الجمعة، 17 أكتوبر، 2014

انتخابات امناء الفروع المحلية والاساسية: ديمقراطية حقيقة ام تصدير للازمة ؟


قبيل عام على انعقاد المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية وفي فترة قانونية مفتوحة اقر مرسوم رئاسي بتاسيس لجنة وطنية تشرف على انتخابات امناء الفروع الاساسية والمحلية نهاية الشهر الجاري في خطوة تثير اكثر من سؤال حول التوقيت الذي اختير لاجراء انتخابات البنية القاعدية لهيكلة تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في ظل واقع حال التنظيم السياسي الذي يراد له ان يكون العربة ويعوض دوره كصان يقود القاطرة في كل مراحل الكفاح الوطني.
فهل تشكل الانتخابات محطة ديمقراطية سليمة الاختيار ام انها تصدير لازمة الطليعة / النخب القيادية وتناقضات مرحلة اللاحرب واللاسلم والتي افرزت جملة اراء متناقضة وفي ظروف العدمية التي رافقت المرحلة والتي عنونها كمون القبلية المرتفع مع كل استحقاق انتخابي وطني غير ضرورية ولا حاجة لها .
وتشكل نصوص القانون الاساسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المسطرة القانونية التي توجب العمل وفقها واحترامها دون تخطيها وجعلها قابلة للنفخ والتاويل و تحت التسخير السياسوي الضيق في تسفيه مريض للتنظيم السياسي .
واذا كانت المادة 129 من القانون الاساسي للجبهة التي نصت على ان الخلية هي البنية القاعدية للتنظيم يراسها عريف وحددت دور الامين الفرع المحلي والفرع الاساسي فان التجاوز القانوني للمادة 34 كان واضحا ويفسر حجم التمادي في عدم التعاطي مع القانون واحترامه.
فالمادة 33 و 34 من القانون الاساسي للجبهة حددتا الهيئات الخاضعة لللانتخاب والفترة التي يتم فيها تجديد الهئيات والتي جُعلت مرتين بين مؤتمرين ، لكن ادوات التنظيم اجلت مرة تلو اخرى اجراء الانتخابات دون تبرير في لامبالاة مشبوهة .
بين الاختيار والتعيين :
لقد شكلت معادلة الدمج والفصل احدى مكامن الخلل في بنية التنظيم والدولة واظهر التعاطي مع علاج الخلل البنيوي باعتماد الدمج على المستوى الاعلى والفصل في الهياكل القاعدية التناقض الجلي و البين الذي يشكل العقبة الكبرى في ظل عدم جدية النخب في حل الاشكالات المطروحة في معادلة الحركة/ الدولة .
وفي ظل ماهو مطروح من العقبات تاتي الانتخابات لتعيد اشكالية الانتخاب داخل هيئات الحركة فبين من يرى ضرورة اخضاع الهيئات بمجملها لمبدا الانتخاب وبين من يرى عدم الفائدة من اخضاعها للانتخاب تعيد الاراء تفسير الالحاح الرسمي في اخضاع الهئيات للانتخاب مع تعارضها مع ادبيات التنظيمات السياسية وفي ظل انعدام الوعي الذي تشكل الانتخابات وافرازتها تجلياته الواضحة .
ان هذا الالحاح الواضح والخاضع للاختيارات المسيسة يفسر حجم التعارض مع القانون والحاجة الى تصدير ازمة النظام وتناقضاته وابرزها تقديم التنظيم السياسي وقوته كبش فداء لأرضاء اهواء صناع ادوية المخبر المحلي وتجار السياسة في زمن الاستنفار .

ولد بيون:جبهة البوليساريو ترفض كافة المساعدات المشروطة


أكد ممثل جبهة البوليساريو في اسبانيا بشرايا بيون، ان الجمهورية الصحراوية ترفض المساعدات المقدمة من طرف مندوبية بلنسيا، جاء ذلك في لقاء مع صحيفة ‘‘ليبانتي‘‘ التي تصدر في مقاطعة بلنسيا.
وفي رده على سؤال الصحيفة حول وجهة نظره عن قرار مندويبة بلنسيا التي قررت قطع المساعدات عن الشعب الصحراوي، أجاب بشرايا بيون قائلا: “نحن نثمن جميع المساعدات التضامنية النبيلة و غير المشروطة التي تقدم لشعبٍ يعاني منذ سنة 1975 نظراً لعدم تحمل إسبانيا لمسؤلياتها التاريخية.
الشابة الصحراوية محجوبة ماهي الا فرد من الشعب الصحراوي، انها شخص واحد. وفي المقابل، هذا القرار، يعاقب الشعب برمته، بما في ذلك الأطفال”.
واضاف ممثل جبهة البوليساريو في مقابلته “نحن نأسف لحدوث هذا الأمر. كم من صحراوي يحمل الجنسية الإسبانية توفي في العيون على ايادي مغربية و لم يتكلم احد”.
واستطرد يقول “فيما يخص قرار مندوبية بلنسيا، نحن لنا كرامة و الكرامة لا تباع لا بمئة الف يورو و لا بخمس مئة الف يورو. لن نستقبل اي مساعدات مشروطة او بمقابل”
وفي رده على سؤال حول عودة المساعدات اذا تم حل مشكلة محجوبة، قال بشرايا بيون ان الشعب الصحراوي يقدر بصدق الدعم الانساني و لا رغبة لنا في الدعم المشروط و الذي يكون بالمقابل.
و شدد على ان الشعب الصحراوي لن يطلب مجدداً مساعدات من مندوبية بلنسيا، لأن هذا القرار غير منطقي و لا يتماشى مع مباديء التضامن.

أربع دول تعترف بالجمهورية الصحراوية تشكل حلف لدعم الشعب الصحراوي داخل مجلس الأمن


انتخبت الجمعية العامة منذ قليل انغولا وفنزويلا وماليزايا ونيوزيلاندا أعضاء غير دائمين في مجلس الأمن لمدة سنتين.وتنضم انغولا وفنزويلا الى نيجيريا الدولة المحورية في القارة الإفريقية التي انتخبت مطلع العام الجاري ، ليتشكل بذلك حلف مساند لقضية الشعب الصحراوي خاصة ان الدول الثلاث تعترف بالجمهورية الصحراوية وتقيم معها علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء
كما ان المجلس يضم في عضويته دولة أخرى تعترف بالجمهورية الصحراوية وهي التشاد بالإضافة إلى جمهورية التشيلي التي تعالت فيهالا أصوات البرلمانيين للإسراع بالاعتراف بالجمهورية الصحراوية .وسيكون دور هذه الدول حاسما خاصة مع مناقشة القضية الصحراوية شهر ابريل 2015 التي حددها الأمين العام للأمم المتحدة كمهلة اخيرة لمراجعة عملية السلام في الصحراء الغربية اذا لم يحصل اي تقدم .
ويرى متابعون للملف الصحراوي ان الاشهر المقبلة ستكون صعبة بالنسبة للمغرب خاصة مع مناقشة القضية الصحراوية من طرف مجلس الامن نهاية الشهر الحالي والتوقعات بطرح المبعوث الاممي للعراقيل المغربية التي أعاقت جهوده منذ اتبني المجلس لقراره الأخير شهر ابريل 2014

السبت، 11 أكتوبر، 2014

عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لا يجب أن تكون غامضة أو محدودة

أكد ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة السيد البخاري أحمد، أن عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية لا يجب أن تكون غامضة أو محدودة على مجرد استبدال استعمار أوربي بآخر إفريقي عربي ومجاور.
وأبرز البخاري أحمد في مداخلة له أمام الدورة 69 للجنة الرابعة لتصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحد ، أبرز أن الصحراء الغربية لا تزال آخر مستعمرة بإفريقيا واحتلالها من طرف المملكة المغربية منذ 40 سنة هو قبل كل شيء تحدٍ سافرٍ للموقف المعتمد من قبل المجتمع الدولي الذي ما فتىء يطالب وبشكل متواصل بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال ، وقد استغرق هذا التحدي زمنا طويلا وآن الأوان لوضع نهاية له.
وأشار ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة ، إلى أن السيد روس طلب شهري ماي ويونيو ثم سبتمبر تعاون الطرفين لأداء مهمته بشكل جيد ، وقد حصل على الموافقة من جبهة البوليساريو ولكنه لم يتمكن من زيارة المنطقة بسبب رفض المغرب التعاون كحيلة ومناورة منه للمماطلة ، معرقلا بهذا التصرف مجهودات الوساطة الأممية ، وبنفس الحجج المعرقلة قام بالتقليل من أهمية تعيين الاتحاد الإفريقي للرئيس جواكيم آلبيرتو شيسانو ، كما لم يسمح لحد الآن للممثل الخاص ورئيسة البعثة الأممية من أجل الاستفتاء في الصحراء الغربية بزيارة هذه الأخيرة والقيام بمزاولة مهامها في المنطقة
وطالب أعضاء مجلس الأمن بتوضيح الأمور إن كانت المهمة المنوطة بالمينورسو تتمثل في حماية احتلال غير شرعي وأن تغض الطرف عن سرقة ونهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية وعن الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان والتي كان آخر ضحاياها المعتقل السياسي حسنة الوالي المتوفى منذ أسبوع بعد منعه من العلاج بسجن مدينة الداخلة المحتلة.

الخميس، 9 أكتوبر، 2014

تخرج الدفعة الأولى “ملازمين الأوائل” ضباط الشرطة الصحراويين بمدرسة الشرطة بسيدي بلعباس الجزائرية


تخرجت الدفعة الأولى ملازمين الأوائل ضباط الشرطة القضائية الصحراويين يوم الأربعاء الموافق 08 اكتوبر/تشرين الاول 2014. وحضر مراسيم التخرج القنصل الصحراوي بمدينة وهران موسى سلمى بالإضافة إلى إطارات سامية في الأجهزة الأمنية الجزائرية وإطارات المدرسة.
تضم الدفعة 20 ضابطا تلقوا تكوين رفيع المستوى دامت مدته 12 شهر في مدرسة الشرطة طيبي العربي بولاية سيدي بلعباس من الفترة 25 سبتمبر/آيلول 2013 الى 08 اكتوبر/تشرين الاول 2014. مر هذا التكوين في ظروف جد حسنة بالرغم من الصعوبات التي شابته من التجاذبات بين السلطات الأمنية الصحراوية حول الوصي والمسؤول المباشر عن الدفعة مما أثر سلبا على التنسيق بينها ونظيرتها الجزائرية وكذا تأخر الرواتب وعدم تلبية بعض المطالب المشروعة لعناصر الدفعة كانت السلطات الصحراوية قد وعدتهم بها …
كان تعداد الدفعة أربعة وعشرون متكونا الا أنه تم فصل أربعة من أفرادها نتيجة عدة ظروف وخصوصيات أثرت على استمرار تكوينهم ..
تنتمي الدفعة إلى مختلف الجهات الأمنية الصحراوية وكلها شباب من خريجي الجامعات الجزائرية الذين سيساهمون في تقوية الضبطية القضائية وخاصة أن الأجهزة الأمنية الصحراوية تفتقد إلى خبرات مهنية وإطارات متعلمة ملمة بالقانون فالعمل الشرطي يتطلب العديد من الخبرات والمهارات الإدارية .
وتبقى هذه الدفعة سابقة من نوعها في الأجهزة الأمنية الصحراوية على أمل ان تكون في مستوى تطلعات والتحديات القائمة فالوضع الأمني متدهور والجهات القضائية مشلولة..

درس من اسكتلندا إلى المملكة المغربية

مما لا شكّ فيه أن الهزيمة التي مني بها دعاة الانفصال باسكتلندا في استفتاء 18 سبتمبر/ أيلول الماضي، سيبقى درساً ديمقراطياً مهماً للغاية نجحت فيه بريطانيا إلى أبعد حدود. ولا شك أن أول من سيتلقّى هذا الدرس الديمقراطي والحقوقي والحضاري في العالم العربي هو النظام المغربي الذي ما يزال يهرب إلى الأمام في معالجة القضية الصحراوية التي يتواجد بسببها أكثر من 100 ألف مواطن بمخيمات لجوء في تندوف الجزائرية منذ أكثر من ثلاثين عاماً، في ظروف إنسانية صعبة للغاية لا يمكن وصفها.
(1)توجد اختلافات عديدة بين الصحراء الغربية واسكتلندا، حيث إن الصحراويين ومن يعترفون بالجمهورية العربية الصحراوية، يرون أن الصحراء لم تكن يوماً مغربية، وإن المغرب سيطر عليها في إطار احتلال كامل الأركان عام 1975 عبر غزو عسكري سمّاه الملك الراحل الحسن الثاني بـ "المسيرة الخضراء"، كما أن القضية الصحراوية مطروحة منذ سنوات على لجنة تصفية الاستعمار في الأمم المتحدة. أما الشعب الاسكتلندي فعكس ذلك تماماً لأن بلاده كانت مملكة مستقلة حتى 01 مايو/ أيار 1707، حيث تمّ إقرار قانون اتّحدت بموجبه كل من إنجلترا واسكتلندا فيما يعرف حالياً بالمملكة البريطانية العظمى. إنجلترا لم تحتل اسكتلندا ولا العكس، بل حدثت بينهما وحدة بكل سيادة من الطرفين. في حين المغرب يرى نفسه أنه استعاد الصحراء الغربية، والصحراويون يرونه احتلالاً وحملوا السلاح ضده، كما أن الملك الراحل الحسن الثاني وصل به الحال إلى اقتسام الصحراء الغربية مع موريتانيا رغم أنه يراها أرضه، وعرض أن يعطي بعضاً منها للجزائر في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين الذي رفض ذلك رفضاً قاطعاً. وبعد ضربات الجيش الصحراوي اضطرت موريتانيا عام 1979 للتخلّي عن المناطق التي مُنحت لها، فلجأ المغرب مجدّداً إلى استعادة جزء منها والجزء الآخر تحت السيادة الصحراوية. ولذلك قضية اسكتلندا تتعلق بفك الوحدة بين بلدين، في حين أن القضية الصحراوية ليست كذلك رغم محاولات المغرب الالتفاف عليها بكل الوسائل المتاحة.
(2)المغرب يرفض استفتاء تقرير المصير، وهو الأمر الذي قبلته بريطانيا في اسكتلندا وبروح ديمقراطية عالية أدّت إلى فشل دعاة الانفصال الذين اعترفوا بهزيمتهم، لتتواصل الوحدة تحت كيان مملكة بريطانيا العظمى.
السؤال المهم الذي يطرح نفسه بشدة :
لماذا لم يلجأ المغرب إلى استفتاء تقرير المصير حتى ينهي القضية بصفة نهائية ما دام يعتقد أن كل الصحراويين يؤمنون بمغربيتهم والقضية مجرد مؤامرة جزائرية؟
الجواب يتكون من ثلاثة أوجه:
الأول: المغرب يرفض الاستفتاء على أرض يراها أرضه التي لن يتنازل عنها رغم أنه اقتسمها من قبل مع موريتانيا في ظروف مشبوهة. وهنا السؤال يطرح نفسه بشدة، ترى لماذا قبل بمخطط التسوية لتنظيم استفتاء تقرير المصير والذي بدأ بوقف إطلاق النار الذي جرى في 06 سبتمبر/ أيلول 1991؟
في هذه الحالة يبدو أن المغرب كان لا يهمّه من مخطط التسوية سوى وقف إطلاق النار، حيث إن الجيش المغربي عانى أثناء الحرب مع البوليساريو، وقد حدّثني ضباط مغاربة أن اتفاقية توقيف القتال عام 1991 التي دعّمتها الجزائر قد أنقذت الجيش المغربي في الصحراء الغربية من الانهيار والتفكّك، حيث كان الجيش يتعرّض لضربات قاتلة أدّت إلى فرار العسكريين من وحداتهم. من المفروض أن معاهدة وقف إطلاق النار ستؤدّي إلى استفتاء تقرير المصير، غير أن المغرب تراجع في ذلك وراح يتلاعب بالقضية وحتى بالأمم المتحدة نفسها، ويشتري دعم كيانات دولية بثروات صحراوية.
الثاني: المغرب يريد ربح الوقت للاستفادة أكثر من خيرات الإقليم الصحراوي، وجعل عامل الزمن يفرض منطق الأمر الواقع، ولذلك تقدّم بمشروع الحكم الذاتي الذي لم يقبل به الصحراويون وأصرّوا على استفتاء تقرير المصير، لأن مبادرة الملك محمد السادس ليست واقعية ولا يمكن تنفيذها، ويرونها مجرّد محاولات بائسة للالتفاف على استفتاء تقرير المصير الذي تدعمه الأمم المتحدة من خلال بعثتها "المينورسو" التي جاءت لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية، وهو الأمر الذي يتخوّف منه المغرب كثيراً، رغم أنه قام بتوطين مغاربة في المناطق الصحراوية، وتلاعب بالوعاء السكاني والتراث التاريخي، وحاول بالمال شراء ذمم بعض الصحراويين من القبائل، وقد نجح مع بعضهم بلا شك وفشل مع الأغلبية الساحقة منهم.
الثالث: المغرب يتخوّف من نتائج الاستفتاء التي ستكون لصالح استقلال الصحراء الغربية، وأن النظام يمتلك معطيات جعلته يعرف النتيجة مسبقاً. وفي هذا السياق نذكر أن الصحراويين قبلوا أن يتكوّن سؤال تقرير مصيرهم من ثلاثة أجوبة، وهي الانضمام للمغرب، أو قبول الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، أو الاستقلال التام، ويظهر وجود احتمالين لصالح المغرب واحتمال واحد لصالح جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "البوليساريو" المعترف بها دولياً كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي. إلا أن المغرب رفض ذلك رفضاً قاطعاً، ويصرّ على رؤيته الأحادية القاضية بأن الصحراء الغربية هي مغربية ويجرّم أي طرح خارج هذه الإطار.
أذكر في هذه الحالة زيارتي التاريخية التي قمت بها إلى مدينة الداخلة في يوليو/ تموز 2010 والتقيت حينها بصحراويين من سكان المدينة والبدو الرحّل في الصحراء، تفاجأت بحجم الكذب الذي كانت تمارسه وسائل الإعلام المغربية وقد كنت أحد ضحاياها في بعض الأمور، لقد وجدت الصحراويين لا يؤمنون إلا بتقرير مصيرهم، ووقفت حينها على الفشل الذريع الذي مني به المغرب رغم ما بذله من مال وجهد لمسح الهوية الصحراوية واستبدالها بهوية مغربية. وأذكر في هذا السياق على سبيل المثال أنني زرت عائلة من البدو الرحّل، ولما دخلت الخيمة لم أجد عندهم إلا راديو ويستقبلون من خلاله القنوات الإذاعية المغربية فقط، ورغم أنني الجزائري الوحيد الذي التقوه في حياتهم كما أخبروني، وأنهم لا يطالعون الصحف وما دخلوا المدارس أصلاً، لكن عندما سألتهم عن هويتهم ردوا بأنهم من الصحراويين وليسوا مغاربة ولن يكونوا كذلك أبداً، وهذا يؤكد أن الهوية الصحراوية ليست مكتسبة أو أنها مؤامرة من المخابرات الجزائرية كما يدّعي المغرب، بل تجري في عروق الصحراويين كمجرى الدم.
المغرب يتفادى الاستفتاء لأنه على يقين أن الصحراويين سيرفضون الانضمام إليه، فكل المعطيات الاستخباراتية عنده تؤكد هذه الحقيقة، ومشروع الملك في الصحراء فشل فشلاً ذريعاً في شراء الذمم وتغيير منطق التفكير الصحراوي عبر الأجيال الصاعدة رغم أنه يمارس في المدارس كل ما يخدم أطروحته حول "مغربية" الصحراء.
(3)لقد بذل المغرب الكثير لتشويه جبهة البوليساريو واتهمها بالإرهاب والارتزاق والعمالة والخيانة العظمى، ولكنني وجدت الصحراويين لما زرتهم في الداخلة وحتى آسا يلتفون من حولها ولا يختلفون مع هذه الجبهة، ومن يختلف معها ليس بسبب النزعة الانفصالية أو تهم الإرهاب كما يزعم المغرب، بل إنهم يطالبونها بالعودة مجدّداً إلى الكفاح المسلح من أجل تحرير أرضهم من الاحتلال المغربي الذي لا خلاف بينهم في شأنه. طبعاً لم يفلح المغرب في ذلك، والجبهة التي يتّهمها تعترف بها هيئات دولية كالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وتعترف بها أيضاً عدة دول، كما أنها تفاوض المملكة المغربية تحت رعاية موفد الأمم المتحدة منذ سنوات. حتى صارت تهمة الإرهاب سخيفة جداً والاهتمام بها ومناقشتها من السخف أيضاً وهذا ما دفعني في آخر مشاركة لي ببرنامج "الاتجاه المعاكس" على قناة الجزيرة الفضائية إلى تجاهل ادعاءات المناظر المصري.
إن فقدان المغرب للصحراء الغربية يعني فقدان الكثير من الثروات المعدنية والنفطية والسمكية وغيرها، وإن لجأ إلى حلّها فهو بذلك سيفقد وسيلة يستغلّها في الداخل بعد فشل مشاريع النظام في تسيير الشأن العام، حتى بدأ يتصاعد في صمت شأن حلّ الملكية والذهاب لجمهورية جديدة ينتقل فيها المغاربة من مرحلة رعايا الملك إلى المواطنين الذين يتمتّعون بكامل حقوقهم في المواطنة والإنسانية أيضاً.
لو لجأ المغرب للاستفتاء وتمكّن من الفوز فيه وتتحوّل الصحراء الغربية إلى مغربية وفق آلية ديمقراطية ترعاها الأمم المتحدة، فإنه بذلك سينهي الصراع ويدخل مرحلة جديدة، ولكن النظام المغربي ليس غبيّاً فهو يدرك تمام الإدراك أن الاستفتاء لن يكون في صالحه، رغم أنه حكم الصحراويين منذ 1975 ولم يفلح في محو صحراويتهم، بل ظلوا يؤمنون بدولتهم التي ليست مغربية بل هي صحراوية، ومن حقهم أن يقرروا مصيرهم ككل شعوب العالم، وهذا ما لمسه الكثير من المتابعين المستقلّين للقضية.
(4)الدرس الاسكتلندي سيكون مزعجاً في كل الحالات للنظام المغربي الذي لا يزال يواصل انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وصلت حدّ بناء جدار تمييز عنصري على الطريقة الصهيونية، رغم أن القضية تحت رعاية الأمم المتحدة التي فشلت في توسيع مهام بعثتها "المينورسو" بسبب الدعم الفرنسي خصوصاً للجانب المغربي. وللأسف الشديد، تحوّلت القضية الصحراوية إلى مصدر تجاري لأطراف كثيرة سواء كانت عربية أو غربية، ولذلك يجب تحقيق حلّ عادل لهذه القضية التي أرهقت كاهل دول المغرب العربي الكبير، وللأسف الشديد بدل أن تكون هناك وحدة حقيقية تواجه التحديات، لا يزال الشعب الصحراوي مضطهداً في حقوقه وإنسانيته من قبل دولة جارة تربطها بالصحراويين قواسم مشتركة كثيرة، لو تم استغلالها على الوجه الصحيح لكانت مصدر وحدة مغاربية فعالة وقوية.
(5)النظام المغربي الذي يرفض استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية خوفاً من النتيجة المؤكدة التي لن تكون في صالحه كما ذكرنا سابقاً، لم يتجرّأ أيضاً أن يطالب إسبانيا بإجراء استفتاء تقرير مصير في مدينتي سبتة ومليلة المحتلّتين. ومن خلال متابعتي للأمر وجدت أن المغرب يرفض المغامرة أيضاً لأن لديه معطيات من خلال عمليات سبر آراء سرية قامت بها أجهزته حسبما كشفته لي مصادر متعددة، حتى صار القصر الملكي على يقين تام أن المغاربة لو يخيّرهم المجتمع الدولي بين المغرب أو إسبانيا سيختارون إسبانيا بأغلبية كبيرة. وهذا الذي يدفع النظام المغربي إلى عدم التجرؤ على المطالبة بذلك، كما أنه لم يقم بأيّ مبادرة فعلية لتحرير أرضه الثابت تاريخياً أنها تحت الاحتلال، في حين تجد كل جهوده منصبّة حصرياً على الصحراء الغربية.
(6)البعض سيتّهمنا بلا شكّ أننا نحلب في إناء النظام الجزائري وهذا غير صحيح، بل نحمّله كذلك مسؤولية استمرار المأساة الصحراوية لما استعمل قضيتها العادلة في صراعه مع النظام المغربي وحتى تخدير الجزائريين بمعارك خارجية. ويوجد من سيتّهمنا أيضاً أننا من دعاة التفتيت والتقسيم بسبب مفاهيم خاطئة وجهل مفضوح لحقيقة القضية الصحراوية التي ليست جزءاً من المملكة المغربية بل هي كيان مستقل حرّر نفسه من الاستعمار الإسباني ولم يساهم العرش العلوي في الرباط ولو بإطلاق رصاصة واحدة لأجل ذلك. كما أن الكثيرين لا يفرّقون تاريخياً بين حاضر دول المنطقة المغاربية التي تتكوّن من ست دول، وماضيها حيث كانت في القرون الوسطى تسمى بلاد المغرب وهي مقسمة إلى المغرب الأقصى الذي هو المملكة المغربية الحالية والمغرب الأوسط الذي هو الجزائر حالياً والمغرب الأدنى الذي هو تونس الحالية، وهذا هو الوتر الذي يعزف عليه النظام المغربي في تعامله مع الشأن الصحراوي أو حتى مع الجزائر حيث لديه أطماعه في ترابها أو ما يسمّيها بـ "الصحراء الشرقية"!
كما أن الوحدة المغاربية لا يمكن أن تأتي من دون حلّ جذري لهذه القضايا الخطيرة مثل الصحراء الغربية، التي تحوّلت إلى نزيف حقيقي في قلب منطقة شمالي أفريقيا، ولا من طرف أنظمة مستبدّة أو ظالمة، بل يجب أن تتحرّر كل الشعوب من هيمنة هؤلاء الحكام وتقرّر مصيرها، وبعدها ستتّجه الشعوب إلى الوحدة الحقيقية وليست الوهمية التي يتغنّى بها حكام فاسدون من أمثال الطغمة العسكرية في الجزائر أو نظام المخزن في المغرب.
للأسف، النظام المغربي يتغنّى بالوحدة المغاربية عندما يتعلّق الأمر بالصحراء الغربية فقط، وهو لن يتنازل عن عرشه لأجل هذه الوحدة المزعومة التي يريدها فقط تحت حكم العرش العلوي التوسّعي على حساب الدول المغاربية الأخرى التي بينها من اعتدى عليها. الأمر نفسه بالنسبة للجزائر التي تدّعي مساندة الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والشعب الجزائري بحدّ ذاته يحتاج إلى هذا الأمر كي يتحرّر من طغمة فاسدة عاثت في البلاد فساداً واستبداداً... وللحديث بقية.
بقلم الكاتب أنور مالك

الخميس، 2 أكتوبر، 2014

عائلة الشهيد" حسنة الوالي " تصدر بيانا تتفاجأ فيه بدفن ابنها دون إخبارها وتتشبث بحقها في معرفة أسباب الوفاة


أصدرت عائلة الشهيد حسنة الوالي بيانا بتاريخ 05 أكتوبر تطرقت فيه إلى المحاكمة الغير عادلة التي تعرض لها ابنها والإهمال الطبي الذي طاله ،وتجاهل السلطات المغربية لمطالبها حيث منعت من زيارة ابنها وأخيرا دفنه دون إخبارها .
وذكرتالعائلة بحيثيات اعتقال الشهيد و تقديمه رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان أمام القضاء المغربي في محاكمات غير عادلة قضت بسجنه 03 سنوات سجنا نافذا ، معتبرة هذه الأحكام بمثالة تصفية الحساب معه و باقي رفاقه.
وأضاف البيان بأن "معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " ظل يشتكي من أثار التعذيب مما اقتضى إجراء عمليتين جراحيتين له بعد سلسلة من الإضرابات عن الطعام احتجاجا على منعه من حقه في التطبيب و الزيارة لأكثر من مرة، وهو الأمر المبين في الرسائل التي وجهناها يوم 28 مارس 2012 رفقة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين... " إلى عدة جهات رسمية مغربية" إنقاذا لحياة المعتقلين السياسيين الصحراويين بعد إضراب مفتوح عن الطعام دام 28 يوما بالسجن المحلي بالعيون بالصحراء الغربية".
و اعتبرت عائلة الشهيد الصحراوي " حسنة الوالي " بلاغي النيابة العامة و المندوبية العامة لإدارة السجون المغربية محاولة للتغطية على " جريمة قد تتعدى الإهمال الطبي " ، متسائلة كيف لابنها أن لا يكون يعلم بإصابته بداء السكري و قد خضع حسب بلاغ المندوبية العامة لإدارة السجون ل 36 فحصا طبيا و لتحاليل الدم التي خضع لها.
و أثارت العائلة في بيانها تساؤلا أخرى حول تعامل السلطات المغربية مع حالته الصحية التي تجاهلتها رغم إجرائه لفحوصات طبية عديدة وعملية جراحية أثبتت حاجته للمساعدة الطبية والمتابعة حيث لم تحرك ساكنا رغم تنبيهها بحالته الصحية الحرجة يوم 26 سبتمبر .2014.
وتطرق البيان إلى منع عائلة الشهيد خلال اليومين الذين قضاهما ابنها بالمستشفى العسكري ، حيث لم تتمكن العائلة من رؤيته إلا ساعات قليلة قبل الإعلان عن وفاته في حدود الساعة 10 و 30 دقيقة ، مشيرة إلى أنها فوجئت بإقدام السلطات المغربية ودون إخبارها أو موافقتها بدفن ابنها يوم 04 أكتوبر 2014.
و أشارت العائلة إلى تجاهل السلطات للشكاوى التي قدمتها بتاريخ 01 أكتوبر 2014 بشأن الوفاة الغامضة لأبنها والتي لم تلق والتي لم تلق تجاوبا من طرف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالداخلة المحتلة .
وعبرت العائلة للرأي العام في بيانها عن تشبثها بكافة حقوقها المشروعة في معرفة الأسباب الحقيقية وراء وفاة ابنها المعتقل السياسي الصحراوي " حسنة الوالي " مطالبة بضرورة إجراء تحقيق نزيه وشفاف حول ملابسات وفاته, إجراء تشريح طبي على جثمانه لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة و توقيتها, تمكينها من جميع التقارير الطبية و نتائج الفحوصات الطبية التي خضع لها و الاستماع لشهادة رفاقه في المعتقل حول الإهمال و المضايقات التي تعرض لها قصد تحديد المسؤوليات في وفاته.
للتذكير ، فإن الشهيد حسنة الوالي اغتيل يوم 28 سبتمبر، و لاقت الجريمة تنديدا واسعا على المستوى الوطني والدولي، وقد أ قدم النظام المغربي على دفن الشهيد في غياب عائلته يوم 04 أكتوبر .

تهنئة الى الشعب الصحراوي بمناسبة عيد الأضحى المبارك


بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، يُسعِدنا في التغيير أن نتوجه إلى أبناء الشعب الصحراوي كافة بالتهانى خاصة مقاتلي الجيش الشعبي الصحراوي وإلى أبطال الانتفاضة الاشاوس, وإلى الشباب والطلاب مشاعل التغيير بخالص التهنئة والمباركة بهذه المناسبة الدينية العظيمة التي تأتي في ظل أجواء تعبق بالمعاني الروحانية والإيمانية، وما يرافق ذلك من اجتماع المسلمين على صعيد عرفات الطاهر، وما ينطوي عليه ذلك المشهد المهيب من رمزية ودلالة تذكّرنا نحن الصحراويين بضرورة الوحدة والتضامن.
فبتراصّ الصفوف وتوحيد الجهود، يقف الشعب الصحراوي في مواجهة ما يُحاك ضده وتتوفر أسباب العزة والكرامة له، لنصرة القضية والدفاع عن مقدساتها، وفي مقدمتها تحرير الأرض من براثن الاحتلال المغربي الغاشم.
وفي المناطق المحتلة، يلاحظ الجميع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان والقتل والتشريد اليومي المتفاقم على نحو مريع ينذر بعواقب خطيرة، كما لا يفوتنا التذكير بمعاناة أهالينا بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، ونحن نهيب دائما و أبدا بكل المتعاونين مواصلة المد التضامني للقضية و الشعب.
كما ندعو الله عز وجل أن يُعِيد أمثال هذا العيد، وقد استعاد الشعب الصحراوي حريته و موقعه المتميز بين أمم العالم و شعوب المنطقة، وتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ورفعة وازدهار في خدمة الانسانية.
ونمد أيادينا إلى كل الضمائر الراغبة فى التغيير, من أجل إستشراف مستقبل أفضل للأجيال القادمة و يدفعنا جميعا إلى العمل الدوؤب من أجل الحرية و الاستقلال الوطني التام.
باسم التغيير نتقدم بأحر التهانى لأسر الشهداء الأبرار والجرحى والمصابين البواسل , والأسرى والمفقودين الأشاوس , الذين قاتلوا بشجاعة وإقدام وقدموا أرواحهم ودمائهم وعرقهم مهراً لحرية الشعب الصحراوي العطيم.
ننتهز هذه السانحة ونناشد المجتمع الدولى للإطلاع بدوره فى حماية المدنيين العزل والمتظاهرين السلميين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية, والعمل الجاد لإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين السياسيين فى سجون النظام المغربي وبيوت أشباحه ,و حماية المواطنين الصحراويين وممتلكاتهم من بطش قوات الاحتلال المغربي و أزلامه.
و كل عام وأنتم بخير.

الصحافة الدولية تسلط الضوء على الغليان الشعبي في الداخلة المحتلة بعد جريمة اغتيال الشهيد حسنة الوالي


سلطت الصحافة الدولية الضوء على الاوضاع الخطيرة التي تعيشها الداخلة المحتلة هذه الايام عقب استشهاد المعتقل السياسي حسنة الوالي، بسبب الانزال الامني والعسكري الكثيف للقوات المغربية وحملة الاعتقالات في صفوف المتظاهرين الصحراويين. الجزيرة نت وتحت عنوان "اعتقالات عقب أحداث شغب بالصحراء الغربية" اوردت تقول:"اعتقلت السلطات المغربية اليوم الثلاثاء خمسة أشخاص على خلفية مشاركتهم في ما وصفته "بأعمال شغب" اندلعت في مدينة الداخلة بـالصحراء الغربية، عقب وفاة سجين الأحد الماضي بالمستشفى العسكري في المدينة.
وكانت السلطات المغربية اعتقلت السجين المتوفي ويدعى حسنا الوالي على خلفية أحداث شهدتها مدينة الداخلة في سبتمبر/أيلول2011 عقب مباراة لكرة القدم في المدينة، وصدر في حقه حكم بالسجن ثلاث سنوات.
واضافت الجزيرة "وتشهد بعض مدن الصحراء الغربية توترات أمنية بين الفينة والأخرى في ظل النزاع القائم بين المغرب وجبهة البوليساريو حول المنطقة"
سكاي نيوز عربية عنونت خبرها بــ"اشتباكات بالصحراء الغربية إثر وفاة سجين"
لتضيف " اندلعت ليلة الأحد الاثنين اشتباكات بين الأمن المغربي ومتظاهرين في مدينة الداخلة أقصى جنوب الصحراء الغربية، في أعقاب وفاة سجين صحراوي في المستشفى، حسبما أفادت مصادر متطابقة فرانس برس.
واندلعت الاشتباكات بين 200 إلى 300 صحراوي ورجال الأمن المغاربة، مخلفة سبعة جرحى ..."
واضافت سكاي نيوز عربية "من جهته قال رئيس "العصبة الصحراوية لمناهضة التعذيب" همة المامي سالم "أحصينا بالأسماء 23 مصابا في صفوف المواطنين، فيما تم اعتقال خمسة أشخاص، أطلق سراح اثنين منهم".
وأضاف المصدر نفسه أن "الاشتباكات اندلعت إثر شيوع خبر وفاة السجين (حسنة الوالي) الذي كان عضوا في جمعيتنا، وكان معترفا به كناشط حقوقي لدى منظمة العفو الدولية"، مؤكدا أن "قوات الأمن ما زالت تتوافد على المدينة".
اليوم السابع المصرية اوردت خبرها تحت عنوانـ"اشتباكات فى الصحراء الغربية إثر وفاة سجين صحراوى" فيما كتبت صحيفة الراي خبرها تحت عنوان :"إصابات واعتقالات خلال اشتباكات إثر وفاة سجين في الصحراء الغربية".
القدس العربي وتحت عنوان "اضطرابات ومواجهات مرشحة للتطور في مدينة الداخلة .."وقالت مصادر من عين المكان ان مواجهات ساخنة تشهدها المدينة الساحلية بين انصار جبهة البوليساريو وقوات الشرطة اثر انتشار خبر وفاة الناشط حسنة ولد الوالي، الذي كان يقضي في السجن عقوبة ثلاث سنوات سجنا نافذا"
واضافت القدس العربي "قال بيان للجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقزق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ارسل لـ»القدس العربي» منتصف ليلة الاحد الاثنين أنه توفي ساعة قبل منتصف ليلة الاحد 28 ايلول/ سبتمبر الشهيد المعتقل السياسي حسنة الوالي بالمستشفى العسكري بمدينة الداخلة بعد معاناته مع المرض.
ونقل البيان عن عائلة الوالي ان حسنة نقل من سجن تورطا نحو المستشفى في حالة غيبوبة بسبب إرتفاع حاد في السكري وإلتهاب على مستوى الكبد، وانه نظرا لغياب غرفة إنعاش في المستشفى المدني الوحيد في مدينة الداخلة لم يتم نقله بسرعة نحو المستشفى العسكري، وكان سبب التماطل تدخل الاجهزة الامنية التي ظلت ترفض نقله لتلقي العلاج وان المنية وافته إثر الارتفاع الحاد للسكري في الدم الذي تجاوز الستة غرامات بالمستشفى العسكري.
وحملت الجمعية الصحراوية المسؤولية الكاملة للدولة المغربية في وفاته، وطالبت بفتح تحقيق مستقل، واشارت الوضعية المزرية التي يعيشها المعتقلون السياسيون الصحراويون وناشدت المنتظم الدولي بممارسة الضغوط على الدولة المغربية لأجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين وبتدخل عاجل لخلق آلية أممية لمراقبة حقوق الانسان عبر توسيع صلاحيات المينورسو."
صحيفة الجريدة "مواجهات بين قوات الأمن المغربية ومواطني مدينة الداخلة بعد وفاة سجين صحراوي"
فيما كتبت صحيفة الصحيفة قصاصتها الاخبارية تحت عنوان "اندلاع اشتباكات عنيفة في الصحراء الغربية بعد وفاة سجين صحراوي في المستشفى".
دوتشي فيله تناولت الخبر بعنوان"جرحى في اشتباكات في الصحراء الغربية". لتسلط الضوء على الجرحى الذين سقطو جراء التدخل الهمجي لقوات الاحتلال المغربية في حق المحتجين الصحراويين.البلاد الجزائرية اسهبت في الحديث عن الاحداث الساخنة التي تعيشها المدينة تحت عنوان"وفاة سجين صحراوي تلهب الأراضي المحتلة : المغرب يقمع الصحراويين والنشطاء يشعلون "الداخلة"
وقالت البلاد :"أشعلت وفاة الناشط السياسي والسجين الصحراوي بسجن الداخلة "ح ولد الوالي" ، لهيب الغضب في الشارع الصحراوي بهذه المدينة المحتلة ، فقد أدى إعلان وفاته بسبب الإهمال الطبي لمصالح السجون المغربية إلى خروج الصحراويين إلى الشارع احتجاجا على وفاة الناشط المحكوم عليه بـ 3 سنوات سجنا .وفي هذا الإطار كشفت مصادر حقوقية وإعلامية عن تحول شوارع مدينة الداخلة الاثنين إلى متاريس وسيارات اندلعت فيها النيران بعد موجة الغضب احتجاجا على وفاة الناشط الصحراوي ، وتشير المعلومات الواردة من الأراضي المحتلة أن الناشطين الصحراويين من شباب مدينة الداخلة المحتلة قاموا بإضرام النار في العجلات المطاطية بعد موجة التدخل العنيف الذي مارسه البوليس المغربي بالزي الرسمي والمدني ضد الصحراويين الذين تظاهروا في البداية بطريقة سلمية رفضها البوليس والمخزن الذي شرع في عملية اعتقالات واسعة للناشطين الصحراويين ، وهو ما زاد من تعقيد الوضع وتحولت الساحة المقابلة لمقر البريد إلى نقطة اشتباكات وضع فيها المحتجون العجلات المطاطية قبل أن يضرموا النار فيها ، وطالب المحتجون المنظمات الحقوقية التدخل للتحقيق في الوفاة الغامضة الناتجة عن الإهمال للناشط الصحراوي المحكومة عليه بـ 3 سنوات سجنا، ومعلوم أن هذه الأحداث تعتبر امتدادا لموجة من الغضب السياسي والاحتقان الشعبي في المناطق الصحراوية المحتلة التي تعرف انزالا أمنيا لقوات البوليس والمخزن والدرك الملكي بطريقة استفزت السكان.
احداث الانتفاضة في الداخلة المحتلة جنوب الصحراء الغربية تناولتها ايضا عشرات المواقع الرقمية والقنوات التلفزيونية والاذاعية بمختلف اللغات.
المصدر : وكالة لاماب المستقلة.

رد على المحامي حدمين مولود سعيد حول موضوع الوثائق الصحراوية


تداولت بعض المواقع معلومة مفادها ان وكيل الحالة المدنية باسبانيا او على الاصح الجهات الاسبانية ذات الصلة بالوثائق الصحراوية لم تعد تعترف بها ويعتبر التعامل معها ملغيا وقد كثر الجدال في هذا الامر من حالة تأكيده او نفيه .
وما أثار انتباهي هو توضيح احد المحامين الشباب الذي كنا ننتظر منه تحقيقا في الملفات والحالات التي شملها الرفض وتسخير جهده واختصاصه وإلمامه بالقانون من باب الوطنية من اجل التخفيف من معاناة الصحراويين والحفاظ عليهم من كما قال هو في توضيحه : "و يبقى الحل في الفردوس المزعوم أي المغرب ، لا داعي للقلق! إذا كانت لديك مشاكل مع الوثائق في إسبانيا، و لا ترغب في العودة إلى المخيمات ، تبقى أبواب المغرب كلها مفتوحة لك! هذا هو الهدف الأساسي وراء هذه الكذبة و هي كذلك الرغبة "الغير معلنة" لأولئك الذين عملوا على نشرها و إشاعتها.
اقول للشاب المحامي هذه فقط حالة من 1500 ملف مطوي سلبا بالرفض بمدريد بمبرر عدم الاعتراف بالوثائق الصحراوية واغلبها قد نال التصديق من المقاطعات الجهوية وبختم وتوقيع القضاة هناك وقانونيا ان مضت عليها 15 يوما بدون طعن الوكيل تصبح سائرة المفعول وغير قابلة للطعن وهذه الحالة تم قبولها من طرف السجل المدني الجهوي كما هو موضح يوم :14/04/2011 وتم الطعن فيها من طرف الوكيل يوم 29/04/2014 بحجة عدم الاعتراف بالوثائق الصحراوية كما هو موضح وبعد مرور 3 سنوات من قبولها ، وهذا اجراء غير قانوني ودليل ملموس لسعادة محاماتكم من اجل الدفاع عن الصحراويين .
هناك عشرات العائلات لم تستف تسجيل عقود الزواج بسبب عدم الاعتراف بالوثائق الصحراوية مما اضطر بعضهم الى اللجوء الى الكنيسة التي تخالف شرع الله من اجل اعادة قران الزواج لكي يتم تسجيلهم ،أين انت يا سعادة المحامي عن حالة هؤلاء .
هناك عشرات تم نزع الجنسية منها بسبب هذه الوثائق وعشرات عالقة ومحرومة من التجمع العائلي بسبب عدم الاعتراف بهذه الاوراق ولدي شخصيا حالة مثال منها الزوج له الجنسية الاسبانية يطالب بالتحاق زوجته به وقد رفضه القنصل العام بوهران واذا كان الشاب المحامي باستطاعته مساعدتنا فنحن في اشد الحاجة إليه .
وحين تأمل مابين سطور توضيح المحامي الشاب الذي اكن له كثيرا من الاحترام لم اجد من صيغة مهنية في توضيحه كمحامي وكل ما قرأته هو الدفاع عن شبكة بيع الوثائق التي لم يعد معترف بها والتي اثقلت كاهل المغترب الصحراوي الواقع بين مطرقة المنفى والشتات والغربة وسندان الانتهازيين المتمصلحين بزي الوطنية.
وفي ختام تصويبي هذا اتقدم بالشكر للمحامي سلامو احمد على التزامه المصداقية في مهنته .
بقلم الباحث : خبوز بشرايا.
ملاحظة : يرجى الضغط على الوثيقة ادناه لتكبير الحجم.

معهد الدراسات السلوفينية بشأن الصحراء الغربية يدين بشدة ما تعرض له المعتقل السياسي حسنة الوالي


ادان معهد الدراسات السلوفينية بشأن الصحراء الغربية بشدة ما تعرض له المعتقل السياسي الصحراوي حسنة الوالي من اهمال طبي ادى الى وفاته في السجن "إن ومعهد الدراسات السلوفينية بشأن الصحراء الغربية تدين بشدة هذا الحادث المأساوي" يقول البيان
واضاف البيان الذي توصلت وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة بنسخة منه "ان هذه الجريمة هي مثال آخر على قسوة سلطات الاحتلال المغربية التي عقدت العزم على حرمان جميع حقوق الإنسان للشعب الصحراوي، بما في ذلك الحق في الصحة أو الحق في الحياة نفسها. وذلك في الوقت الذي تعقد فيه الدورة 27 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف ووالجمعية العامة 69 للأمم المتحدة في نيويورك، والمغرب، مرة أخرى، يضيف عقبة جديدة أمام جهود المجتمع الدولي لايجاد حل سلمي في الصحراء الغربية يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير".
كما اعلن المعهد عن عزائه وتضامنه مع عائلة الفقيد.
وذكر المعهد السلوفيني بما يتعرض له الشعب الصحراوي جراء الاحتلال المغربي للصحراء الغربية من انتهاكات لحقوق الانسان.

الأحد، 28 سبتمبر، 2014

السفير الصحراوي بالجزائر يدعو الأمم المتحدة إلى فرض احترام قراراتها


دعا سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر ابراهيم غالي يوم السبت منظمة الأمم المتحدة الى “تطبيق مخطط التسوية و فرض احترام الشرعية الدولية” الرامية إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره و الإستقلال.
و أوضح السفير الصحراوي في كلمة ألقاها في ختام أشغال الجامعة الصيفية للتحالف الوطني الجمهوري أنه “من غير المعقول ان تتحول بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) من بعثة سلام الى بعثة راعية للاحتلال ساكتة عن القمع و انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب و استغلال الثروات الطبيعية”.
وأضاف المسؤول الصحراوي أن “مصداقية الأمم المتحدة وسر وجودها يكمن في فرض احترام ميثاقها وتطبيق قراراتها الرامية الى تقرير مصير الشعب الصحراوي و الشعوب المكافحة من أجل تقرير مصيرها وستقلالها”, مشيرا الى أن الامم المتحدة مسؤولة عن الإقليم منذ سنة 1963. و بالمناسبة استنكر السيد غالي “التواطؤ الذي يتلقاه المغرب من بعض الدول أعضاء في مجلس الأمن الدولي لا سيما فرنسا” مما سمح للمغرب -كما قال – “تدوس على الشرعية الدولية و تمارس سياسة التعنت والقمع و الإبتزاز على مرأى المجتمع الدولي و الرأي العام العالمي”.
و اضاف أن هذا الدعم شجع النظام المغربي أيضا على “عرقلة مجهودات الامم المتحدة و منع المبعوث الشخصي للأمم المتحدة من زيارة المنطقة وكذا الأمر بالنسبة للممثلة الخاصة للأمين العام الاممي”.
ومن هذا المنطلق دعا السفير الصحراوي الأمم المتحدة الى فرض “عقوبات اقتصادية وعسكرية على النظام المغربي” نتيجة عدم احترامه للشرعية الدولية. كما أدان “انتاج و تصدير المغرب للمخدرات واستعمل عائداتها في شراء اللوبيات لدعم احتلاله و دعم الجريمة المنظمة و الجماعات التي تنشط في الساحل الإفريقي لزرع حالة عدم الإستقرار في المنطقة و لفت الأنظار عن احتلاله للصحراء الغربية”.
و من جهة أخرى جدد تصميم الشعب الصحراوي على حقه في تقرير المصير و الإستقلال لا سيما و أن النظام المغربي حسبه أكد أنه “دموي توسعي لا يأبه بالقوانين الدولية”. و في المقابل حيا موقف الجزائري الداعم للشعب الصحراوي بشكل يتماشى مع الشرعية الدولية.

ملتقى نواكشوط يخصص فقرة في بيانه الختامي لدعم جهود الممثل الخاص للإتحاد الإفريقي حول الصحراء الغربية


خصص ملتقى نواكشوط الذي إنطلقت أشغاله منذ أيام ،لتدارس منصة الحكم الإفريقي و تعزيز الصكوك القانونية للاتحاد بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، فقرة عن القضية الصحراوية في بيانه الختامي تتمثل في “دعم جهود الممثل الخاص للإتحاد الإفريقي حول الصحراء الغربية و السهر على التطبيق الصارم للقرارات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي ذات الصلة ، من اجل استكمال مسار تصفية الاستعمار.”
كما تطرق البيان إلى أهمية تعزيز عملية التصديق على الاتفاقيات الإفريقية و دعوة الدول الإفريقية إلى التعجيل بالمصادقة على البرتوكول المتعلق ببرلمان عموم إفريقيا.
من جهته تطرق المستشار القانوني للاتحاد الإفريقي، في مداخلته على المرجعية القانونية للنزاع في الصحراء الغربية، و ابرز الموقف الرسمي للاتحاد الإفريقي، معتبرا أن القضية الصحراوية هي قضية تصفية استعمار و مقدما بالحجة القرارات ذات الصلة بالشرعية الدولية و دور الاتحاد الإفريقي في تبني القضية الصحراوية الدفاع عنها بموقف موحد منسجم مع الشرعية الدولية.
للإشارة الملتقى الذي أختتمت أشغاله السبت، شارك فيه وفد صحراوي يمثل الجمهورية الصحراوية برئاسة وزير العدل “حمادة سلمى”،و الأمين العام لإتحاد الحقوقيين الصحراويين “أب الحيسن”، وكانت لهم سلسلة من اللقاءات الرسمية مع المسؤولين الموريتانين و مع برلمانيين و ممثلي المجتمع المدني و ممثلي الوفود الإفريقية.

النظام يبتز الموظفين بحملات "الاستنفار"...


آخر خرجات آلة النظام في الدولة الصحراوية هو ابتزاز الموظفين في القطاع الحكومي بضرورة المشاركة في حملات البناء و الترميم و إلا فإن اي غياب سيحرم صاحبه من الاستفادة من الراتب او المنحة التي يقدمها الوظيف العمومي لكل المنتسبين للقطاع العام ، و قالت مصادر متطابقة للمستقبل الصحراوي ان بعض المسؤولين اخبروا موظفيهم بالفعل بالإجراء الذي جاء بتعليمة شفوية "فوقية" تلزم كل الموظفين (باستثناء النساء) في المؤسسات باجبارية المشاركة في الحملات التي شرع النظام في تنظيمها للترميم و بناء بعض المقار الحكومية ، و إلا فإن اي غياب سوف يؤدي الى إتخاذ قرار المنع من المنحة التي تقدم في إطار الوظيف العمومي.
و معروف ان الموظف الحكومي الصحراوي في مختلف القطاعات يستفيد كل ثلاثي من منحة تعتبر هي الراتب في مقابل ما يقدمه من خدمات ، و تعتبر هاته المنحة مبلغا بسيطا جداً (لا تتجاوز الألف دينار جزائري شهريا) و في أحسن الأحوال و لا يمكن ان تسد حاجاة المواطن البسيط مع المصاريف اليومية و المتطلبات الكثيرة للعائلات الصحراوية مؤخراً ، في مقابل ما يستفيد منه القادة و المدراء و المسؤولين من امتيازات و نصيب فردي شهري منتظم من المؤن و المحروقات و تعويضات قطع الغيار و.. و.. و حتى اختلاس المال العام ، هذا بالإضافة الى ان جل المسؤولين يقومون بالاستيلاء على منح الكثير من الموظفين الغائبين و حتى الوهميين الذين يستحوذ المسؤولون على استفاداتهم في تواطؤ واضح بين جهات نافذة مسؤولة عن صرف المنح و مدراء و قادة في مؤسسات حكومية و وزارات .
و بهذا الإجراء المثير للجدل يكون النظام قد أصبح يمارس و بطريقة مفضوحة الابتزاز البين ضد كل الشرفاء حتى من الموظفين البسطاء اصحاب الدخل الضعيف و الذين لا تعجبهم طرق التسيير و أنتشار الفساد الذي يراد تغطيته بهكذا حملات، تستر عيوب الاختلاس و السرقات التي شابت المشاريع المستهدفة بحملات الاستنفار والتي أعلن النظام عنها بعد "محاضرة" اوسرد التي أرادها المسؤولون بداية الخطة الموعودة و ان كانت الأمطار الاخيرة قد أعطت درساً مهما لمنظري الحملات بأن الطبيعة أقوى من الترقيع الذي لا فائدة منه.
يشار الى ان ملف المالية يعتبر من المحرمات لدى النظام الصحراوي ولايسمح لاي كان بالادلاء برأيه في القضايا المالية التي يحتكرها الرئيس بواسطة احد اقربائه الذي يتحكم في كل مداخيل العملة الصعبة عن طريق مديرية المالية بالسفارة الصحراوية بالجزائر، اضافة الى فروعها في الكتابة العامة والوزارة الاولى، وهدف هذه البنوك المصغرة هو شراء الذمم لضمان الولاء لنظام الرابوني حتى ولو كان ذلك على حساب معاناة الابرياء من المواطنين البسطاء .
المصدر: المستقبل الصحراوي.

لعنة التهميش تطارد المدير السابق لوكالة الانباء الصحراوية


خلال عقود اللجوء والواقع "المرفوض المفروض" سخر اشخاص انفسهم لقضية الشعب الصحراوي العادلة، حربا وسلما، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا تجدهم في جميع المؤسسات وهم في المقدمة يدافعون عن مكاسب الشعب ومبادئ الثورة في السر والعلن، يقاومون الاهمال والتهميش بالارادة والانضباط، لكن في الغالب لا ينتبه القادة لمثل هؤلاء المحتسبين اعمالهم خدمة لاهداف لا اغراض فيكون الاهتمام والظفر المادي من نصيب غيرهم، لانهم لا يسألون الناس إلحافا.
ولا شك اننا نرى الكثير من هؤلاء في حياتنا اليومية، ولا شك ايضا ان اصحاب السيارات الفارهة من اصحاب الفخامة والامانة يعرفون صاحبنا جيدا وهم الذين يرمونه يوميا بسموم محركاتهم، في طريقهم الى بيوتهم الفخمة في تندوف وهو متسمرا على قارعة الطريق ينتظر من يقله الى خيمته المتواضعة وعائلته التي يعود اليها كل مساء وهو صفر اليدين إلا من الايمان الراسخ بان المادة تاتي وتغيب ولكن المبادئ والمثل إذا غابت لا تعود؟
هكذا هي فلسفته في العمل وقناعته في الحياة رجل سخر حياته في خدمة القضية التي ترك من اجلها الاهل والولد، وضحى بالصحة والوقت متنقلا بين مختلف الوسائط الاعلامية من اذاعة وطنية وجريدة الصحراء الحرة ووكالة الانباء الصحراوية، صحفيا بامتياز، متواضعا سمحا طليقا، يحترم الجميع ويقدره الجميع، ليجد نفسه أخيرا في أرشيف حقل سيبقى يذكر إسهاماته التي لا تزال ذخرا وعونا لطلبة الاعلام والاتصال.
اخذ منه العمل كل الوقت، حتى صار لا يعرف للايام لون ولا للمناسبات والأعياد طعم، رغم هجرة الكثيرين وانصراف اخرين بحثا عن تحسين واقعهم المادي، مع سنوات السلم الموهوم التي فتحت الباب امام التنافس لجمع الثروة والانسلاخ من مبادئ الثورة، أغمض عينيه واصم أذنيه عن تاثيرات ورواسب الواقع من حوله وهو يقاسي اتعاب المهنة بانضباطه المعهود، رغم الاوجاع والامراض التي اجتاحت جسده المنهك، ومزقت عضلات كاهله من شدة التركيز في العمل الشاق، وطول الجلوس امام اشعة الاجهزة، إلا انها لم تشفع له عند اصحاب القرار لإجلائه من اجل العلاج فظل متنقلا بين المستوصفات الخاوية على عروشها والمستشفيات الخالية، واللجوء للطب الشعبي والرقية الشرعية بحثا عن الدواء وهو يشكو بثه وحزنه للواحد الأحد، فلا احد اكترث لحاله حتى المسؤولين المباشرين في الوزارة، والذين يسافرون للعلاج من لسعة الناموس الى الخارج، لم يتفقدوا حاله ولم يسألوا عن مآله.
المرسوم الذي حركه وهو لم يمضي على تنصيبه أحد عشر شهراً مديرا لوكالة الانباء الصحراوية، طرح اكثر من علامة استفهام؟؟؟ باعتبارها فترة شهدت الوكالة خلالها نقلة نوعية في سرعة الخبر ومعدل التحديث اليومي للقصاصات الاخبارية، ومع انها فترة غير كافية لتقييم الرجل، في الوقت الذي يخلد فيه اشخاص في مناصبهم عقود من الزمن وهم يدمرون مكاسب محصلة بدماء وعرق المخلصين ومنهم متسببين في احداث هددت امن المجتمع وعبثت بمكتسباته يتربعون على كراسي الفساد وعروشه، تستثنيهم حركيات الرئيس ومن دونه؟
وهو ما بات يهدد المشروع الوطني برمته ويبعث على التململ داخل مؤسسات الدولة الصحراوية المنهارة بفعل التصرفات دون رقيب او حسيب، حينها لايكون للحركية اي معنى وهي تستثني الخالدين في مناصب الفساد
وبالرغم من ان الزميل والمدير الجديد للوكالة له مؤهلات اكاديمية وتجربة كبيرة في الميدان وهو ما يشكل اضافة لوكالة انباء لاتزال تعاني الاهمال من قبل القائمين على الشأن العام، إلا ان لغز الحركية يظل قائما مالم تظهر الايام الدافع الحقيقي وراء ذلك؟
المصدر: المستقبل الصحراوي

الخميس، 25 سبتمبر، 2014

الجزائر:اغتيال "غوردال" عمل جبان وجريمة بشعة


إعتبرت الحكومة الجزائرية، الأربعاء، إغتيال الرعية الفرنسية " بيار هيرفي غوردال"، "عمل جبان وجريمة بشعة" مؤكدة انها تلقت نبأ الإغتيال بـ"كثير من الحزن والأسى".
في بيان لها، ذكرت الحكومة أنه "منذ ورود خبر اختطاف الرعية الفرنسية، جندت السلطات كل الطاقات والوسائل البشرية والمادية, سواء للجيش الوطني الشعبي أو لمختلف مصالح الأمن لمطاردة الجماعة الإرهابية وتحرير الرهينة دون ادخار أي جهد في ذلك".
وفي هذه الظروف الصعبة، أضاف البيان: "لا يسعنا إلا ان نتقدم بالتعازي الخالصة لأفراد عائلة الضحية و اقرابه و للحكومة الفرنسية، معبرين عن تضامننا التام و مشاطرتنا لآلامهم مع مواساتنا لهم في هذه المحنة".
وأضاف البيان أن "الجزائر تؤكد مرة أخرى عزمها على مواصلة مكافحتها للإرهاب بكل أشكاله مع ضمان أمن و سلامة كل الرعايا الأجانب المتواجدين على ترابها".
للإشارة، فإن الرعية الفرنسية هو متسلق الجبال يبلغ من العمر 55 سنة اختطف مساء يوم الأحد من طرف جماعة إرهابية بولاية تيزي وزو.
وأوضحت وزارة الداخلية والجماعات المحلية أنّ "أفرادا قاموا يوم الأحد 21 سبتمبر 2014 على الساعة التاسعة مساءا (21:00) بتوقيف سيارة بالقرب من قرية آيت وابان بلدية أقبيل (ولاية تيزي وزو) كان على متنها مجموعة من الجزائريين رفقة الرعية الفرنسية قوردال هارفي بيير الذي حل ضيفا على جزائريين و أقام منذ قدومه الى الجزائر يوم 20 سبتمبر الجاري بشاليه بالقرب من مركب "تيكجدة" (ولاية البويرة).
وأضافت الوزارة أنه بعد إطلاق سراح مرافقيه الجزائريين والتخلي عن المركبة بعين المكان "أبقى المختطفون على الرعية الفرنسية ليتوجهوا به نحو وجهة مجهولة".
من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الوطني أنّ عمليات مكافحة الإرهاب وتعقب الإرهابيين تبقى متواصلة بكل "عزم" و"إصرار".
وجاء في بيان للوزارة أن "عمليات مكافحة الإرهاب وتعقب هؤلاء المجرمين أين وجدوا تبقى متواصلة بكل عزم وإصرار حتى القضاء النهائي عليهم وتطهير كامل التراب الوطني من دنسهم".
وأضافت الوزارة أنه منذ ورود معلومات مفادها اختطاف رعية أجنبي بمنطقة جرجرة من طرف مجموعة إرهابية "باشرت قوات الجيش الوطني الشعبي عمليات تمشيط وبحث واسعة بالمنطقة بتسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية بالتنسيق والتعاون مع مختلف مصالح الأمن بهدف إيجاد الرعية المختطف والقضاء على المجرمين".

الغموض يلف تراجع ملك المغرب عن زيارته الى الأمم المتحدة

في سابقة من نوعها فاجأ ملك المغرب محمد السادس المشاركين في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة بعدما ألغى زيارة الى نيويورك للمشاركة في أعمال الأمم المتحدة و في ذات السياق تداولت العديد من وسائل الاعلام المغربية خبر تراجع ملك المغرب عن المشاركة في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة التي كان من المقرر ان يلقي امامها خطابا ويلتقي على هامش اشغالها بالامين العام للامم المتحدة
مما يطرح فرضية العجز بسبب المرض الذي يتكتم عليه القصر في مثل هذه الحالات، وذلك بعد بلاغ من القصر الملكي قد أشار، يوم الاثنين الماضي ، إلى أن محمد السادس سيلقي خطابا أمام الجمعية العامّة للامم المتحدة، ولكنه لحد الان لم يؤكد او ينفي خبر عدم المشاركة بسبب الحالة الصحية للملك محمد السادس والذي يحيطها الكثير من الغموض بسبب تكتم القصر على صحة الملك.
وكان بلاغ من القصر قد أشار، يوم الاثنين الماضي ، إلى أن محمد السادس سيلقي خطابا أمام الجمعية العامّة للامم المتحدة، ولكنه لحد الان لم يؤكد او ينفي خبر عدم المشاركة.
وقد يبدو الامر غريبا بالنسبة لمن شغلتهم الالة الدعائية المغربية عن الوضع الكارثي للمغرب بمسرحيات حبكتها ايادي المخزن ومخابراته بين حكومة الملك التي تريد ان تسوق صورة وردية عن الوضع المغربي المزري و بين معارضته التي تحاول ان تسله من المسؤولية كما تسل الشعرة من العجين
ان عزلة المغرب جهويا وقاريا ودوليا اصبحت بادية للعيان و لا تتطلب صب اناء من الثلج على المسحورين والمشدوهين بخزعبلات ادوات المخزن لتنبيههم, او ازالة الغشاوة عن اعين الهاها الشكل عن النفاذ الى الجوهر
بل فقط على المتتبع ان يلاحظ دور المغرب في الاحداث جهويا اقليميا وقاريا ودوليا ليصل الى الحقيقة المرة التي يحاول المخزن اخفاءها عن الشعب المغربي
ان تهديد امن واستقرار الشعوب المجاورة بانتهاج سياسة التوسع وتصدير المخدرات وتشجيع الهجرة السرية وغيرها من الاساليب القذرة, جعلت المغرب يفقد ود جيرانه ويسبب في توتر العلاقات معهم التوسع حالة الصحراء الغربية، غلق الحدود حالة الجزائر، المد والجزر حالة اسبانيا، وهلما جرا , بل ان تورطه في الجريمة المنظمة من خلال شبكات المخدرات وتبيض الاموال وصولا الى دعم الارهاب اصبح يهدد الامن والسلم العالمي ويجعل المرتابين من مواقف وسلوكات المخزن المغربي المشبوهة تشمل حلفاءه ايضا
وسيكون قرار ملك المغرب الذي وصفته بعض الصحف المغربية بالخطير افضل خيار من بين اسوء الخيارات المتاحة لملك يحب الاضواء سيجد نفسه في محفل دولي كبير خارج التكتلات والتحالفات والحسابات ولكن ابواق المخزن ستجد التأويل المناسب او تلوي على مشجب الجيران ومنطق المؤامرة كالمعتاد.

استمرار حالة العطش في ولاية السمارة امام عجر السلطات


يعاني سكان ولاية السمارة للاسبوع الثالث على التوالي من استمرار ازمة العطش التي تعيشها الولاية والتي كشفت حتى الان مدى عجز الحكومة الصحراوية عن تدابير من شانها تخليص المواطنين الذين يعانون في صمت في ظل استمرار المشكل الذي يعيق وصول الماء الشروب اليهم.
ويشتكى مواطنون من دوائر اجديرية وحوزة وتفاريتي من نفاد المادة التي بدونها تنعدم الحياة
ويعزو البعض استمرار المشكل الى ضعف سريان الماء في انابيب نقل المياه بسبب ضعف الضغط من المضخة وعدم التزام الوزارة المعنية بتوفير الكمية المخصصة للولاية من الماء.
بالاضافة الى سوء التسيير الذي تشهده المديرية الجهوية للمياه بالولاية والتي اثبتت فشلها في مواجهات مثل هذه المشاكل العارضة، وعدم تحكمها في توزيع الماء بطريقة عادلة بين الدوائر والبلديات.
ومن المفارقات ان صهاريج الماء تبيع للمواطنين وشركة ابريك الماء في الوقت الذي تعجز السلطات عن توجيه ذلك للمواطنين.
وهو ما يدعو الحكومة للتدخل العاجل لوضع حد لهذه الازمة المتفاقمة والعمل على توفير اهم ضروريات الحياة.
المصدر: لاماب المستقلة.

البوليساريو تشارك في اشغال الندوة السنوية لحزب العمل البريطاني المنعقدة بمدينة مانتشيستر

تشارك الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووداي الذهب في اشغال الندوة السنوية التي ينظمها حزب العمل البريطاني كل سنة التي انطلقت يوم امس 21 وستستمر الى غاية 24 من هدا الشهر وتعتبر هده الندوة من اهم الندوات التي تقام على مستوى الاحزاب الاوربية خاصة الاشتراكية منها.
وتتميز هذه السنة كونها الندوة الاخيرة التي يعقدها الحزب قبل الانتخابات البريطانية المقبلة والمقررة خلال شهر ماي 2015 بحيث انها ستحدد السياسات العامة التي ستشكل اجندة عمل الحزب واستراتيجياته المستقبلية خلال الفترة ما بين2015 الى غاية 2020.
وتشارك في هذه الندوة اكثر من 10.000 آلاف مندوب بريطاني ينتمون الى مختلف فروع حزب العمل بالاضافة الى اكثر 300 مدعو من احزاب ومنظمات وشخصيات صديقة لحزب العمل البريطاني .
ويتضمن البرنامج العديد من المحطات والبرامج خلال هده الفترة والتي بلغت حسب الزرنامة المحددة اكثر من 500 حدث بما فيها تنظيم المعارض وورشات العمل وفضاءات النقاش المتخصصة في مختلف المواضيع التي تشكل انشغالات كبرى لدى الحزب. والتي من اهمها التعليم والصحة والامن وحقوق العمل والمساواة والمرأة والشباب والطفولة والسكن والاعلام وغيرها من مختلف القضايا.
وتضم الرزنامة برنامج خاص بالوفود المدعوة يشمل العديد من اللقاءات بالشخصيات العليا للحزب والتي من بينها السيد إيان منيكول الكاتب العام للحزب Iain McNicol, General Secretary of the Labour Party الذي خص الوفود الصديقة يوم امس بلقاء حول تجربة الحزب والتحديات القائمة خاصة في ظل الوضع القائم بشأن اسكوتلاند.
كما كانت هناك ايضا لقاءات اخرى مع وفود صديقة وشقيقة ومن بين الوفود الافريقية تشارك جنوب افريقيا الصحراء الغربية: الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, غانا, الكاميرون, تنزانيا والمغرب بالاضافة الى احزاب اخري من دول اخرى من العالم وستستمر الاشغال الى غاية يوم 24 سبتمبر الجاري.
وللاشارة فان الندو تقام في مدينة مانتشيستر المعروفة بمهد الحزب وتاريخه العريق.
و يضم الوفد الصحراوي يضم المشارك كل من عضو الامانة الوطنية والامينة العامة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية السيدة فاطمة المهدي والكاتب الاول بتمثيلية الجبهة ببريطاني السيد سيدي ابريكة.

الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2014

هكذا هو الجيل الشاب الصحراوي

كان الرحيل يعني عند ابناء هذا الجيل العودة الى حضن وطن ما وطأة اقدامهم ارضه قط .
فقط سمع عنه ووقعوا في غرامه "والإذن تعشق قبل العين احيانا".
فهم بطبعهم يرفضون الخلود في منافي الفيافي على ارض معارة وكان لسان حالهم يقول دائما "وطني ما ملكت فوق ترابك شبرا اتراني املك تحت ترابك قبرا ؟ ".
وأصبح للرحيل معنى اخر وصدى مقلوب الى حقول الزيتون وبيع الدون بالهول .
بنماء رمي الملح على الجراح انه يؤلم اصلا وينزف في صمت رهيب والشعار واضح لدى البعض "الى باقي مر اعلى امو" لكن نتساءل هنا ببراءة اطفالنا الرافضين للبقاء خلف البحار لان الحنين الى مواطن الصبي ومضارب الخيام غالبهم على البقاء في بلاد "احيات افر نكو" عن رغبة وإسرار هذا الجيل على الرحيل ولانسحاب من الميدان ؟
هذا الجيل جهد في الحصول على شهاداته الدراسية من مختلف جامعات العالم ولما جاء الى الميدان قبل الجيل بالتجاهل والحرمان وتفنن التدريبات العسكري وحطم ارقاما في اكتساب الماهرات القتالية وامام وقف على التماس مع خطوطنا الدفاعية الامامية لم يجد عدوا يقاتله واكتفى بدور الحارس المتفرج على بناء الارتباط والتي لم تكن تقسم الوطن بقدر ما كانت تقتل احلام العودة والاستقلال لديه فلا هو دخل في الحرب ولاهو استفاد من مرحلة السلام ومع مرور الايام تكسرت قوادم احلامه على سخرة الانتظار فقد اوصت في وجهه الابواب ولم يجد مشروعا يتحصن داخله بالاضافة الى جفاف منفانا الى درجة لم يعد فيها قادرا على تقديم اشياء تغري با البقاء ليس فقط من الناحية المادية بل و المعنوية ايضا وإذا كانت الحاجة في المثل ام الاختراع فإنها عندما ام الرحيل فنحن في حاجة اليوم الى ثورة جديد على مستوى المفاهيم فقد شاخت مبادئنا وأصيبت بالعجزز والإفلاس ان لم تكن قد فقدت بريقها وقدسيتها اصلا حتى نكبح جماح النزيف البشري الذي اصاب في سنين السلام لأنه هذا او الطوفان ؟؟؟.

وفاة شابة صحراوية ورجل اسباني على إثر خلاف عائلي


الفقيدة لالة احمد محمد سالم على اليساراوردت وسائل اعلام اسبانية ان حادث اطلاق النار وقع في مدينة روندا الاسبانية يوم الاثنين 22 سبتمبر 2014 وواودى بحياة شخصين، والضحيتين هم شابة صحراوية في الثلاثينات من عمرها وسائق طاكسي متقاعد في الـ 70 من عمره.
وافاد مصدر موثوق من الجالية الصحراوية بمنطقة اشبيلية في اتصال هاتفي مع مراسل مجلة المستقبل الصحراوي ان الفقيدة هي الشابة الصحراوية لالة احمد محمد سالم الغزواني، من سكان دائرة حوزة ولاية السمارة، واضاف المصدر ان الفقيدة كانت تعمل لدى العائلة وليست لها اي مشاكل مع احد.
الفقيدة لالة احمد محمد سالم الغزواني بمخيمات اللاجئين الصحراويين وفي اتصال هاتفي أخر اجرته مجلة المستقبل الصحراوي قالت احدى افراد الجالية ان الشابة الصحراوية وبعد قدومها على الساعة الواحدة والنصف زوالا اليوم الاثنين الى مسكن العائلة الاسبانية التي تعمل عندها، وجدت اب العائلة في خلاف مع زوجته، وبعد تدخل الشابة الصحراوية في محاولة لفض الخلاف قام اب العائلة باطلاق النار صوب الشابة الصحراوية مما تسبب في مقتلها، وبعدها قام باطلاق النار على نفسه فسقط قتيلا.
وافادت المصادر التي كانت تتحدث لمجلة المستقبل الصحراوي ان جثمان الفقيدة تم وضعه في مصلحة حفظ الجثث بمدينة روندا، في انتظار استكمال التحقيقات التي تجريها الشرطة الاسبانية.
ورغم ان الحادث وقع على الساعة الواحدة والنصف زوالا، الا ان السلطات الصحراوية لم تتدخل الا في الساعة الخامسة والنصف مساءا. حيث حضر ممثل عن السلطات الصحراوية و أحد مرافقيه. ويضع غياب ممثلين عن مكتب الجالية الصحراوية باسبانيا علامات استفهام كثيرة حول عمل هذا المكتب وفائدته على الجالية الصحراوية في مثل هذه الظروف العصيبة.
ولازالت التفاصيل الحقيقية للحادث مجهولة في انتظار ما سيتمخض عن التحقيقات التي تجريها الشرطة الاسبانية حول الحادث.
المصدر: المستقبل الصحراوي.

أمطار غزيرة تخلف خسائر بشرية ومادية بمخيمات اللاجئين الصحراويين (صور)

شهدت مخيمات الاجئين الصحراويين تساقط كثيف للأمطار ما خلف خسائر مادية معتبرة تمثلت في سقوط بعض المنازل و البنايات، و قد كانت ولاية العيون هي أكثر الولايات تضررا من الأمطار الأخيرة، و تفيد الأخبار الواردة من هناك أنه تم نقل بعض المتضررين إلى المستشفى إلأ أنه لم تكن هنالك أية حالة وفات.
ونجم عن الامطار سقوط العديد من بيوت المواطنين المبنية بالطين والتي تتعرض في العادة للهدم جراء السيول والامطار الغزيرة.
كما مست الاضرار الكثير قرابة الالفين خيمة التي تمزقت نتيجة سرعة الرياح وتطائر اسقف بعض المنازل من حولها وتقدر .
كما تسببت العاصفة الرملية والامطار في توقف الدراسة في ثلاث مدارس وبعض روض الاطفال.
ومست الاضرار مقر الولاية وبعض المرافق الاخرى مثل مقر المديرية الجهوية للصحة.
واعلنت وزارة الداخلية حصيلة بالخسائر البشرية والمادية التي تسببت فيها الامطار والعواصف التي ضربت مساء امس الاحد ولاية العيون ، مبرزة اصابة 10 اشخاص من بينهم ثلاثة في وضعية حرجة وتهدم 1400 خيمية فيما تضررت بعض المؤسسات التعليمية والتربوية والادارية بالولاية
وتتميز هذه المخيمات بضعف البنية التحتية وبنايات طينية ومخيمات لاتقوى على الصمود في وجه الاضطرابات الجوية التي تتسبب عادة في حدوث فيضانات وسيول تخلف خسائر مادية كبيرة للسكان، في ظل الدعم المحدود الذي تقدمه بعض المنظمات الانسانية الغربية والتجاهل التام لمنظات الاغاثة العربية والاسلامية.
وفي هذه الظروف يكابد الصحراويون ظروف قاسية في واقع اللجوء الذي فرضته عليهم قوات الاحتلال المغربي التي شردتهم من ارضهم منذ العام 1975.
وليست المرة الأولى التي تشهد فيها المخيمات خسائر بسبب الأمطار و الرياح و ذلك لهشاشة البنايات التي يتكون منها المخيم و عدم قدرتها على مقاومة هذا النوع من الكوارث الطبيعية.
تجدر الاشارة الى ان اكثر من 160 الف لاجيئ من الصحراء الغربية يعيشون جنوب مدينة تندوف الجزائرية في مخيمات للاجئين حيث تتواجد مؤسسات وولايات ودوائر تابعة اداريا للجمهورية العربية الصحراوية المعلنة على المناطق المحررة من الصحراء الغربية.


تواصل فعاليات الندوة السنوية لحزب العمل البريطاني

تواصلت لليوم الثاني فعاليات الندوة السنوية حيث تضمنت اشغال هذا اليوم نقاشات حول اهم القضايا والانشغالات المطروحة على الساحة البريطانية والاوربية حيث تم التركيز هي الحقوق العامة في إطار حقوق الانسان, التعيم والصحة والسكن وحقوق العمل وقضايا اخرى كالامن والبيئة .
وخلال المساء كانت هناك جلسة خاصة بالوفود المشاركة اشرف عليها السيد LORD GEORGE FOULKES OF CUMNOCK. تضمنت عرض تجارب الأحزاب الشقيقية في مجال صنع السياسات والحملات الانتخابية حيث كانت الفرصة مواتية لعرض تجربة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب خلال مسيرتها السياسية وتبادل الخبرات والتجارب مع احزاب سياسية اخرى عبر العالم كتجربة حزب المؤتمر الافريقي بجنوب افريقيا وغيرها.
وبعد ذلك كان الموعد مع السيدة ANGELA EAGLE عضو البرلمان وريئسة هيئة السياسة الوطنية للحزب ورئيسة المكتب التنفيذي الوطني للحزب العمالي البريطاني حيث قدمت عرض عن عمل الهيئين أي هيئة السياسة الوطنية والمكتب التنفيذي الوطني للحزب العمالي البريطاني والعلاقة التي تربطهما فيما يتعلق بالعمل السياسي داخل الحزب.
وللاشارة تشارك الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في هذه الندوة تلبية لدعوة رسمية من طرف الحزب العمالي البريطاني مند سنوات عديدة في إطار تكريس العلاقة المشتركة بين جبهة البوليساريو والحزب العمالي البريطاني.

عقد ندوة صحفية لا جديد فيها

من الغريب ان تعقد مؤسسة كوزارة الخارجية ندوة تستدعي لها عدد هائل من الصحفيين على اختلاف وسائطهم المرئية والمكتوبة والمسموعة دون ان تأتيهم بجديد، فلكم ان تتخيلوا أن أهم النقاط التي تطرق لها الوزير في ندوته التي غصت قاعتها بالصحفيين هي: إن المغرب يعرقل إجراء الاستفتاء منذ 20 سنة ، وانه يغرق المنطقة بالمخدرات ، وانه يتجاهل القرارات الأممية.
ما الجديد في الأمر كل الصحفيين يعلمون هذا ويكتبون عنه يوميا في منابرهم دون الحاجة إلى عقد ندوة من اجله، مما يطرح السؤال عن السبب الحقيقي لهذه الندوة هل هو من اجل القضية ام من اجل الظهور باسم القضية ؟
يبدو ان الظهور الإعلامي يشغل حيزا كبيرا من تفكير قيادتنا، في العام الماضي تكبد معالي الوزير الأول عناء السفر إلى الجزائر بعد اختتام الجامعة الصيفية بيومين، ليعقد ندوة صحفية يعيد فيها على الصحفيين ما قاله لهم أعضاء حكومتهم على مدار ثلاثة أسابيع من تواجدهم في الجامعة الصيفية، واليوم يكرر وزير خارجيته نفس الموقف بعقد ندوة لا جديد فيها.
كان يمكن ان تجد هذه التصريحات مبررا لها لو كانت على هامش حدث ما، ولكن أن تكون هي الحدث فهذا معناه ان حب الظهور صار فوق كل اعتبار، وبهذه الطريقة قد نفقد حتى احترام الإعلاميين لنا ولقضيتنا ويمكن أن لا نجد من يلبي دعواتنا مستقبلا اذا تكرر هذا النوع من الندوات.

معشر الصحراويين المغرب لن يسلمكم أرضكم إلا أن تقاتلوه ويقاتلكم


عندما يلعب الكبار بمصير الصحراويين لن ينتج عنه إلا بعض الروبوتات المتحكم بها عبر الريموت كنترول ، والمسألة برمتها مصالح إقليمية ودولية وبعض شعب يرمى لهم الوعود ، هؤلاء يعرفون أن القطاف الصحراوي لم يحن بعد واللعب بمصير المنطقة مسل ومربح ولاضير من استمراره ، وليسوا بحاجة لدلائل لإثبات إجرام النظام المغربي الذي وثقته حتى عين ضرير وأذن أصم .
وفي المقابل ألم تكن كافية تلك السنوات الأربعين التي قضاها الصحراويين سلما ، لتدرك عقولنا بعض من الحقيقة التي تختفي وراء الكواليس إلى أجل غير مسمى ، ألم يوصينا من سماه السابعة و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ، و قد أثبتت الأحداث السابقة أن أعداءنا لا تردعهم إلا قوتنا و بأسنا و هم يدفعون بنا للردع و أخذ الحق الصحراوي السليب بالقوة التي يجب أن يخشوها ، إن كنا مسالمين بدون قوة هذا أدعى لأن تتكالب علينا المهلكة المغربية و ما نراه و نعيشه يرسخ هذا الرأي فهل نعي ؟! .
إن مراعاة ضمير العالم الحقير والخوف من مواثيقه ، لم يمنع محمد السادس من ضربنا إذا ما خرجنا في مظاهرة سلمية ، وسحل نسائنا وتصنيفنا كانفصاليين ، ولم يمنع الغرب الذي نهرول لأجل إرضائه وإثبات برائتنا من العنف أمامه من غض الطرف عن ذلك كله .
إلى متى سنظل نخادع أنفسنا ؟ يجب أن نفيق من سكرتنا و إلا سيظل السكين أحمر من دمائنا ، ونحن نصيح كالأغنام بالسلمية حتي نباد صياح أغنام في وجوه الذئاب لن ينفع شيئا .
ما تفعله المهلكة المغربية اليوم تفعله اليوم وليس بالأمس ، تفعله في حاضر من المفترض أنه ارتقى إنسانيا ودوليا ، تفعله في زمن حقوق الإنسان والأمم المتحدة وأكثر من 1300 منظمة إنسانية وحقوقية ، بكل تأكيد ثمة فارق بين ما كان وبين ما هو كائن اليوم فهل نعي ؟! .
إن مثل هذا المحتل يستحيل معه أي سلام أو غيره لأنه ببساطة محتل غير قابل للسلام ، و أي عملية سلام من أي نوع كانت تعني نهاية حكم هذا الملك العلوي ، و بالتالي فهو محتل غير مستعد أن ينهي وجوده بأي عملية سلام كانت .
لذلك مثل هذا المحتل لا يفهم إلا بالسلاح ، ولا يمكن أن يستعاد الوطن و تسترد الحقوق من هكذا محتل ، إلا انتزاعا بالقوة و المناجزة و التضحيات الكبيرة.
والله العظيم لو متنا وتم احياؤنا مرة أخرى لقلنا : سلمية سلمية إنه واجب وطني ( متفق عليه ) على كل حال لننتظر ما سيكون الأمر بين نداءات التجمهر ، التي دعت إليها بعض التنسيقيات الصحراوية حتى يخرجوا بمظاهرات إرباكا للمجتمع الدولي !!! لابد من شمس في النهاية .
بقلم: أحمد سالم جكني

الاستمرار في السلطة يكون بالضرورة على حساب قضايا الوطن


نحن لا نشكل الاستثناء عن بقية الشعوب والمجتمعات التي سبقتنا الى انشاء الدولة، والتي وصلت عبر تجاربها واستنتاجات علماء الفكر السياسي لديها الى ان الاستمرار في السلطة يكون بالضرورة على حساب قضايا الوطن، رغم اختلاف اهمية تلك القضايا من وطن الى اخر.
ولدراسة حالتنا او بالأحرى حالة نظامنا السياسي، وفق هذه القاعدة “الاستمرار في السلطة يأتي على حساب قضايا الوطن” والاجابة على السؤال كيف يتم ذلك؟ يجب ان نحدد قضايانا الاساسية المقصودة بقضايا الوطن وقبل ذلك نجيب على السؤال هل لدينا عملية استمرار في السلطة ام لا؟
هذا السؤال يجيب عن نفسه لأن الرئيس يشغل نفس المنصب منذ 38 سنة والوزير الأول على رأس الحكومة منذ 12 سنة، وزير الدفاع يشغل المنصب منذ 20 سنة، وزير الخارجية في ذات المنصب منذ 16 سنة واغلب البقية منذ عقود وهي تتعاقب على المناصب.
اما قضايا الوطن عندنا يمكن ان تختصر في قضيتين اساسيتين هما: تحرير الوطن وبناء مؤسساته على اسس صحيحة قادرة على حماية حقوق ابنائه وقابلة لمسايرة تطور المجتمع الدولي.
وبالعودة الى السؤال لماذا وكيف يكون الاستمرار في السلطة على حساب هاتين القضيتين؟ لأن هناك تناسب عكسي بين قوة السلطة وقوة المؤسسات، فكل ما كانت السلطة قوية والصلاحيات الممنوحة لصانع القرار واسعة وغير محدودة تكون المؤسسات ضعيفة، فتغول سلطة الفرد التي هي نتيجة حتمية لعملية الاستمرار في السلطة تكون بالضرورة على حساب المؤسسة .
ولأن الطبيعة لا تقبل الفراغ فكل ما تقزم دور سلطة المؤسسات الدستورية كبر دور المؤسسات الاجتماعية ( القبيلة) التي يعمل صانع القرار على توظيفها في عملية الامساك بالسلطة رغم انها عكس شعار مشروع الحداثة الذي يحمل وهذا رأيناه في ليبيا وفي الطائفية في سوريا وغيرها وهي قائمة كذلك عندنا، وعملية السيطرة على دواليب الحكم تقتضي ايضا قتل البديل داخل النظام عن طريق توريطه في عمليات الفساد، فكل الاسماء التي يمكن ان تشكل البديل لراس النظام يتم القضاء عليها بتوريطها في الفساد او بتوظيفها في اماكن غير مناسبة لها ليحكم عليها بالفشل، حتى يقضي على قواعدها الشعبية ويصبح مصدر قوتها الوحيد هو قربها من صانع القرار، وهذا امثلته ايضا قائمة في الانظمة السالفة الذكر .
وتؤدي عملية التقادم في السلطة الى الخلط بين الحاكم والقضية بل إحلال الحاكم محلها الذي يتحول بشكل آلي في اختيار اركان حكمه واطارات سلطته الى مقياس الولاء بدل الكفاءة، بهذه الطريقة يتشكل نظام قيادته فوق القانون والحساب و البديل فيه معدوم، والقبيلة فيه اقوى من المؤسسة الدستورية، والولاء اولى من الكفاءة والفساد اداة للبقاء ، وبهذه النتيجة يكون الاستمرار في السلطة على حساب القضيتين المحددتين سلفا: تحرير الوطن وبناء مؤسساته على اسس صحيحة قادرة على حماية حقوق ابنائه وقابلة لمسايرة تطور المجتمع الدولي
نحن بشر وبالتالي مجتمع كباقي المجتمعات وليس محتم علينا ان نبدأ من حيث بدأ الاخرون حتى نصل بعد قرون الى ما هم فيه اليوم ، بل يجب ان نبدأ من حيث انتهوا من دولة المؤسسات من التداول على السلمي على السلطة من الفصل بين السلطات وغيرها من صفات المجتمعات الحديثة.
كي نستطيع ان نحقق مشروعنا في الحرية والتحرر وفي اضعف الايمان نضمن انتقال سلس لهذا المشروع الى الاجيال دون المغامرة باندثاره بعد زوال رموزه، فما اجمل ان يشرف الرئيس محمد عبد العزيز على انتقال السلطة الى خليفة من اختياره وهو في كامل قوته ليبقى رمزا في ذاكرة الاجيال شبيها ب”مانديلا”، بدل ان تكون نهايته شبيهة “بالحبيب بورقيبة”، او المغامرة بالفوضى بعد رحيله لا قدر الله.
بقلم محمد لحسن

خطاب الرئيس ... شجاعة تشخيص تيه إدارة تجربة مشروع إدارة الذات

المشروع الوطني يتخبط حالا في تبيعات و تداعيات ممارساتها شاذة و منحرفة، طبعت. و تطبع ادارة التجربة الوطنية على صعيد اللجوء و ما تركه من تأثير سلبي على عناصر الإقناع و العدل و الانضباط و التكريم و المساواة التي هي اكبر مرتكزات و منطلقات و ضمانات و اهداف و تحقيق اهداف مشروع التحرير حإلا و لاحقا، مما تداعت عنه و بكل مرارة تساؤلات وطنية ما كان هناك مبرر اصلا لوجودها أحرى طرحها، من قبيل
لماذا اللجوء !؟
هل هو للتحرير !؟
أم لبناء "دولة" في المنفى الى ما لا نهاية !؟
ما معنى الانتصار !؟
هل هو في ان نكون: شعب، موحد، حر، سيد فوق ارضه !؟
هل نحن اقرب لاستفاء هذه الشروط قبل ام الأن !؟
و مالذي اوصل لذلك !؟
ماذا تعني الوحدة الوطنية ؟
و هل هي مفهوم مزاجي هلامي، مصلحجي، قبلي، غرائزي، نظري، مصادر !؟
ام هي مفهوم وطني سامي متسامي صادق عابر للقبائل، كواقع قائم، متجاوزا لها لتحقيق اهداف سامية منشودة ؟
هل الوحدة الوطنية خيار استراتيجي وطني مقدس يبنى به و عليه ؟
أم هي خداع لفظي مطاط مبتذل غرائزي شوفيني!؟
أسئلة جوهرية مصيرية برسم النخب الوطنية الغيورة ؟
و نحن على ابواب ذكرى 12 اكتوبر 2010، وبالتالي تحويل المحطة الذكرى الى روح و رافعة و زخم استحضار عين بنتيلي، حتى لا نذهب <<عَيِنْ بَيْظَ >> !!؟؟
بعيدا عن ممارسات و عقلية، من اراد ان يذهب فاليذهب << مَانَّ طَائِرِين أَفْ حَدْ >> !!؟؟
و مالذي اوصل الشعب الصحراوي الى حالة الخصومة ؟
حتى يتصور احدنا انه وصي !؟ و غيره مفريط !؟
و إذا كان البعض يتصور ذلك، على ماذا هو حريص و وصي، اذا لم يكن علينا جميعا !!؟؟ اذا كان المشروع الوطني، هو مشروع اجيال و هو كذالك، من <<الفاظل>> اي الزايد على المشروع الوطني الشعب اي الثابت ام الاشخاص الزائلون اي المتغير؟ و ما الدواعي و الاسباب التي جعلت بعضنا يحس او يتصور ان بعضنا الاخر << فاظل>> زائد عليه ؟ و هل هو زائد عليه ام على المشروع الوطني ؟ ام ان المشروع الوطني اختزل في الاشخاص و الامزجة، وبالتالي السقوط في مطب القابلية للاستفراد ؟
و عليه ماهو المشروع الوطني بمفهومه الوطني !؟
و ما الفرق بينه و "المشروع" الذي << يفظل >> اي يزيد فيه بعضنا على بعض !؟
و اذا كان هنا "مشروع" << فاظل >> اي زائد ناقص فيه بعضنا على بعض !؟
هل اذا حصل التحرير، و هو بهذه العقليات و الحسابات و الاداء بالتأكيد لن يحصل !؟ معناه اننا كذلك سَ << يفظل >> يزيد و حتى يُزَايِيدُ و يزاود بعضنا على بعض، على قاعدة ان هناك من بيننا الاوصياء غرائزيا و بحكم الأمر "الواقع"، و هناك البدون على الطريقة الكويتية لا قدر الله، وبالتالي، اذا كان المشروع الوطني يمكن اختزاله و تقزيمه في بعضنا << فاظل >> زايد على بعض و نحن لا زلنا حركة تحرير، نتخادع فيما بيننا و يخدع بعضنا بعضا، ما الفرق بين هذا كله و اي احتلال: اسباني، مغربي.....<< أَهَلْ بَلرْڤَطْ >> !؟
وبالتالي هل النخبة الصحراوية، نخبة قضية وطنية و مشروع أمة، لديها رسالة و مميزات و تميز، نخبة وطنية حية طلائعية رسالاتيتة، تتصف بالذكاء و الحصافة و القيادية المناقبية التاريخية التي تتطلبها إدارة الصراع بكل ابعادها و ابعاده و شروط الحسم و النصر ، تصبوا التميز و لعب دورها التاريخي ؟ أم هي مجرد " نخبةُ " اصطياد امتيازات و اضواء، وبالتالي ادوار البيادق ؟؟؟
التفصيل " الممـــــــل "!! في الرابط التالي
http://intifadamay.org/vb/showthread.php?t=5506

https://www.youtube.com/watch?v=jSuomaQP7wQ
بقلم الاستاذ: اندكسعد ولد هنان

الأحد، 14 سبتمبر، 2014

ممثل جبهة البوليساريو بدول البلقان يستقبل من قبل عمدة بلدية سراييفو البوسنية

استقبل ممثل جبهة البوليساريو بدول البلقان السيد ماء العينين بغادة يوم 11 سبتنمبر 2014 من طرف عمدة بلد ية سراييفو البوسنية السيد ابراهيم حاجبربيك برفقة عضو المجلس البلدي و مسؤول الشئوون البلدية و التفتيش السيد سعاد حند ناجيك.
و كان الاجتماع مناسبة للممثل الصحراوي الاطلاع المسؤول البوسني على جوانب مختلفة من كفاح الشعب الصحراوي و الوضع القائم في مخيمات الاجئين الصحراويين و الوضع الخطير السائد في المناطق المحتلة و الاستغلال الغير مشروع للموارد الطبيعية في الصحراء الغربية و مشروع السلام الذي ترعاه الامم المتحدة
من جانبه اعرب رئيس بلدية سراييفو عن دعمه القوي و تضامنه مع الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل تقرير المصير و الاستقلال و استعداده لبدء العلاقات الثنائية مع البلديات الصحراوية
كما ينبغي الاشارة الى ان الممثل الصحراوي خلال زيارته لسراييفو عقد عدة اجتماعات مع مسؤولين في وزارة خارجية البوسنة و الهرسك و مع شخصيات سياسية و اجرى مقابلات مع الصحافة الوطنية.

النظام الصحراوي يضحك على ذقون المواطنين البسطاء


خلال عملية تعميم نتائج الندوة المسرحية للاطر الصحراوية التي احتضنتها ولاية اوسرد يوم 10 سبتمبر 2014 على المواطنين في الندوات التي اقيمت على المستوى المحلي يوم 11 سبتمبر 2014 ، تم فتح النقاش للمواطنين والمواطنات بطلب من اعضاء الأمانة الوطنية واعضاء الحكومة الذين اشرفوا على هذه الندوات مما يعطي الإنطباع بوجود أوامر فوقية لتحقيق هذا المسعى ، خاصة بعد الضجة السياسة والإعلامية التي خلفها قرار الرئيس بمنع الاطارات الصحراوية من الادلاء بأرائها وهو مالاقى استهجان في اوساط الحاضرين، وادى الى انسحاب النائب البرلماني التاقي مولاي ابراهيم من الندوة احتجاجا على مصادرة النظام لحق إطارت الدولة الصحراوية في التعبير، مما ينذر بمخاطر جمة تهدد المكتسبات التي حققها الشعب الصحراوي في سبيل بناء دولة ديمقراطية حقيقية لا مكان فيها للتغطرس والإستبداد الذي شكلت الندوة نموذجا صريحا له.
وهكذا يواصل النظام الصحراوي سياسة الضحك على ذقون المواطنين البسطاء متناسيا ان هذا النوع من السياسات كان سببا مباشرا في النهايات المأسوية لعدد من الأنظمة الشمولية على غرار نظام القذافي وبن علي وحسني مبارك.

بريطانيا تقبل بما يخاف منه المغرب !!

اسكتلندا او ايقوسيا هي احدى الدول الاربع المكونة للمملكة البريطانية المتحدة، تحتل الثلث الشمالي من جزيرة بريطانيا، تحدها جنوبا انجلترا وشرقا بحر الشمال وشمالا وغربا المحيط الاطلسي، عاصمتها "ادنبرة" واكبر مدنها واهمها "غلاسكو". مساحتها حوالي 79 الف كلم مربع، وسكانها حوالي ستة ملايين نسمة.
منذ 6000 سنة قبل الميلاد استوطن اسكتلندا بعض الصيادين القادمين من الجنوب، وتوالى بعد ذلك قدوم مجموعات اخرى من انجلترا و اواسط اوربا و ايرلندا. وقد غزاها الرومان في العام 43 الميلادي، كما غزاها اقوام اخرون.
كانت اسكتلندا عرضة للتأثيرات الانجلو- سكسونية منذ بداية القرن العاشر الميلادي، لتصبح بعد ذلك جزءا من مملكة انجلترا بعد ان احتلتها عنوة، و لتظل العلاقة بينهما في مد و جزر وصلت في احيان كثيرة الى حروب طاحنة بفعل ثورات الاسكتلنديين ضد السيطرة الانجليزية، والتي توجت بنيلهم الاستقلال في عشرينيات القرن الرابع عشر. غير ان ذلك لم يحد من المطامع ولا الحروب بين البلدين حتى بداية القرن الثامن عشر حيث تم اقرار "قانون الوحدة" لعام 1707، والذي اتحدت بموجبه انجلترا واسكتلندا في ما عـُرف بمملكة بريطانيا العظمى.
ورغم تمتع اسكتلندا بحكم ذاتي واسع فإن الحركة الداعية الى الاستقلال ظلت تتنامى وتزيد لتحصل على غالبية الاصوات في البرلمان الاسكتلندي في العام 2007. وفي 15 اكتوبر 2012 تم توقيع "اتفاق ادنبرة" من طرف الوزير الاول البريطاني ديفيد كامرون والوزير الاول الاسكتلندي ألكس سايموند والذي ينص على تنظيم استفتاء يوم 18 سبتمبر 2014 يختار فيه الاسكتلنديون بين الاستقلال او البقاء ضمن المملكة المتحدة.
هذه خلاصة جد مختصرة عن تاريخ العلاقة بين انجلترا واسكتلندا غير انه يمكن منها استنتاج ما يلي:
1-ان محاولات الاحتلال والضم بالقوة لم تفلح بل زادت من تنامي حركة المقاومة والاستقلال،
2-تأكد انجلترا ان مطامعها التوسعية لن تجلب لها سوى المزيد من الدمار والفقر والتذمر الشعبي،
3-ان الوحدة بين الدولتين تمت بعد مفاوضات توجت باتفاق "قانون الوحدة"،
4-لم تواجه المملكة المتحدة الاسكتلنديين المطالبين بالاستقلال بالعنف والتنكيل والسجن بل بالنقاش والحوار، في جو من الديمقراطية والحرية،
5-التزام المملكة البريطانية ب "اتفاق ادنبرة" وعدم مماطلتها في تنفيذه.
اخيرا يبقى السؤال الذي يحير ابناء الشعب المغربي قبل غيرهم: الى متى سيظل النظام المغربي يخاف من تنظيم استفتاء حر ونزيه في الصحراء الغربية؟؟
و يبقى سؤال اهم وعاجل واكثر إلحاح ألا وهو: ما الذي تنتظر القيادة الصحراوية بعد مرور اكثر من 23 سنة على ميلاد مخطط السلام الاممي الافريقي والذي لم يلتزم به النظام المغربي و لا يزال يماطل في تطبيقه؟؟ وما الذي سيقع اذا طالبت هذه القيادة بتحديد سقف زمني لتطبيق هذا المخطط معلنة انها حِـلً منه بعد مرور الفترة الزمنية المحددة وستعود الى الكفاح المسلح؟؟ هل ستسقط السماء على الارض؟ وهل سنتعرض لحصار اقتصادي وسياسي و و و؟؟ وهل و هل...؟ ام ان القيادة الصحراوية تخفي عن الشعب الصحراوي اشياء لا تريده الاطلاع عليها؟؟
انها اسئلة تقض مضجع كل صحراوي ويتمنى ان يجد اجوبة عنها غير تلك التي جاءت بها ندوة الاطر الاخيرة المنعقدة بولاية اوسرد.
بقلم: الناجم الشيعة

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

عين على الفيس بوك: فضيحة "إبنة البشير مصطفى السيد تمثل أدوار خليعة في فيلم إسباني"

تداول ناشطون صحراويون على صفحات التواصل الإجتماعي الفيس بوك، مقطع فيديو لفيلم يحكي قصة حياة تاجر مخدرات مغربي ، حيث أكد النشطاء أن ابنة عضو الامانة الوطنية البشير مصطفى السيد، "مريم البشير" تمثل في الفيلم الإسباني في مشاهد خليعة غير اخلاقية مع ممثل اسباني ،تخدش الحياء وتتعارض مع القيم والاخلاق و العادات والتقاليد الصحراوية والعربية والاسلامية.
الفيلم تحت عنوان El Niño يحكي قصة المهرب المغربي الدولي زعيم شبكة المخدرات المشهور النيني .
مريم البشير مصطفى السيد شاركت في بطولة الفيلم الإسباني الذي تم تمثيل جانب من مشاهده في المغرب ،وفي تصريح لها قالت أنها قامت بمراسلة المواقع الإعلانية للحصول على عمل في إعلان ما براتب 50 اورو ونصحتها أحد صديقاتها بالتمثيل في فيلم قد علمت أنهم يبحثون عن ممثلات حسنوات يمثلن فيه مشاهد حميمية .
وفي ورقة تعريفية لها في أحد المواقع الاسبانية كتب أنها طفلة متبنات عند أحد العائلات الإسبانية وفقيرة جدا .
وهي ابنة الرجل المعروف "البشير مصطفى"عند كل الصحراويين.
وكيف لها أن تكون فقيرة وأبوها عنده من المال ما يمكنها من عيش كريم ، وهل وصل فساد القيادة الى رمي اولادهم في مفاسد العالم الغربي دون رقيب.

النائب البرلماني التاقي مولاي ابراهيم ينسحب من ندوة الأطر بولاية اوسرد

 اكد النائب البرلماني الأستاذ التاقي مولاي ابراهيم في بيان وزعه على مختلف المنابر الإعلامية المستقلة إنسحابه من ندوة إطارات الدولة الصحراوية المنعقدة بولاية أوسرد اليوم بسبب مصادرة أراء إطاات الدولة الصحراوية من قبل القيمين على هذه الندوة تحت حجج واهية.
وأضاف ذات النائب بأن رئيس الدولة الأمين العام للجبهة قال للحضور بأن الندوة ستتحول الى محاضرة حول نتائج الدورة الأخيرة للامانة الوطنية ،في تنافي صارخ مع طبيعة وأهداف الندوات التي تعتبر الفضاء المناسب للنقاش وتبادل الأفكار من اجل الوصول الى خلاصات واستنتاجات من شأنها النهوض بالجسم الوطني في سبيل تحقيق أهدافنا السامية.
وأضاف النائب بأن الرئيس أكد للحضور أن نتائج الدورة الأخيرة للأمانة الوطنية هي زبدة التقارير والأراء الواردة من مختلف الجهات وبالتالي لاحاجة لإعادة النقاش وإضاعة الوقت،وهنا يتساءل النائب عن أية جهة رسمية او ندوة محلية او جهوية طالبت بإضافة سنة من عمر العهدة الحالية للمؤتمر السابق؟
كما ان المنشور الذي وزع على اكبر عدد من الإطارت لا يعبر عن الإرادة الحقيقية لهم،الشئ الذي يمكن من خلاله اعتبار هذه الندوة بمثابة سطو لاقانوني ولاأخلاقي على حرية الإطارات الصحراوية في التعبير،فمابالك بصوت المواطن البسيط.
ويضيف النائب بأنه مادام قد وزع منشور حول نتائج الدورة الأخيرة للامانة الوطنية على الإطارات الصحراوية منذ أيام فما الجدوى من عقد هذه الندوة.
واستغرب النائب من هذه السلوكات المخجلة، معبرا عن دهشته الشديدة بحكم ان الندوة السنوية للتعليم جرت في ظروف مثالية من الشفافية والنقاش البناء ودامت يومين متتاليين ،في حين أن ندوة بحجم اطارات الدولة تمر كالمسرحية التي لاتتجاوز ثلاث ساعات ولا يطبعها سوى التصفيق لأبطال المسرحية.
ووجه النائب نداءا الى القيادة السياسية الصحراوية ضمنه دعوته الى أشراك جميع الفعاليات في صناعات القرارات الحاسمة للدولة حتى لا تتكرر تجربة قرار وقف اطلاق النار الذي لازال لحد الإن لقيطا لان من وقع عليه لايملك الشجاعة الكافية لمصارحة الشعب في سبيل التكفير عن ذنبه الذي كلف الشعب الصحراوي أكثر من 23 سنة من الإنتظار القاتل.

هروبا من الواقع المر: الندوة الوطنية للاطر تكلمت القيادة وانصتت الاطر

بخلاف ما كان متوقعا من الندوة الوطنية للاطر المنعقدة بولاية اوسرد بانها ستكون فضاء مفتوحا للنقاش حول تحديات الوضع الراهن، والبحث عن ايجاد حلول للانشغالات والهموم اليومية، باشراك الاطر، تحولت الندوة التي تحمل شعار "استنفار شامل لتقوية الذات ومواجهة التحديات" الى محاضرة يلقيها الرئيس الصحراوي عن تقييمه الايجابي للواضع، واستعراض المكاسب والتغاضي عن الانقاص والسلبيات التي يتخبط فيها التنظيم السياسي وتشهدها بعض المؤسسات، بالاضافة الى تعميم وثيقة الاستنفار التي خرج بها اجتماع الامانة الوطنية الاخير.
وتسأل البعض ما الفائدة من استدعاء الاطر لتعميم وثيقة والقاء خطاب سياسي لا يتناسب والمرحلة التي تمر منها القضية الوطنية والتي تتطلب حزما في المواقف وشجاعة في مواجهة الضعف واسبابه التي باتت تدب الى جميع القطاعات بسبب اللا قانون وسياسة الافلات من العقاب.
الندوة الوطنية كانت افضل لو انصتت لانشغالات الاطر القادمة من مختلف المؤسسات والقطاعات، والبحث بجدية عن حلول للمشاكل والانشغالات المعبر عنها.
واعطاء مساحة اكبر للاستماع لوجهات النظر في الوضع العام، والازمات التي يتخبط فيها المجتمع.
ويى البعض ان الاسلوب المعتمد في الندوة بالعمل بنظام التأشيرة، وتكميم الافواه بمنع المداخلات والانصاب فقط لما تقوله السلطة في تجاهل لصوت الشعب هو استمرار لمسلسل الهروب الى الامام.
لم توفق القيادة السياسية والتي نزلت بثقلها الى ولاية اوسرد في إطار الندوة الوطنية للاطر الى تسويق بضاعتها المستهلكة هذه المرة بتجاهلها لاراء الناس ما دامت تعمل بقول فرعون و ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.
المصدر: لاماب المستقلة.

في غياب تدابير الحكومة ازمة عطش تجتاح ولاية السمارة من جديد


تعيش ولاية السمارة هذه الايام حالة عطش غير مسبوقة منذ بداية الصيف وتعود اسباب الازمة الى عطل اصاب أنابيب نقل المياه الى الخزان الخاص بالولاية، وبعد عملية الاصلاح والتركيب التي استغرقت يومين شهدت وقوف ميداني لوزير المياه الذي تغيب عن اجتماع الامانة الوطنية للوقوف على المشكل الذي اتسعت رقعته لتصل الى العديد من البلديات والدوائر.
الولاية وبعد اصلاح انابيب نقل المياه لم تستطع القضاء على ازمة العطش ما جعلها تطلب الدعم من الولايات الاخرى وهو ما تمت الاستجابة له بعد تدخل الوزير الاول من خلال ارسال ستة صهاريج دعم من ولايتي اوسرد وبوجدور.
وحسب مصادر متفرقة فإن وزير المياه منع دعم ولاية اوسرد في وقت سابق كما منع الصهاريج التي تتبع لولاية السمارة من التعبئة خارج حدود الولاية بسبب خلاف مع والي ولاية السمارة.
يذكر أن ازمة العطس داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين تبقى مستمرة، رغم ان الحكومة الصحراوية تضع برنامجا سنويا يتعلق باستهلاك المياه داخل المخيمات ترى فيه انه كفيل بتلبية حاجيات اللاجئين لكن الواقع يقول غير ذلك خاصة في موسم فصل الصيف.
وكانت لاماب المستقلة تطرقت في وقت سابق الى احتمال موجات عطش خلال الصيف وهو ما حصل بالفعل بسبب عدم تحديد فترة محددة تلتزم بها الوزارة المعنية كما كان معمول به في السابق، وكذا عدم تكافؤ الكمية المحددة لكل ولاية وعدد مواطنيها، وهو ما دفع بعض الولاة الى التعبير عن صعوبة تنفيذ البرنامج الذي صادق البرلمان على تمريره لانه لا يستجيب لحاجة المواطنين، ما يعني ان نواب الشعب صادقوا عليه دون وعي بالعواقب التي يدفع المواطن ثمنها خلال فصل الصيف.
ويتعرض الماء في حياتنا اليومية لاخطار كثيرة سواء المتعلقة بضعف التسيير والتحكم في ترشيده او ما يرجع الى ضعف ثقافة المواطن في الحفاظ على هذه النعمة، او الوسائل وضعف التجهيزات مع تزايد الاحتياجات داخل المخيمات مما يحتم ضرورة البحث المستمر عن الطرق الانجع للحفاظ على هذه النعمة والاهتمام بها وترشيد استهلاكها والحفاظ على مصادرها ومواردها.
المصدر: لاماب المستقلة

الأب المناضل الجليل مولود سعيد بابا بداد في ذمة الله


قال الله تعالى: " كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة " .
وقال جل جلاله: " يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي " صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الأب المغفور له بإذن الله مولود سعيد بابا بداد. التحق المرحوم بصفوف الجبهة الشعبية منذ سنواتها الاولى وظل صامدا الى ان وافاه الاجل المحتوم.
وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم بتعازينا الحارة الى جميع افراد عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله وذويه جميل الصبر والسلوان.
سائلين المولى عز وجل ان يتغمد روحه الطاهرة و يجعل مقامه جنة الخلد مع الصديقين الأبرار و أن يلهم اهله الصبر و السلوان
إنا لله و إنا اليه راجعون

هكذا أتصور الوضع.. وقد لا أكون على صواب


منتهى الحرية أن يفكر الشخص بصوت مرتفع، وان يقبل سماع صوت من يجادلونه بصوت مرتفع أيضا، وأن يناقش مع الناس بحرية أيضا وأن يسمع اعتراضاتهم وملاحظاتهم حول تفكيره وحول تحليله. حينما أجلس وحدي أقرأ كف الوضع العام في وطني ابدأ عادة "أتفلسف" مع ذاتي، وأحاول أن أحلل لها الوضع بصفة عامة وبصراحة. هكذا احلل الوضع لنفسي حين أبقى وحدي: أخذ ما هو موجود بين يدي من معلومات، أقوم بتجميع المادة، أحلل الوضع عالميا وجهويا، ثم أبدأ في الوصول إلى الاستنتاجات.
ما هو موجود على الساحة هو، حسب قراءتي الشخصية، كالاتي:
- لا توجد قوة في العالم تستطيع أن تفرض الآن على الشعب الصحراوي والبوليساريو قبول الحكم الذاتي أو أي حل آخر أعوج أعرج غير تقرير المصير والاستقلال أو أي حل لا يقبل به الصحراويون .
- من جهة أخرى، لا يوجد في الوقت الراهن- أقول الوقت الراهن بدون تحفظ- ما يفرض على المغرب أن يتخلى عن الصحراء الغربية أو يسمح بتنظيم الاستفتاء: لا توجد حرب والدبلوماسية في الحالة الصحراوية مثلما هي الحال في الحالة الفلسطينية غير مجدية ولن تنفع.
- الحرب بسبب الوضع الجهوي والعالمي مستبعدة وليست في الأجندة بسبب الكثير من التعقيدات التي تحول دون عودتها والتي لا داعي لذكرها.
- المفاوضات ومجيء وذهاب روس والأمم المتحدة لن تحل القضية بتاتا.
- المغرب يراوغ كي تنتهي عهدة اوباما ويتمنى فوز الجمهوريين، أصدقاؤه، في الانتخابات الأمريكية القادمة حتى يربح ثماني سنوات طويلة من المماطلة.
- ما بناه الصحراويون على الأرض وفي نفسية العالم من مكتسبات سواء خارجية أو داخلية أصبح حقيقة قائمة معترف بها. فحتى لو بقى صحراوي واحد- أقول واحد- على أرض اللجوء أو في المناطق المحتلة سيبقى الشعب الصحراوي موجودا وستبقى المفاوضات متواصلة والتلفزيون يبث والسفارات مفتوحة والإذاعة تذيع.
الاستنتاج الآخر هو أن الصحراويين سوف لن يتفرقوا ولن يضربوا في مجاهل الأرض مثلما يريد ويحلم المغرب. سيبقون في المناطق المحتلة وفي اللجوء ولن تقبلهم لا أسبانيا ولا موريتانيا ولا أمريكا؛ أي لا خيار آخر لهم ما عدا الصحراء الغربية والكفاح والصمود والاستقلال. هذه حقيقة أخرى مثل الشمس.
في الأخير سيكون الاستقلال وتقرير المصير هو الحل حتى لو تأخر مئة سنة. معنى هذا أنه يجب علينا أن نصمد دون أن نضع اجندة للاستقلال أو نقول أننا نستطيع أن نفرضه على العالم غدا.هذه حقيقة لم تعد تخفى على أي أحد.
إذن، هذا التحليل المدعم بهذه "الحقائق" قد يقودني وحدي –أتمنى إن يبقى محصور اعلي وحدي فقط- إلى الوصول إلى نتيجة قد لا تكون منطقية عند الكثيرين أو عند الجميع، وقد تكون حتى حتى مزعجة وثقيلة وهي أننا بصدد الدخول في المرحلة الثانية من اللجوء والتي ستسمى اللجوء الطويل، والتي يجب إن نصنع لها عوامل الصمود ونحشد لها الطاقات. قد يكون دخول الضوء والطريق أول إشارات هذه المرحلة، ثم تليها مرحلة البناء الاسمنت وبناء الديار بالاجور. إذن، عنوان المرحلة القادمة هو الصمود في اللجوء وفي المناطق المحتل. إن الذي يجب أن ينصب عليه التفكير الآن ليس هو المفاوضات ولا الحديث عن عودة الحرب المستبعدة ولا تخليد الذكريات ولا أي شيء من كل هذا، إنما يجب إن يتركز على التفكير في خلق عوامل الصمود الطويل والاستعداد للجوء قد يكون- لا قدر الله- مثل لجوء الفلسطينيين. في الأخير اللهم اجعل تحليلي هذا مجرد تحليل ولا تجعله هو الحقيقة المزعجة.
بقلم: السيد حمدي يحظيه

لقاء مع ممثل جبهة البوليساريو بالبرازيل السيد محمد ازروك الجماني


اجرى اللقاء : سعيد زروال
ترجمة : المحفوظ محمد لمين بشري
المستقبل الصحراوي: في البداية كيف استقبلتم كممثل لجبهة البوليساريو قرار البرلمان البرازيلي القاضي بالاعتراف بالدولة الصحراوية؟أشكر لكم منحي هذه الفرصة ، لكي نقوم ببعض التوضيحات حول القرار الأخير الذي إتخذه مجلس النواب بجمهورية البرازيل الشقيقة ، و الذي يطالب رئيسة البلاد بالتأسيس للعلاقات الديبلوماسية مع بلادنا.
القرار 6225 قبل كل شيء هو إعتراف بحق شعبنا في الإستقلال. ثانيا هو دعم صريح للدولة الصحراوية من أجل مواصلة السير نحو الساحة الدولية ، لكي تتمتع بحقوقها مثلها مثل باقي دول العالم. ثالثا، الإعتراف من قبل مجلس النواب البرازيلي لم يأتي فقط للتذكير بمسيرة كفاح شعبنا التاريخية من أجل إفتكاك حقه في تقرير المصير، و الثناء على مميزات شعبنا المعروف بقيم الإنفتاح و التسامح، إلا أنه أتى كذلك ليمتحن دورنا و واجبنا في مواصلة مقاومتنا النبيلة ضد أخر حالة إستعمار في إفريقيا، هذه المعطيات انفه الذكر هي بالتحديد التي يتنكر لها المغرب لوحده منذ ما يزيد عن 39 سنة.
في هذه الظروف التي يمر بها كفاح شعبنا، فإن قرار البرلمان البرازيلي يأتي كدعم معنوي و سياسي ذات أهمية بالغة لطموحنا في الحرية ، و هو في الوقت ذاته يشكل إدانة للمغرب ، و يضعه في زاوية الأنظمة المعزولة و التي لا زالت ذاكرة الماضي القريب تحتفظ بهم كما هو الحال بالنسبة ل "بينوشيت" سترونسر" "فيديلا" أو النظام العنصري "أبارتايد" .
المستقبل الصحراوي: البرازيل دولة ذات وزن علئ المستوى الدولي وايضا القاري وعضو في مجموعة "بريكس"، كيف سيكون تاثير القرارعلئ الديلوماسية المغربية في القارة الامريكولاتينية؟قرار طلب الإعتراف بالجمهورية الصحراوية الذي صوت عليه بالأغلبية هو رسالة واضحة للمغرب مفادها أن الأمور لن تبقى عل الحال الذي كانت عليه من قبل في هذا البلد. على ضوء هذه الإشارة من طرف البرلمان، تكون البرازيل مجمعة منذ الأن على القيام ب خطوات جديدة في علاقاتها مع الجمهورية الصحراوية، من خلال الدفاع عن حقوق الإنسان في الإقليم و كذلك من أجل تقديم المساعدة للاجئين.
الدور القيادي الذي تلعبه البرازيل في المنطقة و كذا نشاط مؤسساتها المختلفة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية أمر يتم متابعته من قريب و حتى محاكاته من طرف شركاءها في مختلف المنظمات "إتحاد دول أمريكا الجنوبية" ، "مجموعة دول أمريكا اللاتينية" ، "السوق الجنوبية المشتركة".
ليس هناك شك في أن هذا الإتفاق سيشجع مختلف البرلمانات الوطنية و الإقليمية من أجل مواصلة دعمهم للقضية الصحراوية و لمطالب الشعب الصحراوي في إنهاء الإحتلال المغربي الاشرعي لأرضنا.
المستقبل الصحراوي: هل من توضيح لطبيعة القرار الذي صادق عليه مجلس النواب البرازيلي والذي دعى وبشكل صريح رئيسة البلاد الى الاعتراف بالجمهورية الصحراوية؟
أود أن أشير إلى أن قرار بهذه المميزات، جاء بفضل جهود الكثير من الحلفاء و المتضامنين مع القضية الصحراوية داخل و خارج البرلمان، حيث أنه تم البدء في الإعداد له بمجهود مكثف منذ ديسمبر سنة 2013.
منذ ذلك الوقت، تحول العمل من مرحلة النشر و التحسيس الإعلامي و التي يمكن أن نسميها مرحلة جس النبض ، إلى مرحلة التركيز على هذا الهدف بالتحديد، بمعنى المساعدة على تحسين الظروف السياسية التي يمكن أن تسمح للحكومة البرازيلية بالمراهنة على قرار صائب، من أجل ذلك لم يكن يكفي دعم جزء من النواب فحسب ، و لا حتى حسم الأصوات بالأغلبية البسيطة.
السلطات الصحراوية نظمت لقاءات مع كافة المجموعات السياسية ، بغض النظر عن خلفياتها و توجهاتها، و كذا مع رؤساء و أعضاء بارزين في لجنة العلاقات الخارجية و حقوق الإنسان . كان من الأهمية بمكان القيام بشرح الحجج التي بحوزتنا بطريقة سلسة و مقنعة ، كما قام حلفاؤنا بإطلاق مبادرات تشريعية على إمتداد الأشهر الماضية كالقيام بإستجوابات للحكومة ، و جلسات إستماع علنية في ديسمبر 2013 و أبريل 2014 بحضور ممثلين عن الحكومة ، أخصائيين ، صحفيون و أعضاء من السلك الديبلوماسي.
في خضم هذا المجهود المبذول من أجل إيصال موقف جبهة البوليساريو و الجمهورية الصحراوية بشكل واضح قام بزيارة للبرازيل الوزير المنتدب المكلف بأمريكا اللاتينية حيث تم إستقباله إستقبال حار من طرف ممثلين عن الحكومة و عن مختلف المؤسسات ، إضافة إلى العمل الممتاز الذي قام به ممثل الجبهة السابق. و الذي يشغل حاليا منصب وزير منتدب مكلف بالعلاقات مع إفريقيا.
القرار كان كذلك مصحوب بمبادرة أخرى و التي تعبر فيها مختلف جمعيات المجتمع المدني و كذا النقابات عن قلقها إزاء الموضوع، و قد كان دور هذه الجمعيات و النقابات محوري في الحراك المتضامن الذي أظهرته الأحزاب السياسية داخل البرلمان.
و بهذه المناسبة نتوجه لكل هؤلاء باسمى عبارات الشكر و العرفان نيابة عن جبهة البوليساريو و عن كل الشعب الصحراوي.
المستقبل الصحراوي: هل هناك ضغوط على الحكومة البرازيلية لثنيها عن الاستجابة لقرار مجلس النواب؟ وبحكم عملكم السابق في دولة تشيلي هل تتوقعون ان يشجع هذا القرار بقية برلمانات القارة على اتخاذ قرارات مماثلة ؟
الديبلوماسية المغربية تقوم على أساس إيديولوجية تربط بإحتراف بين ثلاث ممارسات كلها تدل على أن النظام القائم هناك نظام مجرم يعتمد على سياسة الإبتزاز.
الأولى هي مغرب "الألف ليلة و ليلة" ، مملكة أين توجد الحرية المطلقة ل"أصدقاء البلاط "، نظام قادر على تلبية رغبات و نزوات زبائنه الذين يتم إختيارهم بكل دقة، حيث يتم مراعاة التأثير الذي يمكن أن يشكل هؤلاء، و هم الذين يتم إستخدامهم فيما بعد كلوبي مخزني ، يخرجون من المغرب محملين بأوسمة و لكن كذلك بمهام قذرة.
مجموعة تحمل أسس و مبادئ ملكية إقطاعية تتكون وظيفتهم من ثلاث نقاط : التواجد في كل مكان يمكن أن يتواجد به "خطر" القضية الصحراوية ، محاولة التكتم و القفز على حقيقة النزاع ، تقزيم تأثيرات هذا الصراع و عدم ذكر الضحايا الناتجة عنه، و كأسمى هذه "الواجبات" تنصيب أنفسهم ك "مستشارون " و خبراء في الشؤون المغاربية عندما تتاح لهم الفرصة مع أي حكومة أو وسيلة إعلامية ، و أخيرا التغني الببغائي في أي مناسبة بمحاسن المغرب كمهد "الديمقراطية و الحريات " في المنطقة ، و التي حسبهم يفوت العالم الفرصة في إكتشافها مع كل يوم يمضي.
هذه الورقة حققت زمنا من "المجد" لهؤلاء ، و إستطاع المغرب خلالها أن يكسب إلتزامات أولية من طرف حكومات و شخصيات و الذين تقدموا بجدية في البداية ،إلا أنه و مع مرور الوقت خاب ظنهم و فهموا الأمور على حقيقتها.
السلوك الثاني هو نظرية "المغرب المنقذ" ، على الرغم من عجزه عن إنقاذ شعبه الذي يتواجد بالمراتب السفلى في كافة المجالات ، و عجزه كذلك عن تقديم تفسير لمغامرته التوسعية إلا أن المغرب يقدم نفسه على أنه المنقذ و الصديق ذو التأثير الكبير و الذي يظهر تحديدا في الأوقات الصعبة لكي يقدم يد العون بكل كرم و سخاء.
ربما تكون هذه الحالة هي التي يشعر فيها الديبلوماسيون المغاربة براحة أكثر ، إنهم يجيدون بكل إحترافية كل الطقوس و حتى الحركات و الإيماءات المرتبطة بطبيعتهم الأرستقراطية و الإقطاعية و التي تجمع بين طبيعتهم التي الفت العبودية و بين ميزة إحتقار و إزدراء الأخرين.
تدخل في هذا المجال دول صغيرة هنا و هناك، بعض الحكومات تتماشى مع السياسة الفرنكفونية، و كذلك كل الذين توجد لديهم نقاط إلتقاء معينة من حيث الظروف السياسة الغير ملائمة سواء كانت نتيجة إنقلابات أو فشل النظام المؤسساتي، أو التعرض لتهديدات إرهابية ، الطلب الوحيد الذي يمكن أن يقدمه القصر الملكي في هذه الحال هو ان تقوم الحكومة الأن بتحرير بيان و الذي غالبا لا يحتاج إلى ختم أو توقيع أين يقول بأي حجة كانت أنه سيتم تجميد العلاقات مع الجمهورية الصحراوية أو أن الضغط على دولة صديقة في المحافل الدولية أمر غير منطقي.
هذه الإستراتيجية، يتم القيام بها بسلاسة مع حكومات ذات التأثير النسبي عن طريق أداة محددة من أدوات العلاقات الثنائية، من بينها إتفاقيات التعاون و التشاور السياسي و التي يعتبر المغرب من مستخدميها إلا أن الأهداف المرسومة من قبل المغرب لن يكتب لها النجاح.
أما فيما يخص كل القضايا المتبقية فإن المغرب أثبت أنه يكفيه مجرد التهديد بالفيتو الفرنسي.
كل هذه الطرق على الرغم من فشلها أمام زيادة تحكم الشعوب في قضاياها السيادية ، إلا أن المغرب يلجأ في كل مرة إلى هذه الأساليب الدنيئة بالرغم من علمه اليقين أن التضامن الدولي القوي مع القضية و قدرة و فعالية العمل الديبلوماسي الصحراوي سيضحده و يتفوق عليه عاجلا قبل اجل.
الإرتباك الحاصل على مستوى الديبلوماسية المغربية هو حسب رأيي ناتج عن الوعي السائد عموما في ظل الظروف الجديدة التي تسمح بالتعامل مع أنظمة ذات معايير ديمقراطية عالية، و في الوقت الذي نشهد فيه تعدد أساليب المقاومة الصحراوية ، و إتساع حركة التضامن العالمية مع قضية الشعب الصحراوي ، و مع إصرار ديبلوماسية البوليساريو بالرغم من عجز المجتمع الدولي ، في ظل هذه المعطيات فإن كل تلك الأساليب التي يستخدم العدو سوف لن تأتي أكلها.
الكثير من السفارات لم تعد تتحرج من التعبير للمغرب عن عدم رضاها عن التأخير الغير مبرر لإستفتاء تقرير المصير ، و عن قلقها إزاء الإنتهاكات الجسيمة التي يقوم بها في المناطق المحتلة ، كما تعبر عن رفضها عن التدخلات المتكررة في الشؤون ذات الصلة بالسيادة الوطنية لهذه الدول بسبب المواقف المتقدمة و المساندة للقضية الصحراوية، فضلا عن مطالبتهم المغرب بالتعامل و الحديث عن أمور أخرى لا علاقة لها بالصحراء الغربية.
أؤكد هنا أن تشبث الشعوب بسيادتها الوطنية في سياستها الخارجية إضافة إلى التأثير المتنامي لمختلف المؤسسات ، الأحزاب و كذا الإعلام و المجتمع المدني إضافة إلى المصالح الوطنية الإستراتيجية على هذه السياسة ، كل هذه الأمور و التي لا تصب كلها في مصلحة المغرب هي التي أبطلت مفعول كل أساليب الديبلوماسية المغربية.
بعد أن عجزوا عن إيجاد وسائل مماثلة للرد على هذا الإنتصار، تبقى علامات الحيرة و الفشل بادية على ؤجوه سفراء المغرب الذين في الأصل لا يمثلون إلا "ديكور" لأن كل أعمالهم تأتي عن طريق أوامر و التي قد تكون "إنتحارية" تأتي من القصر الملكي . بعد أن ذهبت جهودهم سدى تتحطم المعنويات و يبدؤون في إظهار مؤشرات الإستسلام. القوى الديبلوماسية الحليفة للمغرب و التي لطالما أبدت ـولا تزال ـ تأييدها لأطروحاته لم تعد تمدها بذلك القدر من الدعم اللامشروط كما كان عليه الأمر من قبل عندما كانت لهذه الدول اليد الطولى في المواقف المخجلة لبعض البلدان و المؤسسات، وفي المقابل فإن عدد الدول التي ترافع عن الشعب الصحراوي و عن حقوقه في المحافل الدولية في تزايد.
و في نفس الوقت فإن كميات الأموال الكبيرة التي يصرفها المغرب على اللوبيات المؤيدة له في أوروبا، الولايات المتحدة و الأمم المتحدة أثبتت أنها لا تحقق إلا لفت إنتباه الجميع إلى حقيقة من يدفع هذه الأموال أي المغرب و حول تجاوزاته في قضية الصحراء الغربية ، و كذا جهازه القضائي المهترأ إضافة إلى حالة الحريات المغلقة في هذا البلد.
في ظل العجز و الإرتباك الحاصلين على مستوى الديبلوماسية المغربية، تلجأ هذه الأخيرة إلى أسلوب أخر يتمثل في لعب دور الضحية الغاضبة ، و التي تم اللعب بشرفها بطريقة مهينة و غير مبررة، ليس فقط من طرف البرلمان البرازيلي في هذه الحال، أو من طرف برلمانات كل من الشيلي ، السويد، كولومبيا و إيطاليا (أمثلة عن أخر حالات طلب الإعتراف) و إنما أيضا من طرف الأمين العام للأمم المتحدة و محيطه ، مبعوثه الشخصي، الإتحاد الإفريقي ، الصحافة الحرة ، المنظمات الدولية ، مقرروا الأمم المتحدة الخاصين بحقوق الإنسان ، البرلمان الأوروبي... إلخ.
يشعر المغرب أنه "اسيئ فهمه" إضافة إلى شعوره بالخذلان من طرف من كان يعدهم حلفاءه الرئيسيون و شركاءه في غيه و زلاته، يتأسف المغرب و يعتبرها طريقة "قاسية" تلك التي يعامل بها العالم معه "متناسيا" الأهمية البالغة التي يشكلها إستقرار الملكية في هذا البلد ، حول هذه النظرية تتحالف كل من الديبلوماسية المغربية و اللوبيات المؤيدة له بحجة أن أي مساندة لإستقلال الصحراء الغربية يقابله تهديد مباشر للعرش و الملكية و هو الأمر الذي في نظرهم ستكون له عواقب كارثية على الجميع.
مهما تكن الإنعكاسات التي ستتلقى البرازيل بدعمها لهذه القضية العادلة، ما هو مؤكد هو أن المغرب ليس في وضع يُمكنه من ثني إرادة بلد مثل البرازيل ، إلا أنه سيبحث عن تلقي أقل الأضرار.
القرار 6225 يوجد الأن على طاولة رئيسة الجمهورية ، فهي التي يتوقف عليها إتخاذ القرار النهائي في هذا الموضوع، الطلب الذي قام بتقديمه البرلمان إلى السيدة "روسيف" يمكن تلخيصه في: "تحظى فخامتك بدعمنا الكامل و المطلق من أجل إتخاذ القرار الذي يتم بموجبه التأسيس لبداية العلاقات الديبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية ، بنفس الشروط و الضوابط التي تم بها إنشاء العلاقات الديبلوماسية أنذاك مع دولة فلسطين".
ما ذكرناه أنفا يعد مؤشر مهم جدا بحيث أن كافة القرارات ذات الصلة بالعلاقات الخارجية تتم بهذه الطريقة التي يحصل فيها إجماع وطني، القرار الذي يتواجد الان بيد رئيسة البلاد موقع من طرف 22 زعيم من زعماء الأحزاب التي يتشكل منها البرلمان بمن فيهم زعيم الحزب الذي تنتمي له الرئيسة "روسيف"، بالإضافة إلى كافة التشكيلات السياسية المكونة للحكومة فضلا عن بقية التشكيلات التي تتقدم للإنتخابات الرئاسية.
يبقى أملنا كبير في أن تراهن رئيسة البرازيل على عديد المزايا السياسية و الإستراتيجية التي سيوفرها قرار إقامة علاقات ديبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية ، في الحاضر و كذلك في المستقبل. هذا القرار من شأنه كذلك أن يقوي مكانة البرازيل في العالم و بالتحديد في بلداننا الإفريقية التي أرهقها ليل الإستعمار الطويل.
في نفس السياق ، يعد إعتراف البرازيل بالجمهورية الصحراوية أمرا ملحا بسبب التأثير الإيجابي الكبير الذي سيكون له من أجل تمهيد الطريق نحو حل عادل ، و الذي يمتنع أحد الأطراف عن قبوله ، و من بين الأسباب التي يحتج بها هذا الطرف عبثا و يستخدمها لصالحه للأسف هو الموقف الضبابي و الغير واضح لبعض الدول الوازنة كما هو الحال بالنسبة للبرازيل ، هذا من أجل تقوية موقفه المتمرد على الشرعية الدولية.
المغرب صرح علنيا أنه لا ينوي القبول بمهمة المجتمع الدولي في النزاع و يأبى الإنصياع للشرعية من خلال رفضه الذهاب إلى إستفتاء تقرير المصير، لقد عبر عن هذا الموقف كتابيا، و إذا قام الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم طلب لمجلس الأمن بمراجعة الإطار الذي كان يستخدم كحجة في المفاوضات الجارية منذ 2007 و حتى أبريل 2014 ، فإنه على مختلف الحكومات أن تتمعن في ما الذي حدث منذ ذلك الحين و حتى الأن.
نذكر هنا أن المغرب في 09 أبريل 2004 قام بتبليغ الأمم المتحدة بقراره القاضي بالتنصل بشكل نهائي من فكرة الإستفتاء ، وأنه سيقبل بالتفاوض و الحديث فقط في إطار مقترح للحكم الذاتي ، هذا الأخير الذي بدأ المغرب بالترويج له في كل المحافل و اللقاءات إبتداءا من سنة 2007 ، هذا السلوك الذي قام به المغرب تم التعرض له و الحديث عنه في التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة أمام مجلس الأمن في 23 أبريل من نفس السنة.
و إذا كان المنتظم الدولي قد أمر المغرب بإعادة النظر في هذا الإطار فإن هذا يعني تسليمه بعدم جدوائية هذه الأطروحة و التي لم تفلح إلا في محاولة صرف النظر عن المبدأ الأساسي و الذي يتمثل في إستشارة الشعب الصحراوي حول مصيره ، كما ساهمت في تقوية الإحتلال من خلال نهب الثرواة الطبيعية ناهيك عن الإنتهاكات المستمرة ضد المدنيين في المناطق المحتلة.
في هذا السياق ، فإن البدائل المتبقية قليلة أمام الكثير من الحكومات التي يجب أن تتخذ موقفا من هذا الأمر. نحن نؤمن بعمق أن هذه المعطيات هي التي يجب أن تشجع البرازيل من أجل إتخاذ موقف مشرف و الذي حدده مجلس النواب في بناء العلاقات الديبلوماسية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، و هي نفس الأسباب التي حفزت و شجعت دولة أخرى عضو في "بريكس" و هي جنوب إفريقيا لتبني هذا الموقف القاضي بمعاقبة المغرب و الأبتعاد عنه لتعنته على الشرعية الدولية، و إقامة العلاقات الثنائية مع الدولة الصحراوية في 01 أغسطس 2004.
المصدر: المستقبل الصحراوي

الاكثر تصفح خلال الاسبوع

 
Design by التغيير - | صوت التعبير الحر