrote دانيال فوينتيس غارروتي
Vicente Blanco García بيثينتي بلانكو غارثيا
Pedro Mateos Medino بيدرو ماتيوس ميدينو
Mateo Heredia Pérez ماتيو هيريدا بيريث
José Manuel Collado Piñero خوسي مانويل كويادو بينيرو
José Sobrino Ríos خوسي صوبرينو ريوس
José Lara Romero خوسي لاارا روميرو
بالإضافة إلى الجندي القتيل مورال وجندي جريح تم شمولهما بالصفقة.
الذي ربما يكون فاجأ كل الذين تابعوا العملية هو أن أسبانيا رفضت أن تشمل بصيري أو جثته أو مصيره في الصفقة أو أن البوليساريو لم تتشدد اتجاه هذه النقطة. ومهما يكون من أمر فإن عملية اختطاف الدوريتين تعتبر أهم علمية قام بها المناضلون الصحراويون لإنها كادت تفرض على أسبانيا تعترف بالبوليساريو وتسلمها السلطة، ولو كان هناك تشدد من طرف مفاوضي البوليساريو ما كان مصير بصيري سيكون مجهولا مثلما هي عليه الحال اليوم.
المراجع: لقاء مع سيدي لبصير يوم 15 اوت 2014 ببومرداس.
- فرانسيكو فيار، مسلسل تقرير مصير الصحراء، بالنثيا 1982م.
بقلم:السيد حمدي يحظيه

ارتفاع كبير في كمية القنب الهندي المغربي المحجوزة في الجزائر في ظرف عشر سنوات

عرفت كمية القنب الهندي المغربي المحجوزة في الجزائر ارتفاعا كبيرا خلال السنوات العشر الأخيرة حيث بلغت 614 طنا خلال الفترة الممتدة من 2003 الى 2013 حسب الديوان الوطني الجزائري لمكافحة المخدرات و الإدمان.
في تصريح نشرته اليوم الاثنين وكالة الانباء الجزائرية، اكد المدير العام بالنيابة للديوان محمد بن حلة أن "كمية القنب الهندي المحجوزة بلغت 614 طنا في ظرف عشر سنوات بحيث انتقلت من أكثر من 8 أطنان سنة 2008 إلى أكثر من 211 طنا سنة 2013 أي بزيادة تفوق نسبة 2500 بالمائة".
و أضاف أن هذه الأرقام تشير إلى "الارتفاع الكبير" لكمية القنب الهندي المحجوزة و القادمة من المغرب".
و حسب تقرير ديوان الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة لسنة 2014 تقدر المساحات المخصصة لزراعة القنب الهندي في المغرب ب 57.000 هكتار مقابل 10.000 هكتار في أفغانستان.
و تأتي هذه االارقام لتدعم التقرير الذي أعده المرصد الأوروبي لمكافحة الإدمان و المخدرات الذي نشر بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يوم 26 يونيو 2014.
و أشار التقرير إلى أن المغرب حافظ على الصدارة في قائمة الدول المصدرة للقنب الهندي (الحشيش) نحور البلدان الأوربية.
المصدر: (واص)

مراحل العولمة الثلاثة... بقاء القضية الصحراوية على الأجندة

على هامش المحاضرات التي أُلقيت في الجامعة الصيفية(IV)
المحاضرة الأخرى التي ألقيت هي محاضرة حول العولمة ومستقبل القضية الصحراوية في هذه العولمة.
المقال: مراحل العولمة الثلاثة... بقاء القضية الصحراوية على الأجندة
في الحقيقة الحديث عن العولمة بعد أكثر من خمسة وعشرين سنة على تداولها في الإعلام وفي الصحافة أصبح مثل الحديث عن مرحلة تاريخية غير بعيدة أو جديدة. إنه، ربما، في أحسن الحالات مثل الحديث عن نشأة الانترنيت وسقوط جدار برلين وتفتت الاتحاد السوفيتي. لكن إذا كانت العولمة لا زالت تفرض علينا نفسها كحدث لازال "يمكن" إن يشغل بال الاستراتيجيين وتحليلاتهم فلا باس من إعادة\ اجترار الحديث عنها.
بتحليل للوقائع التي حدثت بعد ما انفجرت في منازلنا وتلفزيوناتنا وجرائدنا ولغتنا وقهوتنا هذه القنبلة التي تُسمى " العولمة"، نجد أنها مرت بثلاث مراحل عمر كل مرحلة منها عشر سنوات تقريبا. ففي تحليل الأمريكان الذين فجروا قنبلة العولمة وتدخلوا تحت دخانها أن نجاح مرحلة من عدمه يحتاج إلى عشر سنوات فقط وفي حالة أن لا يتحقق أي شيء ينتقلون إلى المرحلة القادمة.
المرحلة الأولى: مرحلة العولمة الناعمة
تميزت هذه المرحلة بشن هجوم عنيف اُستعملت فيه كل أدوات المطبخ الأمريكي الإعلامي الكبير من الصحن إلى الملعقة، تركز الهجوم على استعمال مصطلحات قديمة\ جديدة مثل مصطلح الديمقراطية، حقوق الإنسان ومحاولة إقناع العالم المستكين والمتخلف إعلاميا واقتصاديا أن أمريكا انتصرت وأن الحرب الباردة انتهت، وأن العالم أصبح قرية صغيرة وأن السجون والديكتاتورية أصبحت من مخلفات الماضي. هذا الهجوم كان يروم أن يحدث ربيع في العالم كله؛ ربيع يجعل هذا العالم يصبح تحت ظلف حصان راعي البقر الأمريكي. لم تستطيع تلك الهجمة الإعلامية والسياسية، بعد عشر سنوات على بداية تنفيذها، أن تُحدث المرجو منها فتم التفكير في الخطة التالية.
المرحلة الثانية: العولمة بالقوة
نهاية المرحلة الأولى التي دامت تقريبا عشر سنوات - من 92م الى 2002م- والتي تم اللجوء فيها إلى استعمال الوسائل الناعمة مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان والإعلام والهجومات غير المباشرة على الديكتاتوريين؛ انتهت بفشل ذريع ولم يتم تحقيق منها أية نتيجة يتم ذكرها.
النتيجة التي توصل إليها الأمريكان هي أنه يجب عليهم أن يحققوا العولمة ويستغلون الفرصة مادام لم يظهر في الساحة أي منافس لهم يمكن أن يجعل مخططاتهم في استعمار العالم سلميا تفشل . محاولة تحقيق تلك العولمة تمت بنرفزة وبدون تخطيط استراتيجي مسبق وأُعتمد فيها على القوة العسكرية، وكانت أفغانستان والعراق هما أول فئران تجربة وأول ضحايا لتلك الهجمة التي كانت تروم تحقيق العولمة. استعمال القوة لتحقيق العولمة جعل الأمريكان يغرقون في مستنقع لم يخرجوا فيه إلا بعد أن تركوا فيه ملابسهم وجلودهم وأحذيتم. كانت سنة 2012م هي سنة "إعلان" فشل العولمة بالقوة. عشر سنوات من الفشل كانت كافية كي تراجع أمريكا نفسها وتلعق جراحها الكثيرة وهزائمها. الانتصار الوحيد الذي حققته أمريكا من كل هذا الجنون العسكري والتدميري الذي دام عشر سنوات هو شنق صدام حسين وقتل اسامة بن لادن والكثير من البنايات المدمرة والأطفال اليتامى. لا عولمة ولا انتصارات سهلة ولا أي شيء تحقق من الحلم الأمريكي الأرعن، وكلما حصل هو إن أمريكا سوف لن تتدخل عسكريا بعد هذه الحماقات في أية منطقة في العالم حتى لو كانت مالي أو النيجر.
المرحلة الثالثة: مرحلة عولمة الفوضى
منذ سنة 2011م بدأت المرحلة الثالثة من العولمة وهي مرحلة الفوضى التي سماها الأمريكان فوضى خلاقة. هذه المرحلة، ورغم أن الولايات المتحدة لم تظهر فيها كلاعب مباشر مثلما حصل مع المرحلة الأولى والثانية، فإنها إمَّا كانت من صنعها في الخفاء أو أنها حدثت بدون تدخل أمريكي، لكن سارت في اتجاه سير رياح العولمة. فوضى الربيع العربي هي المرحلة الثالثة من مراحل العولمة وسواء كانت أمريكا وراءها أو لم تكن، فهي، شئنا أم أبينا، امتداد لتلك العولمة التي انطلقت ذات يوم ناعمة وغير شرسة.
فوضى الربيع العربي هذه كانت ستكون أكثر لهبا والتهابا لو كانت نجحت في الدول التي ظهرت فيها في البداية. إن الفوضى الأولى التي حدثت في تونس وليبيا واليمن ومصر وسوريا والفشل الذي رافقها جعلت الجميع يتراجع عنها ويقيم أنظمة جديدة على أنقاضها؛ أنظمة لا تمت برابطة إلى أحلام الثوار الأوائل الذين فجروا تلك الانتفاضات. لم يتحقق أي شيء من تلك الثورات التي سماها الناس- خطأ- الربيع العربي. فلو كانت التجارب الأولى لذلك الربيع نجحت كانت كرة الثلج ستتدحرج نحو أوطان أخرى وشعوب أخرى، لكنها انحسرت بسبب فشل التجارب الأولى.
القضية الصحراوية في ظل العولمة
إنه من غير المشكوك فيه، بل من المؤكد أن المغرب كان يراهن على العولمة وسقوط ما سُمي بالكلتة الاشتراكية كي تتم تصفية القضية الصحراوية. تلك المراهنة سقطت في الماء البارد. إنه من المهم جدا التذكير إن خطورة العولمة وخطورة استهداف الحليف الجزائر جعل الصحراويين، في فترة من الزمن، ربما، لا يفكرون في التخطيط للهجوم ولا في تحقيق الانتصار، بقدر ما اكتفوا بالدفاع للحفاظ على بقائهم في الساحة خاصة منذ تم استهداف الحليف بالإرهاب لمدة عشر سنوات. إن الثبات وحشد ما أمكن من عناصر الصمود وربط القاطرة الصحراوية بسفينة الأمم المتحدة، كان هو عنوان هذه المرحلة الطويلة من عصر العولمة المتقلب العواصف والمدمر. إن الذي تم تحقيقه هو أن القضية الصحراوية، رغم صعوبة الوضع حولها، وهيجان المحيط وثوران الصحاري، صمدت وبقيت متواجدة على الأقل في أجندة مجلس الأمن منذ سنة 1991م إلى حد الآن.
السيد حمدي يحظيه

مخرجات اللجنة التحضيرية لمؤتمر اتحاد الطلبة تظهر عدم جدية البوليساريو في توجيه نخبها


اظهرت مخرجات اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني لاتحاد الطلبة عدم جدية التنظيم السياسي للنهوض بالمنظمة الوليدة، وحسب ما توصل به موقع المصير نيوز من مصدر موثوق فإنه تم تسجيل عدد من التجاوزات اثناء اجتماعات اللجنة التحضيرية.
وفيما يتعلق بموضوع المشاركة، قامت اللجنة بتحديد المشاركين بالصفة حسب مقاسها، وقامت باستحداث امتدادات وهمية، خدمة لبعض المترشحين، واصبحت منظمة الطلبة المعرّفة باسمها تشمل امتدادات لا علاقة لها بالمنظمة.
وتؤكد مصادر المصير نيوز بأن مركزية الاتحاد هي من يقوم بالخلط من خلال ادراج معادلة غير سليمة تم من خلالها تحديد الفئة المشاركة في المؤتمر.
واخلت اللجنة التحضيرية لمؤتمر الطلبة بالقانون الاساسي للاتحاد، بتجاوزها النصوص التي تحدد كيفية المشاركة.
ولتمكين البعض من المشاركة بالصفة قامت اللجنة باستحداث مكاتب كإمتداد لرابطة الخريجين، وحسب مصدر المصير نيوز فإن لكل دائرة مكتب تابع للرابطة، يتبع بدوره للمكتب الولائي الذي تم استحداثه هو الاخر.
ويؤكد المصدر بأن من تم تسيجلهم بالصفة في هذه المكاتب الوهمية غير منتخبين اصلا ما يعني تجاوز للقانون الاساسي للجبهة.
ولتقليل حظوظ طلبة الجزائر، وهي اكبر فئة طلابية، قامت اللجنة التحضيرية بانشاء محاصصة مع كوبا والجاليات بشكل غير دقيق، وقامت اللجنة بتحديد عدد المشاركين من طلبة كوبا ب 40 دون تحديد من يحق له المشاركة، كما أن اللجنة لم تعلن عن الاجراءات اللازمة من اجل احضار طلبة كوبا المشاركين في المؤتمر.
الشئ ذاته ينطبق على طلبة الجاليات بكل نقاط تواجدها.
وفي تحديدها للجنس اقر اعضاء من اللجنة بشكل انفرادي قاعدة المناصفة بين الجنسين، ما يعني تجاوز اخر لقوانين الجبهة.
كل هذا يأتي في ظل عدم اكتراث جبهة البوليساريو المنظمة الأم لما يحدث على مستوى المنظمة الوليدة، ويفسّر ذلك غياب قيادة البوليساريو عن اشغال اللجنة التحضيرية، بخلاف المنظمات الجماهيرية الاخرى.
وفي العادة يشارك اعضاء من مكتب البوليساريو في اجتماعات اللجنة التحضيرية لمؤتمرات منظماتها الجماهيرة، قصد الحفاظ على توجهات تلك المنظمات.
المصدر: المصيرنيوز

جيش الاحتلال ينصب صواريخه بالمناطق المحتلة والقيادة الصحراوية تلتزم الصمت


علم من مصادر اعلامية في المناطق المحتلة آن القيادة العليا لقوات الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية٫ آمرت بنصب صواريخ "ارض جو" قرب ميناء مدينة العيون المحتلة ، ومدن محتلة اخرى مثل : بوجدور و الداخلة، و بالقرب من منجم الفوسفاط بمنطقة بوكراع شرق مدينة العيون المحتلة٫ وكذا بالقرب من مولدات الطاقة الريحية بالمنطقة.
ولم تصدر القيادة الصحراوية اي بيان يندد بالتصرفات المغربية خاصة وان المنطقة تخضع لرقابة الهيئة الاممية عن طريق قوات بعثة المينورسو، لكن يبدو ان عمل هذه القوات منصب فقط على مراقبة تحركات الجيش الصحراوي فيما قوات الاحتلال المغربية تتصرف بكل ارحية في المناطق الصحراوية المحتلة، وبعتقد ان المخاوف من تهديدات بعض الجماعات الاسلامية المتشددة في المنطقة خاصة في ليبيا هي مادفعت المغرب الى تشديد اجراءاته الامنية.

أصداف العبودية: الوهم الذي يطارد العبيد حتى وهم احرار!!


لم تمثل ظاهرة العبودية الورقة اليابسة في ربيع الثورة الصحراوية منذ بدايتها وحتى التخلص من الظاهرة والقطيعة معها لم يشكل تحديا يذكر نظرا لمستوى التقبل السريع لهذا الاجراء الثوري على المستوى الشعبي.
وعلى الرغم من نظرة العقيدة الثورية الى معنى الحرية وارتباطه بالارض الا ان البداية كانت بالانسان الذي كان يمثل تحريره من عقد جمى مثل الخوف والجهل والقبلية والعبودية اولوية، فكانت البداية بالانسان.
اليوم يرى الصحراويون العبودية مجرد صوت من الماضي البعيد جدا تلاشى مع قيام الثورة، ويعود الفضل في ذلك الى مجموعة القيم الثورية والاخلاقية التي طالبت ونادت بالحرية الفردية وجعلت انه من غير الممكن بعد ذلك منح اي كان الحق في ممارسة فعل العبودية المخزي على احد، يومها نالها العبيد كل الحقوق التي يتقاسمها البشر، وتغيرت النظرة اليهم من " الأجناس المناكيد" الى " الإخوة الخضر" فأصبحوا شركاء في المأكل والمشرب والمسكن واخوة في السلاح والمصير، ليس للعبيد اليوم احياء هامشية يعيشون فيها في معزل عن المجتمع، ولايعاملون معاملة دونية ونظرة الناس لهم ثابتة وطبيعية ومميزة.
تعود جذور العبودية الى مورثات الحروب القبلية التقليدية التي غالبا ما كان يدفعها الجشع والبحث عن المكاسب باقل التكاليف، وقد ادى العديد من معارك الماضي الى عمليات نهب وسلب لاشخاص تم بيعهم بعد ذلك في اماكن بعيدة على انهم عبيد، وخلال الفترة الاستعمارية اختبئ العديد من هؤلاء المغلوب على امرهم قهرا وراء مهنة الرعي في المناطق الصحراوية ونادرا ما ظهر بعضهم كخدم في المنازل خلال الفترة القصيرة من عيش الصحراويين بالمدن قبل ان يتحول الجميع للعيش في مدن القماش في الملاجئ بسبب حالة الغزو المغربي للصحراء.
اليوم يدين الصحراويون لثورتهم بالفضل في اشياء عديدة، لكن فضلها على السود يعد انجازا كبيرا بالنظرة الى المحاولات المتواضعة لمجابهة الوضع المشابه في دول مجاورة تنعم بالاستقلال منذ زمن بعيد.
اليوم تكاد العبودية كخطيئة منسية تعود الى واجهة الاطماع الفردية المشبوهة، خاصة من ذوي البشرة السوداء، والذين بدأوا متذمرين وغير مقتنعين بما تمنحه الحياة الحرة الجديدة من فرص رغم انتشار عدم المساواة في العالم كله بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية التي يستهلك سكانها ثلث انتاج العالم من العقاقير للتخلص من الإكتئاب والتعاسة.
وقد وجد بعض من السود الفضل في نبش الماضي، عله يعينهم على الصعود الى أعلى التلة في لعبة السلطة، او احراز مكاسب ظرفية متوفرة دوما في سلة فرص الاطماع الموسمية.
ليس "للمظالم" الجديد شكل محدد ولا سقف معلوم في مسيرات الملونين التي غالبا ما رآها الناس تجوب الشوارع، وحتى الناس انفسهم لايفهمون سر هذه الفوبيا السوداء في اسطورة التمييز بعد ان كانت عبارة عن صورة نافقة في اذهان الصحراويين منذ زمن لاتمكن الاستهانة به، آمن الناس خلاله بحقيقة مردها ان جوهر السياسة هو اتباع السلوك العقلاني الذي يلزم بعدم تعقيد الامور للحفاظ على اكبر قدر ممكن من التعايش كشرط للبقاء.
والصورة التي يحاول البعض تثبيتها الان في اذهان الناس هي صورة غير حقيقية في الواقع بل منزوعة من اطارها الحقيقي ولاتتعدى كونها مجرد ثقب يراد له ان يتوسع ويلتهب في دائرة حلقات شراء الضمائر الذي يدور حديثه بين الاعداء ومرتزقة السياسة الموسمية ولعل ابرز اهدافه تحويل الصراع على الأرض الى صراع بين الضحايا، ويبقى ثمن الحرية اكبر بكثير من الحرية نفسها ما لم يعلم الضحايا وبكل الوان الطيف الصحراوي بهذا فيستعدون لدفعه مجددا.
بقلم: أزعور ابراهيم

الجمعة، 15 أغسطس، 2014

اين مشروع الامة مع التشتت‎


اولا الأمة هي قبل كل شيء جماعة, جماعة معينة من الناس, وليست هذه الجماعة عرقية ولا قبلية , فالأمة جماعة ثابتة من الناس, مؤلفة تاريخياً, لها لغة مشتركة, وأرض مشتركة, وحياة اقتصادية مشتركة, وتكوين نفسي مشترك يجد له تعبيراً في الثقافة المشتركة, له تعبيراً في الثقافة المشتركة , بل هي جماعة من الناس تألفت بعوامل التاريخ .
والتشتت هو التفرق ولاختلاف ويقال تشتتوا اي تفرقوا , وتشتت الانتباه اي انشغل بموضوعات شتى ففقد تركيزه في موضوع واحد , و التشتت الفكري بمعنى عدم القدرة على التركيز فيما يجب ان يركز عليه الانسان..
فبعد معرفتنا لمعنى الامة هل نستطيع القول اننا ارض خصبة لنكون امة ؟
ام اننا قد عصفت بنا رياح التشتت ؟
مما لاشك فيه ان البداية الناجحة للجبهة الشعبية التي جعلت من الشعب العربي في الساقية الحمراء ووادي الذهب ارضا خصبة لنشوء امة , ويتضح ذلك من خلال نهج الولي مصطفى السيد سياسة مُحاربة القبليّة,واعتبرها العائق أمام تقدم الشعب الصحراوي، ودعا الصحراويين إلى التخلّص من ضعفهم الذاتي عبر تحررهم من قيود القبيلة, وتجاوز مفاهيمها وأنظمتها البالية, والإنخراط ضمن التجمعات السياسية , وبحسمٍ لا خيار فيه أطلق شعاره '' لا تنظيم الى التنظيم السياسي ''
ولكن في السنوات الاخيرة بدا هذا المبدا يتلاشى ويتضح من خلال الرابط الذي اصبح ضعيفا بين مكونات الامة الناشئة , وذلك من خلال فقدانها للمقوم الاساسي الذي كان ركيزة نجاحها , وهي التي يوضحها الشهيد في قوله '' تتشكل الرابطة من الناحية العلمية على أساس المصلحة, وعليها تتقوى وتنمو, وكلما كبرت المصلحة المشتركة كانت الرابطة أقوى, وكلما كانت المصلحة أقل ضعُفت الرابطة.. معناهُ أن الرابطة ليست مجردة تتحدّدُ خيالياً أو عاطفياً '' . فقد وصل التشتت الى ان اصبحت حتى الروابط الاجتماعية بين مكونات الجسم الصحراوي ضعيفة ضعفا حزينا , من خلال ضعف الرابط القومي داخليا من انتشار مبدا الانتهازية والقبلية وحب التسلط .... وفي الخارج واقصد المهجر حدث ولا حرج , حيث اصبح مجرد الود الطبيعي من تكاتف وغيره تجارة نادرة ...
ولكن ماهو سبب هذا التشتت ؟
هناك مقولة مشهورة للامام مالك يقول فيها '' لن يصلح اخر هذه الامة الا ما صلح اولها '' . ونحن نظن ان هذه المقولة تنطبق علينا نحن اكثر من غيرنا , فالفكر والمبدا والعمل الذي جمع هذه الامة في اول يوم هو القادر على تقويتها اليوم وتمتين الرابطة الوطنية ....
وهناك مسببات اخرى للتشتت , انها نتاج الضعف التاطيري , الذي كان سببه انعدام للاطارات الوطنية القادرة على تثبيت وتقوية هذا الحس الجمعوي والفكري , بل اصبح الاطار هو من يكرس التشتت والانانية والبعد عن المبدا وتهميش الطبقة الاهم والرهان وهو الشعب .
لم اجد ابلغ في الختام من مقولة مفجر الثورة المجيدة اذ يقول '' ان الشعب هو سلاحكم الذي ستقاتلون به العدو, وهو الحصن الذي تتحصنون به.. أي الشعب هو صاحب القرار.. هو صاحب الكلمة.. فقوله مقبول وحكمه نافذ ''.
بقلم : عمار الصالح

على هامش المحاضرات التي أُلقيت بمناسبة الجامعة الصيفية(II)

انعكاس الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكب المغرب على واقع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.
المحاضرة الأخرى التي ألقيت ضمن محاضرات الجامعة كانت حول موضوع حقوق الإنسان عموما وفي الصحراء الغربية تحديدا. من وجهة نظرنا أن تلك المحاضرة كانت تنقصها فقرة مهمة هي ما هي انعكاسات الجرائم ضد الإنسانية التي أرتكبت في الصحراء الغربية على واقع حقوق الإنسان.؟
المعالجة تبدأ من الحرمان من تقرير المصير
الحرمان من تقرير المصير هو جريمة ضد الإنسانية إذا أردنا مقاربة واقع حقوق الإنسان الحديث مع القوانين الدولية. فحسب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في تقرير نشرته عن الصحراء الغربية في يونيو 2006 م فإن "" موضوع تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية يعتبر أهم حق من حقوق الإنسان فيما يتعلق بالإقليم، وهو حق يستمد أهميته من الميثاق العالمي للحقوق السياسية والمدنية، والميثاق الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ويجب ان ينعكس احترام كل حقوق الإنسان لشعب الصحراء الغربية من خلال هذا الحق، وأي غياب له سوف يؤدي إلى تعثر لا محيد عنه في التمتع بكل الحقوق الأخرى التي تضمنها المواثيق الدولية المعمول بها."
إذن، إذا انطلقنا من أن الحرمان من تقرير المصير هو جريمة ضد الإنسانية فإننا سنعتبر أن أول جريمة ارتكبها الاحتلال المغربي ضد حقوق الإنسان في الصحراء الغربية هي جريمة حرمان الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال. لقد منع المغرب بالقوة، بالمؤامرات وبانتهاج سياسة الاندفاع المتهور إلى الأمام، المجتمع الدولي من أن يقوم بتنظيم استشارة شعبية في الصحراء الغربية ليعرف ماذا يريد شعبها. ففي سنة 1975م، حين أراد ت الأمم المتحدة والدولة الاستعمارية آنذاك- أسبانيا- تنظيم استفتاء لتقرير المصير احتل المغرب الإقليم بالقوة واضعا بذلك نهاية عنيفة لكل محاولة من شأنها أن تعطي للصحراويين الفرصة كي تتم استشارتهم. في بداية سنة 1976م حين عرض الأمين العام للأمم المتحدة، النمساوي كورت فالدهايم، مخططه لتقرير مصير الصحراء الغربية ووضعها تحت وصاية الأمم المتحدة إلى أن يقرر سكانها مصيرهم رفض المغرب الخطة، وبدل أن يتعاون مع المجتمع الدولي قام بتهجير ومحاولة إبادة سكان الصحراء الغربية بالقوة.
في سنة 1992م، حين أجمع المجتمع الدولي كله، بما في ذلك مجلس الأمن، على ضرورة تنظيم استفتاء للصحراويين ليختاروا بين الاستقلال والانضمام رفض المغرب في النهاية وعبث بكل ما قامت به الأمم المتحدة من مجهودات خلال سنوات وأعاد القضية إلى خط الانطلاق.
الغزو، الاحتلال، المسيرات والإرهاب كجرائم لها تأثير على حقوق الإنسان
في القانون الدولي، الغزو والاحتلال بالقوة، سواء كانت الجيش أو الغزو البشري بالمسيرات مثلا أو أي وسيلة أخرى تحدث بواسطتها غلبة مجموعة لمجموعة أخرى والاستيلاء على وطنها، أرضها أو فضائها الجغرافي، هو ممنوع وخارج سياق العصر وقواعده وقوانينه ومحرم دوليا. فمنذ اتفاقية لاهاي سنة 1907م إلى يومنا هذا والعالم ينادي بأن الاحتلال ممنوع ومُجَرَّمْ.
إن تواجد مستوطنين مؤطرين يقومون بمهمتهم بوعي أثَّر كثيرا على حق الصحراويين، كمجموعة أناسية، في الحرية والأمن وجعلهم يعيشون وضعية غير طبيعية تتميز بالخوف والرعب وانتظار العدوان في أية لحظة. إن هذا الجو المؤبوء بالخوف يؤثر نفسيا على العناصر البشرية الأكثر هشاشة بين أفراد المجتمع مثل الأطفال والنساء والعجزة.
فمثلا كانت المسيرة التي سماها المغرب " المسيرة الخضراء" كانت وسيلة ترويع خطيرة للسكان الأصليين. فالذين شكلوا تلك المسيرة وشاركوا في صفوفها الأولى كانوا، كلهم من دون استثناء، من ذوي السوابق العدلية، المسجونين الذين أطلق سراحهم مقابل مشاركتهم في المسيرة، المخمورين والقمارين، رجال العصابات الذين كانوا ينشطون في الشوارع المغربية في الدار البيضاء والرباط ومراكش. إن كل هؤلاء ذوي العقليات المتشبعة بثقافة العنف، السرقة والجنحة تم تهييجهم ضد السكان الصحراويين الأصليين ووعدهم بالثراء والثروة في الصحراء.
الاستيطان نقل السكان والتفرقة العنصرية
تعتبر الجرائم التالية جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون الدولي وهي جرائم لها انعكاساتها السلبية على حقوق الإنسان: "قيام دولة الاحتلال بنقل بعض سكانها إلى الأراضي التي تحتلها أو ترحيل أو نقل كل أو بعض سكان الأراضي المحتلة داخل نطاق تلك الأراضي.
- ممارسة التفرقة العنصرية وغيرها من الأساليب المبنية على التمييز العنصري والمنافية للقيم الإنسانية والتي من شأنها النيل من الكرامة الشخصية."
كانت جريمتا الاستيطان وممارسة التفرقة العنصرية من الجرائم التي أضرت كثيرا بحقوق الإنسان في الصحراء الغربية وبسببها تم انتزاع أرض ومساكن وثروات شعب بأكلمه منه وتركه عرضة للضياع. أن مثل هاتين الجريمتين الحقتا الكثير من الضرر المادي والمعنوي بجانب حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.
التهجير والتشريد ... كطرق لانتهاك حقوق الإنسان
وحتى يتم إفراغ الصحراء من سكانها وإحلال محلهم مجتمع مغربي جديد وعنيف، عمد الاحتلال المغربي إلى التشريد خارج الحدود وإلى تهجير الصحراويين بمختلف الطرق إلى داخل المغرب كي يتم تذويبهم في مجتمع مغربي جديد، وبالتالي القضاء عليهم وعلى هويتهم. إن هذا الفعل هو هتك لحق من حقوق الإنسان يتعلق بالتواجد في الوطن والأرض والبيت والتمتع بالثروات والأمن والاستقرار.
وكطريقة للاستيطان والتصفية شكَّل الغزو المغربي، بما رافقه من جرائم، وسيلة عنيفة لتهجير الصحراويين وطردهم إلى خارج وطنهم. فالغزو العسكري لم يكن سريا فقط، إنما أعتمد على بث دعاية مرفقة بارتكاب جريمة تهديد بالإبادة. كانت تلك الدعاية المتوازية مع العنف والقتل تهدف إلى تهجير وطرد الصحراويين إلى خارج بلدهم. كان الجيش المغربي يقوم مثلا بدفن الناس أحياء تحت الرمال، أو يرمونهم في البحر أحياء، أو يقتلونهم بدم بارد ثم يبدؤون تهديد كل من واجههم بمصير مماثل. إن الفظائع التي ارتكبها الغزو المغربي، عن طريق الجيش أو المستوطنين، كانت تصل إلى الصحراويين في كل مكان، وحين يسمعونها يهربون غير آبهين بشيء، ويتيهون في الصحاري، فالمهم بالنسبة لهم هو الهروب من أمام الغزو إلى أي مكان. لقد أدى الغزو المغربي ألي الهجرة القسرية لمئات الآلاف من الصحراويين إلى مخيمات اللجوء والدول المجاورة. أما من لم يهاجروا إلى الخارج، تحت التخويف والقوة، أو إلى اللجوء، فكان الجيش المغربي يأخذهم ويحشرهم في شاحنات ويرمي بهم في داخل المغرب ويتركهم هناك بلا ماوى ولا شيء.
مع بداية 1987م بدأ ترحيل دفعات متتالية من الشباب الصحراوي إلى داخل المغرب تحت غطاء تمويهي هو غطاء التعليم والتكوين. وجد الكثير من الشبان الذين كانوا مهمشين أنفسهم فجأة يحصلون على منحة للدراسة في عمق المغرب وعلى تكوين ما كانوا يحلمون به.مع نهاية 1987م وصل العدد إلى أكثر من 6000 شاب وشابة مهجر، وتم ذرهم في المدن الكبيرة والمداشر، ومنحهم بعض المرتبات وتأجير السكن لهم من طرف الحكومة. في المدن المغربية الكبرى، خاصة الدار البيضاء والرباط، عبدت وزارة الداخلية أمامهم الطرق الملتوية، وفتحت لهم كل الغرف الحمراء ليدخلوها سالمين. مُنح الكثير منهم بطاقات يدخل بها مجانا الأماكن التي لا يدخلها إلا الأثرياء، وسمح لهم أيضا الدخول إلى ملاهي الرذائل والفساد وإلى المتنزهات التي يرتادها السياح فقط. إن هذه البحبوحة كانت جريمة ضد الإنسانية ومثلت تعسفا واضحا سيكون له تأثر مستقبلي على مدى بعيد في حق من حقوق الإنسان الأساسية وهو البقاء في الوطن وبين الأهل وتفادي تدمير نفسي ومعنوي وتاريخي كبير سينتبه إليه هؤلاء المهجرون حين يكبرون. سيجدون أنفسهم أنهم تحولوا من أناس سويين إلى أناس مخدرين وعاطلين عن العمل ومدمنين وبلا هوية.
وبالإضافة إلى التهجير تم تشريد الصحراويين عن طريق الهجوم على المدنيين وتشريدهم ونزع منهم بالقوة والترهيب أرضهم، منازلهم وثرواتهم. فمنذ الأيام الأولى للغزو تم تشريد حوالي 200 ألف صحراوي بالقوة من منازلهم، مدنهم، قراهم ومداشرهم. إن إبعاد السكان بالقوة، بهدف التخلص منهم، هو جريمة ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون وستؤثر سلا على حقوق الإنسان مستقبلا بحيث ينشأ جيل جديد في اللجوء بلا وطن وبلا مستقبل وبلا تاريخ حاضر.. إن كل هؤلاء الذين تم طردهم تحولوا، بالقوة والإكراه والترهيب، إلى لاجئين في مناطق مختلفة من العالم أهمهما الجزائر، موريتانيا وبلدان الجوار. إن الأمر لم ينتهي فقط عند محاولة الإبادة بالتهجير، الطرد، الترهيب إنما، وحتى يتم التعسف في حقوق هؤلاء الإنسانية، تمت مطاردتهم بالدبابات والطائرات للقضاء عليهم في الطريق
الاستيطان والتهجير والتشريد تجريمه في القانون الدولي
ظل المغرب يرفض – بل يعتبر ذلك خطا أحمر- نشر لوائح أو أرقام تتحدث عن عدد المستوطنين المغاربة في الصحراء الغربية، أو لوائح للصحراويين الذين تم تهجيرهم، قسرا، أو الذين تم تشريدهم منها إلى خارج حدودها.. فالصحراويون الذين يعيشون في الأراضي المحتلة يقولون أن نسبة المستوطنين هي 67% من مجموع السكان. فإذا تغاضينا عن المستوطنين الذين دخلوا على حسابهم الخاص، وأخدنا في الحسبان فقط أن 350 ألفا دخلوا في المسيرة الأولى سنة 1975م، و200الف دخلوا في المسيرة الثانية سنة 1991م، وهي أرقام تعترف بها المملكة، نجد أننا أمام عدد كبير جدا يصل إلى حوالي مليون؛ عدد يستطيع أن يتحكم في تفاصيل الحياة في المدن المحتلة، ولا يترك هامش حرية أو هامش حركة للسكان الأصليين حتى يعيشون وضعا طبيعيا في وطنهم وهذا انتهاك لحقوقهم.
فحسب القانون الدولي إن الاستيطان هو محرم ويرقى إلى درجة جريمة ضد البشرية.(1)
الاستيطان هو من جرائم الحرب بتعريف القانون الدولي. ففي المادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ، والمادة 85 من البروتوكول الإضافي الأول، نجد نصوصا واضحة تقول أنه " لا يجوز لدولة الاحتلال أن ترحل أو تنقل جزءا من سكانها المدنيين إلى الأراضي التي تحتلها " . ويعتبر الاستيطان من الجرائم المستمرة التي تسبب معاناة يومية لسكان الأماكن( المدن الأقاليم) المحتلة". عن التهجير والاستيطان هي جرائم وافعال يُعاقب عليها القانون الدولي. فحين نعود إلى النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية نجد أن المادة 7\1 من القانون المذكور تنص على أنه "لغرض هذا النظام يشكل أي فعل من الأفعال التالية جريمة ضد الإنسانية متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين: القتل العمد ، الإبادة ، الأفعال غير الإنسانية الأخرى ذات الطابع المماثل التي تتسبب عمدا في معاناة شديدة أو في أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصحة العقلية أو البدنية" .ووفقا لما ذهب إليه الفقه القانوني فإن معظم الجرائم الداخلة في نطاق هذا التعريف يمكن أن يكون نتيجة لفعل دولة أو نظام، ويتم تنفيذها من خلال فاعلين ذوي سلطة أو غير ذوي سلطة، والمستوطنون المغاربة ينفذون، بالنيابة والوكالة، سياسة الدولة المغربية في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
تعمد الإبادة الجماعية والتصفية...
الجريمة الأخرى التي وقعت على الشعب الصحراوي والتي كانت مرعبة حقا إلى درجة كبيرة هي جريمة الإبادة والتصفية الجماعية. تصفية شعب كامل بطرق إجرامية هو أكبر جريمة يمكن أن تقع ضد حقوق مجموعة بشرية. فبعض الذين تم اعتقالهم في انتفاضة مايو 2005م،، قال لهم رجال الأمن:" صدق الحسن الثاني حين قال للدليمي ولدريس البصري" يجب تصفية هؤلاء الصحراويون."
في الواقع كانت هناك خطة معدة سلفا أو جريمة لتصفية الشعب الصحراوي عرقيا حتى لا يبقى منه من يُقاوم أو من يحكي على الأجيال القادمة ما حدث.
فبفعل غزو ثم احتلال قام به المغرب للصحراء الغربية تم هتك حق شعب هذا الإقليم كله في الحياة والوجود وتحت غطاء هذه العملية\ الجريمة غير المعقولة إنسانيا ولا قانونيا، تم التعسف في كل الحقوق الإنسانية المدنية البسيطة الأخرى التي من الممكن أن يتمتع بها إنسان عادي. ولم يتعرض هذا الشعب فقط للتعسف، إنما، وهذا أخطر على السلم العام في العالم، تعرض للتصفية العرقية التي من أجل تكريسها على أرض الواقع، تعمد المغرب العبث بالقانون المدني الدولي الذي يشمل كل الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان. لقد كان على المغرب، المحتل الغازي، أن يرتكب جرائم ضد الإنسانية، جرائم حرب، جرائم إبادة وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان حتى يصل إلى مبتغاه: إبادة الشعب الصحراوي.
إن مناخ الخوف الذي بسطته المملكة المغربية في الصحراء الغربية لإرهاب ما تبقى فيها من السكان، جعل حقوق الإنسان في هذا الإقليم تتردى إلى الحضيض. لم يبق أي صحراوي في أي مكان من الصحراء دون أن يتم التعسف في حقوقه البسيطة مثل السكن في الوطن وتقرير المصير والعيش في جماعة اجتماعية واحدة لها تاريخ وثقافة.
كانت الحملة ضد الصحراويين شنيعة وغير أخلاقية ومخالفة لأبسط الحقوق والقوانين، وخلفت وراءها تراكما من الجرائم ضد الإنسانية لا يمكن نسيانها أو السكوت عليها.
تجريم وتحريم الإبادة والتصفية في القانون الدولي
- حسب القانون الدولي والأمم المتحدة تعتبر إبادة جماعية كل من الأفعال التالية:
- قتل أفراد الجماعة
- إلحاق ضرر جسدي أو عقلي جسيم بأفراد الجماعة
- إخضاع الجماعة عمدا لأحوال معيشية بقصد إهلاكها الفعلي كليا أو جزئيا
فرض تدابير تستهدف منع الإنجاب داخل الجماعة.(1)
- دائما حسب القانون الدولي والأمم المتحدة تعتبر جريمة ضد الإنسانية كل من الأفعال التالية:
- الأفعال غير الإنسانية الأخرى التي تتسبب عمدا في معاناة شديدة أو أي أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصحة العقلية أو البدنية.
- اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو اثنية أو ثقافية أو دينية أو متعلقة بنوع الجنس أو لأسباب أخرى من المسلم عالمياً ان القانون الدولي لا يجيزها.
- أيضا تعتبر جريمة حرب- ودائما حسب القانون الدولي- كل من الجرائم التالية:
- التعذيب أو المعاملة اللا إنسانية بما في ذلك إجراء تجارب بيولوجية.
- إلحاق تدمير واسع النطاق بالممتلكات والاستيلاء عليها دون أن تكون ضرورة عسكرية تبرر ذلك، وبالمخالفة للقانون وبطريقة عابثة.
- الإبعاد أو النقل غير المشروع أو الحبس غير المشروع
- حرمان شخص محمي من حقه في محاكمة قانونية وحيادية حسبما تفرضه الاتفاقيات الدولية.
- إقصاء الأشخاص ونقلهم من أماكن تواجدهم بصورة غير مشروعة.
- الاعتقال غير المشروع.(2)
فكما رأينا كل هذه الجرائم، دون استثناء، وقعت على الشعب الصحراوي منذ أن تم غزو أرضه سنة 1975م، بهدف تصفيته وإبادته، وبذلك تم التعسف في كل الحقوق الإنسانية البسيطة التي كانت مجموعة بشرية تستطيع أن تتمتع بها.
إن انعكاسات ارتكاب جرائم ضد الإنسانية على حقوق الإنسان في الصحراء الغربية كانت مدمرة إلى درجة لا يمكن تصورها. ففي ظرف وجيز تم انتهاك حقوق شعب بأكلمه بما فيها الحقوق البسيطة التي يحلم بها كل إنسان بسيط في الحياة.
السيد حمدي يحظيه

الاكثر تصفح خلال الاسبوع

 
Design by التغيير - | صوت التعبير الحر